إيران:كورونا ينتشر بالبرلمان..وخامنئي يتدخل© Getty
لا زالت إيران تشهد انتشاراً متسارعاً لفيروس كورونا رغم الإجراءات الوقائية المعلنة، وأعلنت وزارة الصحة الرسمية عن 11 وفاة جديدة خلال الساعات ال24 الماضية، ما يرفع إجمالي حصيلة الوفيات جرّاء المرض إلى 77.
وقال نائب وزير الصحة علي رضا رئيسي إن “مجموع الإصابات بالفيروس بلغ 2336 بينها 835 إصابة جديدة والمحافظات الأكثر تضرراً هي طهران وقم وجيلان”، مضيفا أن “291 شخصاً قد شفوا من المرض حتى الآن، أي 116 حالة شفاء إضافية عن الأحد.
ويواصل كورورنا  تمدده بين صفوف المسؤولين والقيادات السياسية، فقد أعلن نائب رئيس البرلمان الإيراني عبد الرضا مصري “إصابة 23 نائباً بالفيروس المستجد وإن اصابات هؤلاء النواب جاءت بسبب احتكاكهم بالناس”.
ولم يذكر المصري أسماء النواب المصابين، لكن أسماء 5 نواب كانت قد كشفت سابقاً وهم كل من قاسم ميرزائي نكو ومجتبی ذوالنور ومحمود صادقي وأحمد امیرآبادي فراهاني ومعصومة آقا بور.
وكان عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام محمد ميرمحمدي البالغ من العمر 72 عاماً، توفي الاثنين بسبب إصابته بالفيروس.
وفي دلالة على تفاقم الوضع، خصص المرشد علي خامنئي خطاباً كاملاً عن الفيروس وتداعياته، ودعا “جميع المواطنين الى الالتزام بالتوصيات وتوجيهات المسؤولين بخصوص الوقاية”، مشدداً على عدم تخطي هذه التوصيات”.
وطالب “جميع أجهزة الدولة ومؤسساتها بوضع إمكاناتها لسد احتياجات وزارة الصحة التي تقف في الخط الأول لمكافحة هذا المرض”، مضيفاً أن”القوات المسلحة والمؤسسات المرتبطة بمكتب القيادة تلقت الاوامر أيضاً للقيام بواجباتها”.
وأذ أكد “ضرورة التعامل مع الازمة بحجمها الطبيعي دون الاستهانة بها أو تضخيمها”، اعتبر أن “هذه الأزمة لن يطول مقامها في البلاد وستزول بالنهاية”.
تزامناً، تكثر التقاريرمن الداخل الايراني عن حالات الرعب بين المواطنين جرّاء الانتشار الواسع للفيروس. ووصف النائب عن مدينة رشت أيمن آبادي الإحصاءات الرسمية المعلنة عن ضحايا كورونا في إيران بأنها “شيء يشبه المزحة”.
وتداول ناشطون ايرانيون على مواقع التواصل الاجتماعي، مقطعاً مصوراً من داخل مستشفى بمدينة قم، يظهر كمية كبيرة من الجثث مكدسة في الغرف، حيث يقول المصور إنها جميعها لضحايا فيروس “كورونا” المستجد.
ويُظهر المقطع المصور تكدّس عشرات الجثث في غرف داخل المستشفى، وأكد مصور المقطع أنه بسبب كثرة عدد الوفيات وعدم توافر ظروف مناسبة للدفن، تنتظر الجثث في المستشفى أياماً حتى يتم دفنها.