أنقرة – تلقى نائب من المعارضة التركية اللكمات من نواب العدالة والتنمية داخل البرلمان التركي اليوم، وذلك بعد انتقاده سياسة الرئيس رجب طيب أردوغان واتهامه بعدم احترام الجنود الأتراك الذين قتلوا في سوريا.

وتبادل نواب داخل البرلمان التركي اللكمات في عراك اندلع أثناء إلقاء أحد نواب المعارضة كلمة بعدما اتهم الرئيس رجب طيب أردوغان في وقت سابق بعدم احترام الجنود الأتراك الذين قتلوا في سوريا.

وأظهر مقطع فيديو للواقعة انضمام عشرات النواب إلى الشجار حيث صعد بعضهم فوق الطاولات أو سددوا اللكمات بينما حاول آخرون إنهاء الشجار.

واتهم النائب إنجين أوزكوك من حزب الشعب الجمهوري المعارض أردوغان خلال مؤتمر صحفي ثم في تغريدات على تويتر بعدم احترام الجنود الذين لقوا حتفهم الأسبوع الماضي في إدلب بسوريا.

كما اتهم أوزكوك الرئيس بعدم التحلي بالمسؤولية لإرساله القوات إلى صراع دون غطاء جوي.

وندد رئيس البرلمان مصطفى شنطوب بتصريح النائب المعارض.

وذكرت وكالة الأناضول للأنباء أن الادعاء في أنقرة فتح تحقيقا في اشتباه بإهانة الرئيس.

لقطة للهجوم الذي تعرض له النائب إنجين أوزكوك.
لقطة للهجوم الذي تعرض له النائب إنجين أوزكوك.

وأثار سقوط العشرات من الجنود الأتراك في المعارك في إدلب بنيران القوات السورية والطيران الروسي، حفيظة الرأي العام التركي الذي اعتبر أن أردوغان يضحي بالجنود الأتراك في معركة لا طائل منها في سوريا.

وتجاوز عدد الجنود الأتراك القتلى ال 50 جنديا خلال شهر فبراير، عدا عن العشرات من الجرحى ودمار كبير في العتاد، ما انعكس سلبا على سمعة الجيش التركي وقدراته القتالية.

ودأبت المعارضة التركية على انتقاد التدخل التركي في سوريا، وتوريط الجيش التركي في مواجهات مباشرة مع الجيش السوري، ودعم فصائل متشددة على رأسها هيئة تحرير الشام.

وزاد الوجود العسكري التركي في محافظة إدلب من احتمال أن تتطور المواجهات والعمليات العسكرية إلى حد الصدام المباشر مع القوات الروسية المنتشرة على الجبهة المضادة.

وعلى خلفية التطورات في المنطقة وتعقد المشهد العسكري يعقد الرئيسان رجب طيب أردوغان، والرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، غدا قمة في العاصمة موسكو على أمل التوصل لاتفاق حول الملف السوري.