النهار العربي اليوم: فرار العقول من إيران… الشّعبوية عارية  المصدر: النهار العربي.-  صباح الخير، إليكم أبرز المقالات والتقارير لصباح ‏اليوم الاثنين 22 آب (أغسطس) 2022.‏

 المصدر: النهار العربي
في السياسة
كان يُفترض أن يشكر حكّام إسرائيل رئيس السلطة الفلسطينية على “الزلّة” الدبلوماسية التي ارتكبها في برلين، إذ أتاحت لهم افتعال ضجّة لمواصلة ابتزازهم الدائم لألمانيا في القضايا السياسية، أو خصوصاً في الملف غير القابل للإغلاق في شأن تعويضات ضحايا “المحرقة” النازية (الهولوكوست) خلال الحرب العالمية الثانية، وكذلك في حسم الخلاف الذي طرأ أخيراً مع اقتراب ذكرى مرور خمسين عاماً على هجوم فلسطيني ضد البعثة الرياضية في أولمبياد ميونيخ (1972)، وكان على الجانب الألماني دفع مزيد من التعويضات لذوي الضحايا قبل الاحتفال بالذكرى في الخامس من أيلول (سبتمبر) المقبل، بعدما احتجّوا بأن التعويض الذي دُفع سابقاً لم يكن كافياً.
يبدو أن تدهور مستوى معيشة السكان الآخذ في الانحدار في تونس، هو العامل الوحيد الذي يمكن أن يقوّض النهج الشعبوي الذي يسلكه الرئيس قيس سعيد منذ أكثر من عام. وهو الذي أثبت خلال هذا العام أنه لا يملك أي بديل اقتصادي حقيقي يغير به منوال التنمية المشوّه ويجسر عبره قليلاً من الهوة الطبقية، ويوقف تدهور أوضاع الطبقة الوسطى التي دعمته في صعوده إلى الرئاسة (2019) وفي التمكن من السلطة منفرداً (2021).
استكمالاً للأفكار التي طرحتها في مقالة سابقة بعنوان “السّعوديون الشّيعة والتحرّر من ثقافة العزلة”، نشر في “النهار العربي” في تاريخ 13 آب (أغسطس) الجاري، أسعى إلى أن أتلمس السبيل لفتح النقاش بشكل أكبر، بحيث لا تكون مجرد آراء فردية، بل حراك فكري أوسع، يقود إلى مشاريع عملية، تساهم في ترسيخ “المواطنة الشاملة” و”سيادة القانون” و”العدالة”، كونها مداميك أساسية لبناء الدولة المدنية الحديثة.
تقدم لنا إيران نموذجها السياسي بصورة النموذج المثالي الذي يقوم على قاعدة الديموقراطية الدينية (مردم سالاري ديني) في مقابل الديموقراطية الغربية العلمانية؛ حتى أننا وجدنا داخل مجتمعاتنا العربية مَن يطالب بتكرار تجربة إيران، بخاصة بين أوساط التيارات الدينية، والشيعية منها على وجه الخصوص.
سنتان مرّتا بلمح البصر، منذ أن نشرت مقالتي الأولى على صفحة “النهار العربي”… منذ أن انضممت إلى هذه المؤسسة الإعلامية العريقة والمؤثرة والحداثية… سنتان تقريباً، وأكثر من مئة مقالة نُشرت لي على صفحاتها، وبقيت في كل مرة أكتب أشعر بمسؤولية كبيرة وبالتزام عالٍ، تجاه هذا المنبر المهم، وتجاه قرائه الكثر، وأنا أعلم تمام العلم مقدار اطلاعهم وسعة معرفتهم ونخبويتهم… لكن هذه المسؤولية لم تفقدني يوماً متعة مخاطبة عقول القراء النيّرة، للاستفادة منها مرة ولتحفيزها مراراً، وفتح باب النقاش والحوار، وطرح أفكار جديدة وخارجة عن المألوف والسائد، وفي كثير من الأحيان شائكة وجدلية.
في التقارير
“نعم لن ينسى العالم صور الأفغان الذي تعلقوا بأجنحة طائرة تابعة لسلاح الجو الأميركي وهي تستعد للإقلاع من مطار كابول، لكنه حتماً نسي السبب الذي دفعهم للمخاطرة بحياتهم”… بحسرة تستذكر الناشطة الأفغانية عطية مهربان تلك الايام المشؤومة التي قلبت حياتها وحياة مواطنيها رأساً على عقب وأعادتهم سنوات إلى الوراء، وبنقمة تستعيد ذكريات الفرار الكبير من “كوابيس تحولت واقع أفغانستان اليوم”.
في غرفة صغيرة تستأجرها منذ سنوات في حي “20 مارس” بمنطقة سيدي حسين الشعبية في العاصمة تونس، تبحث الخالة مبروكة (79 سنة) عن نسمة هواء. لا يوجد في الغرفة إلا نافذة صغيرة، فالمكان مرأب سيّارة حوّله أصحاب المنزل إلى غرفة للإيجار. وفي ظل ارتفاع درجات الحرارة التي بلغت 47 درجة خلال الأسبوع الماضي صار النوم مشقة بالنسبة إلى العجوز التي لا تمتلك أي وسيلة للتبريد، وتقول: “ليس عندي مكيف هواء ولا حتى مروحة، فبالكاد أستطيع دفع إيجار هذه الغرفة”.
على رغم صغر مساحتها، إلا أن قرية “آث يني” القابعة بين جبال جرجرة، والتي كانت مهد الثورة الجزائرية ضد المستعمر الفرنسي، تتحول كل صيف إلى قبلة للباحثين عن الاسترخاء تحت ظلال الأشجار التي تغرز جذورها في عمق التاريخ، وللتمتع بمناخ القرية التي تخفي الثلوج مروجها شتاءً وصيفها يتحول إلى ربيع يزهر بالورود وثمار الفاكهة.
في الاقتصاد
يبدأ أكثر من 1900 عامل في أكبر ميناء للحاويات في بريطانيا إضراباً لمدة ثمانية أيام، حذّرت نقاباتهم وشركات الشحن من أنه قد يؤثّر تأثيراً خطيراً على التجارة وسلاسل الإمدادات.
في الرياضة
انسحب منتخب موريتانيا تحت 15 عاماً من بطولة اتحاد غرب أفريقيا، التي تستضيفها ليبيريا، بسبب التلاعب في أعمار اللاعبين، عقب الخسارة الساحقة أمام سيراليون بسداسية نظيفة.
دخل إسماعيل بن ناصر، مهاجم منتخب الجزائر وفريق ميلان الإيطالي، دائرة اهتمامات نادي ليفربول الإنكليزي، لضمه خلال فترة الانتقالات الصيفية الحالية.
 في الأعمال والتكنولوجيا
“Acivesphere”… سّيارة كهربائيّة مستقبليّة من شركة “أودي”

كشفت شركة “أودي” عن أن تصميم “Sphere” الرابع الخاص بها سيكون تحت مسمى “Activesphere”، وهو عبارة عن سيارة شبيهة بسيارات الدفع الرباعي وهي معدة للسير على الطرق الوعرة.

تنحي الرئيس التنفيذي لشركة إن.إس.أو الإسرائيلية لبرمجيات التجسس

أعلنت مجموعة إن.إس.أو الإسرائيلية لبرمجيات التجسس أن رئيسها التنفيذي شاليف هوليو تنحى عن منصبه في قرار دخل حيز التنفيذ على الفور وجرى تعيين رئيس العمليات يارون شوهات للإشراف على إعادة هيكلة الشركة قبل تعيين خلف لهوليو.
في الصحة
في الصيف، قد يكون أصعب بعد التعامل مع موعد الطمث، خصوصاً مع ارتفاع درجات الحرارة. بحسب ما نشر في Top Sante آلام البطن وأوجاع الرأس والتعب ومشكلات الجلد والتحسس الزائد من الأعراض التي تصيب كثيرات بحيث لا تكون أعراض موعد الطمث سهلة على الكل.
هبّات الحر والكآبة من الأعراض الناتجة عن تراجع معدلات الهرمونات التي تصيب كثيرين من الرجال بين سن 30 و70 سنة، على الرغم من أنها من المشكلات التي نادراً ما يتم الحديث عنها، بحسب ما نشر في Doctissimo.
 
في الثقافة
في النصف الغربي من الكرة الأرضية، تقع الأميركتان، تلك الأراضي التي تعددت الروايات بشأن أول من اكتشفها. أهو بالفعل اـلرحّالة الايطالي الشهير كريستوفر كولومبوس؟ أم أن هناك مستكشف آخر؟
في افتتاحية عدد شهر آب (أغسطس) الجاري من مجلة “إبداع” التي تصدرها الهيئة المصرية العامة للكتاب، كتب رئيس تحرير المجلة الشاعر إبراهيم داود عن أهمية أن تزيد دور النشر من اهتمامها بالترجمة والمترجمين في ظل انتشار الترجمات الآلية التي تفتقد إلى الروح، مذكرا بالدور الذي لعبه العرب قديما في هذا المجال من زمن هارون الرشيد الذي اهتم بنقل ما أنجزته الحضارة الإغريقية إلى اللغة العربية، إلى زمن رفاعة الطهطاوي الذي أسس مدرسة الألسن التي قدمت الكثير من الترجمات عن الفرنسية إلى العربية والعكس.
 
 في الفن واللايف ستايل
كشفت المطربة الكبيرة نادية مصطفى، عضوة مجلس نقابة المهن الموسيقية، عن مناقشة المجلس إمكانية تقديم الدعم لأحمد سالم، الشهير بالمطرب النقاش مع تبنيه فنياً خلال الفترة المقبلة.
انتشرت عبر وسائل التواصل الاجتماعي الصور الأولى من حفل زفاف النجمة العالمية جينيفر لوبيز والممثل بن أفليك.
أنهى فريق من مرممي وخبراء المجلس الأعلى للآثار أعمال ترميم مقصورة الإله آمون رع الموجودة بمعبد ستي الأول بأبيدوس في محافظة سوهاج المصرية.
في الفيديو
نصيحة هامة… لهذا السبب لا تمشي حافي القدمين!

لطالما اعتقد البعض انّه إذا مشي حافي القدمين فهذا مفيد للصحة. إنها معلومة خاطئة تؤدي الى مضار كثيرة هنا ابرزها: