تجدد القصف على زابوريجيا يعيد المخاوف من إشعاعات نووية. الشرق الاوسط

منازل سكنية دمرها القصف في منطقة زابوريجيا أمس (رويترز)
كييف – باريس: «الشرق الأوسط»

تبادلت موسكو وكييف اتهامات جديدة، أمس، بقصف محطة زابوريجيا النووية الأوكرانية الواقعة تحت سيطرة روسيا، والتي أثارت قلقاً دولياً خشية أن يتسبب القتال حولها في وقوع كارثة.

وحذرت الشركة المشغلة للمنشأة «إينرجو أتوم» من مخاطر انتشار مواد مشعة، متهمة القوات الروسية بقصف متكرر قرب المحطة. وكتبت الشركة على منصة تلغرام «نتيجة القصف المتكرر، تضررت البنية التحتية للمحطة وهناك مخاطر لتسرب الهيدروجين وانتشار مواد مشعة، ناهيك عن خطر اندلاع حريق».

وأضافت شركة الطاقة النووية الأوكرانية أن المحطة، منذ ظهر السبت «تعمل في ظل خطر انتهاك معايير السلامة من الإشعاع والحرائق»، مشيرة إلى أنه «يتم التحقق حالياً من الضرر».

في المقابل، اتهمت وزارة الدفاع الروسية القوات الأوكرانية بقصف مجمع المحطة ثلاث مرات في الساعات الـ24 الماضية. وقالت الوزارة في بيان إن المدفعية الأوكرانية أطلقت 17 قذيفة على محيط المحطة.

إلى ذلك، قال الرئيس الروسي السابق، دميتري ميدفيديف، إن موسكو لن توقف حملتها العسكرية في أوكرانيا حتى لو تخلت كييف رسمياً عن تطلعاتها للانضمام إلى حلف «الناتو».