الإدارة الذاتية تطالب التحالف الدولي بدعمها في دير الزور إدارياً وأمنياً. نورث برس

الرقة – نورث برس

طالبت الإدارة المدنية، في دير الزور، شرقي سوريا، الخميس، التحالف الدولي لمحاربة “داعش”، بدعمها إدارياً وأمنياً.

وقال، محمد رجب، الرئيس المشارك لمجلس دير الزور المدني، إن احتياج المناطق التي تديرها الإدارة الذاتية، “أكبر مما يقدم لها رغم الجهود المبذولة”.

يقع على عاتق التحالف الدولي، دعم جهود إرساء الأمن والاستقرار والمشاريع التنموية الاقتصادية والإدارية في المنطقة؛ لمنع استمرار نشاط الخلايا النائمة وتحسين الوضع الاقتصادي، وفقاً لما ذكره “رجب”.

وأضاف لنورث برس، أن تماس مناطق نفوذ الإدارة الذاتية بمناطق سيطرة الحكومة السورية، في دير الزور، “شكّل بؤرة لنشاط الخلايا الراديكالية”.

وقال، إن مناطق دير الزور، “تشهد استمرار عمليات ونشاطات إرهابية تنفذها خلايا (داعش)، أو الخلايا المرتبطة بفصائل موالية لإيران”.

واعتبر، أن الجهود التي تبذلها القوى الأمنية، في دير الزور، هي جهود “جبارة” لإرساء الأمن والاستقرار، وتحسين الوضع الأمني في المنطقة عموماً.

وأشار، إلى أن الواقع الخدمي في المناطق التي تديرها الإدارة الذاتية في دير الزور، “هو جيد مقارنة بالأعوام السابقة والمشاريع الخدمية في تحسّن مستمر”.

وذكر أن المنطقة شهدت البدء بالعديد من المشاريع الاستثمارية، والتي انعكست بشكل إيجابي على مشاريع البنى التحتية والخدمات.

إعداد: عمار عبد اللطيف – تحرير: زانا العلي