غموض حول مصير مقبرة «عميد الأدب العربي» طه حسين حفيدته تؤكد لـ«الشرق الأوسط» عدم تواصل أي مسؤول معها بشأن الإزالة. الشرق الاوسط

صورة لمقبرة طه حسين تثير جدلاً واسعاً
القاهرة: منى أبو النصر

تجدد الجدل حول مصير مقبرة عميد الأدب العربي طه حسين، في القاهرة، رغم عدم الإعلان رسميا عن إزالتها من موقعها الحالي في منطقة «الخليفة» ونقلها إلى مكان آخر، فقد تم تداول صورة قديمة للمقبرة، تعود إلى مايو (أيار) الماضي،  مدون عليها علامة «X» باللون الأحمر، وتجاورها كلمة «إزالة».
وراجت تعليقات واسعة لاسيما بين الوسط الثقافي المصري، تطالب بالحفاظ على مقبرة عميد الأدب العربي واعتبار خطوة إزالة المقبرة «تهديدا للثقافة»، فيما واكبت تلك التعليقات أخبار حول اقتراب إزالة المقبرة والمقابر المجاورة لها ضمن مشروع جديد لربط طرق ومحاور جديدة تمر بمنطقة المقابر التي تضم مقبرة طه حسين، وذلك في محاولة لتفادي الأزمة المرورية والزحام في العاصمة المصرية.
وما بين الدعوات بتوضيح موقف رسمي من إزالة مقبرة عميد الأدب العربي، وبين بدء تنفيذ إزالات للمقابر المجاورة له بالفعل، أثير غموض حول ما يتبع تفعيل قرار الإزالة لمقبرة واحد من أبرز قامات الأدب والثقافة العربية خلال القرن العشرين.
وبحسب الدكتورة مها عون، حفيدة الدكتور طه حسين، فإنه «لم يتم نقل أو هدم المقبرة حتى الآن، تم فقط كتابة كلمة إزالة بتلك الطريقة المسيئة كما يتضح في الصور، وتم أيضاً هدم المقابر المجاورة التي نقل أصحابها رفات موتاهم»، وأضافت لـ«الشرق الأوسط» قائلة: «إن تلك الصور تعجز عنها التعليقات، نطالب بإخبارنا بالخطة الزمنية المحددة لتنفيذ أي قرار أو التصريح بعدم الإزالة، والإعلان عن التعويض بالانتقال لمكان بالمستوى نفسه». لافتة: «للأسف لا يوجد تواصل معنا على الإطلاق»، على حد تعبيرها.
وواكبت تكهنات هدم مقبرة عميد الأدب العربي باحتمالية نقل رفات الدكتور طه حسين إلى  منطقة مقابر جديدة بمنطقة «15 مايو» (جنوب القاهرة)، فيما دعا مثقفون أنه في حال تنفيذ قرار الإزالة، فإن التعويض عن ذلك يجب أن يحمل تقديرا أدبيا لمكانة الراحل، بأن يتم نقل رفاته إلى متحف خاص وتحويله إلى مزار.
ويعد اسم طه حسين من أبرز الأسماء الأدبية في العالم العربي التي لم يُغيبها الموت، وما زالت أعماله النقدية والأدبية منهلا بحثياً رصيناً في قضايا الثقافة والأدب العربي في القرن العشرين.
وتقع مقبرة عميد الأدب العربي طه حسين (1898-1973) بمنطقة الخليفة، وسط العاصمة، بالقرب من مسجد ابن عطاء الله السكندري، وتضم المقبرة أيضاً رفات ابنته أمينة التي كانت من أوائل الفتيات اللائي حصلن على شهادة جامعية في مصر، ورفات زوجها الراحل محمد حسن الزيات وزير خارجية مصر إبان حرب أكتوبر عام 1973.
ولم تتلق «الشرق الأوسط» ردوداً من مسؤولي محافظة القاهرة حول مصير المقبرة لدى التواصل معهم، حيث لم تعلق المحافظة على الجدل المثار في أروقة الإعلام المصري منذ عدة أشهر.
ويجري بناء عدد من المحاور المرورية الجديدة بالقاهرة – منها محور «سميرة موسى»، و«حسب الله الكفراوي» – التي تمر بأحياء الخليفة، والمقطم، والبساتين، ومصر القديمة، لربط محاور وطرق شرق القاهرة بجنوبها، في محاولة لخلق منافذ وطرق جديدة للقضاء على التكدسات المرورية التي تعاني منها القاهرة.