11 ألف سجل حكومي في منزل ترمب بفلوريدا. الشرق الاوسط

منزل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في فلوريدا (رويترز)
واشنطن: «الشرق الأوسط»

استعاد مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) أكثر من 11 ألف وثيقة وصورة حكومية خلال تفتيشه لمنزل الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب في فلوريدا في الثامن من أغسطس (آب)، بالإضافة إلى 48 ملفاً فارغاً صُنفت على أنها «سرية»، وفقاً لسجلات المحكمة التي كُشف النقاب عنها الجمعة.
وجاء الكشف عن سجلات المحكمة الذي أمرت به القاضية إيلين كانون في وست بالم بيتش غداة سماعها المرافعات الشفوية لمحامي ترمب وأكبر ممثلين للادعاء في مكافحة التجسس بوزارة العدل الأميركية بخصوص ما إذا كان ينبغي تعيين مشرف قضائي خاص لمراجعة الوثائق المصادرة من منزل ترمب بناءً على طلب الرئيس السابق.
وأرجأت كانون على الفور الحكم بشأن تعيين مشرف قضائي لكنها قالت إنها ستوافق على الكشف عن سجلين قدمتهما وزارة العدل، وفق ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.
وشكك وزير العدل الأميركي السابق وليام بار، الذي عيّنه ترمب، في فائدة هذا التعيين. وقال في مقابلة مع قناة «فوكس نيوز»: «أعتقد أنه في هذه المرحلة، بما أنهم (مكتب التحقيقات الفيدرالي) قد اطلعوا بالفعل على الوثائق، أعتقد أنه مضيعة للوقت».
وأضاف بار، الذي ترك منصبه أواخر ديسمبر (كانون الأول) 2020، في المقابلة أنه لا يرى «سبباً مشروعاً» لامتلاك ترمب وثائق في منزله في فلوريدا إذا كانت سرية.
ويوفر أحد السجلات التي كشُف عنها، الجمعة، مزيداً من التفاصيل عن 33 صندوقاً وغيرها من الأشياء كان قد عثر عليها مكتب (إف بي آي) داخل منزل ترمب في مارالاغو ضمن التحقيقات الجنائية المستمرة فيما إذا كان قد احتفظ دون سند من القانون بمعلومات تتعلق بالدفاع الوطني ومحاولته عرقلة التحقيق.
وتُظهر السجلات أن الوثائق التي تحمل تصنيفاً سرياً كانت تختلط أحياناً مع عناصر أخرى مثل الكتب والمجلات وقصاصات الصحف.
ومن بين أكثر من 11 ألف وثيقة وصورة حكومية، صُنفت 18 على أنها «سرية للغاية»، و54 بأنها «سرية»، و31 بأنها «خاصة»، وفقاً لإحصاء وكالة «رويترز» لمخزونات الحكومة.
كما كان هناك 90 ملفاً فارغاً، منها 48 عيلها علامة «سرية»، بينما أشار البعض الآخر إلى ضرورة إعادتها إلى سكرتير الأركان/المساعد العسكري. وليس من الواضح سبب كون هذه الملفات فارغة، أو ما إذا كانت هناك سجلات مفقودة.
وقد يوقف التحقيق الجنائي الذي تجريه وزارة العدل مؤقتاً إذا وافقت القاضية كانون على تعيين مشرف قضائي خاص لإجراء مراجعة مستقلة لطرف ثالث للوثائق المضبوطة.
ومع ذلك، أشارت كانون في جلسة (الخميس) إلى أنها قد تكون على استعداد للسماح لمسؤولي المخابرات الأميركية بمواصلة مراجعة الوثائق في إطار تقييمهم لأضرار الأمن القومي، حتى لو عُين مشرف قضائي خاص.
وقالت وزارة العدل في وقت سابق في وثائق المحكمة إن لديها أدلة على إخفاء وثائق سرية بصورة متعمدة عن (إف بي آي) عندما حاول استعادتها من منزل ترمب في يونيو (حزيران).
وتعارض وزارة العدل أيضاً تعيين مشرف قضائي خاص، قائلة إن السجلات المعنية لا تخص ترمب ولا يمكنه الادعاء بأنها مشمولة بامتياز تنفيذي، وهو مبدأ قانوني يمكن استخدامه لحماية بعض الاتصالات الرئاسية.