روسيا تهاجم ألمانيا… وتتوقع عودة العلاقات مع الغرب «عبر التفاوض». الشرق الاوسط

القوات الروسية تجري تمرينات في جزيرة سخالين قبالة الساحل الشرقي لسيبيريا أمس (أ.ف.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط»

اتهم الرئيس الروسي السابق دميتري ميدفيديف أمس (الأحد)، ألمانيا بشن «حرب هجينة» على روسيا، مبرراً وقف شحنات الغاز إلى برلين بسلوكها «غير الودي» في خضم النزاع مع أوكرانيا.

تأتي هذه التصريحات في الوقت الذي توترت فيه العلاقات بين ألمانيا وروسيا، التي تدهورت أصلاً بسبب النزاع في أوكرانيا، بعد أن علقت موسكو تسليم برلين الشحنات عبر خط أنابيب الغاز «نورد ستريم».

وقال ميدفيديف في رسالة نشرت على «تليغرام»: «يقول المستشار الألماني أولاف شولتس إن روسيا لم تعد مورداً موثوقاً للطاقة. أولاً ألمانيا بلد غير صديق، وثانياً فرضت عقوبات على الاقتصاد الروسي بأكمله (…) وتسلم أوكرانيا أسلحة فتاكة». وأضاف: «بعبارة أخرى أعلنت حرباً هجينة على روسيا. تتصرف ألمانيا كعدو لروسيا»، و«العم (شولتس) يفاجأ عندما يواجه الألمان مشاكل صغيرة مع الغاز».

وأعلنت شركة الغاز الروسية العملاقة «غازبروم» الجمعة، تعليق عمليات التسليم كلياً عبر خط أنابيب الغاز «نورد ستريم»، عازية ذلك إلى اكتشاف تسرب للزيت في أحد التوربينات.

ويرى الأوروبيون الذين يدعمون أوكرانيا في مواجهة الهجوم الروسي، أن موسكو تستخدم هذه الذريعة لإخضاعهم لابتزاز في مجال الطاقة مع اقتراب الشتاء، وتخشى عدة دول من مواجهة نقص.

وأكد شولتس أمس (الأحد)، أنه حتى لو كانت ألمانيا تعتمد بشكل كبير على النفط والغاز من روسيا، فإنها «قادرة على مواجهة فصل الشتاء»، معتبراً أن روسيا لم تعد «مورداً موثوقاً للطاقة».

وتتهم السلطات الروسية القادة الأوروبيين بأنهم مسؤولون عن الصعوبات في تسليم شحنات الغاز، مؤكدة أن العقوبات التي فرضت على موسكو إثر غزوها أوكرانيا حرمت خط أنابيب الغاز «نورد ستريم» من معدات تضمن عمله بشكل سليم.

وألقى الكرملين أمس (الأحد)، باللوم على الاتحاد الأوروبي في أزمة وقف شحنات الغاز عبر خط أنابيب «نورد ستريم1». وذكر المتحدث باسم الكرملين بيسكوف: «إذا اتخذ الأوروبيون قراراً سخيفاً تماماً، حيث يرفضون الحفاظ على أنظمتهم، أو بالأحرى، أنظمة تابعة لشركة غازبروم، فهذا ليس خطأ شركة غازبروم، بل خطأ السياسيين، الذين اتخذوا قراراً بشأن العقوبات». وأضاف أن الأوروبيين ملزمون تعاقدياً بالحفاظ على أنظمة شركة الطاقة الروسية العملاقة «غازبروم». وأضاف بيسكوف ساخراً: «يتسبب هؤلاء السياسيون (الأوروبيون) في موت مواطنيهم بالسكتات الدماغية عندما يتلقون فواتير الكهرباء» التي ترتفع بشكل جنوني.

من جهة أخرى، عبّر الكرملين أمس (الأحد)، عن توقعه بعود العلاقات المتوترة بين روسيا والغرب إلى طبيتعها في وقت ما عبر التفاوض. وقال بيسكوف إنه حتى في ظل التوترات التاريخية بين روسيا والغرب، يتوقع الكرملين عودة العلاقات لطبيتعها في وقت ما. وأضاف المتحدث باسم الرئاسة الروسية في تصريحات للتلفزيون الحكومي ولوكالة «إنترفاكس»: «كل مواجهة تنتهي بتخفيف التوترات، وكل أزمة تنتهي على طاولة المفاوضات». وأضاف في البرنامج التلفزيوني «موسكو – كرملين – بوتين»: «هكذا سيكون الحال هذه المرة أيضاً»، ولكن لن يحدث بسرعة ولكنه سيحدث. وتابع بيسكوف أن روسيا مؤيدة للانسجام الدولي بناء على الاحترام المتبادل والمنفعة، كما اتهم الولايات المتحدة، دون ذكر اسمها بالتحديد، باتباع نوع من نهج رعاة البقر.