زيلينسكي: الجيش الأوكراني استعاد 30 بلدة من الروس في شمال شرقي البلاد وروسيا ترسل تعزيزات إلى خاركيف. الشرق الاوسط

الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي (رويترز)
كييف: «الشرق الأوسط»

أعلن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الجمعة)، أن قوات كييف استعادت 30 بلدة من القوات الروسية في شمال شرقي البلاد، حيث أرسلت موسكو تعزيزات لمواجهة هذا الهجوم.

وقال زيلينسكي في مقطع مصور بث على الشبكات الاجتماعية: «في الوقت الراهن، حررت القوات المسلحة الأوكرانية وسيطرت على أكثر من ثلاثين بلدة في منطقة خاركيف» الحدودية مع روسيا، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

بدوره، أعلن الجيش الروسي، الجمعة، إرسال تعزيزات باتجاه خاركيف في أوكرانيا رداً على الخرق الذي حققته القوات الأوكرانية في هذه المنطقة الحدودية.

ورغم مكاسب القوات الأوكرانية، حث حاكم منطقة خاركيف أوليغ سينغوبوف السكان الذين غادروا على عدم العودة بسبب أزمة كهرباء وغاز في البلدات التي تمت استعادتها من الروس.

وأفادت وسائل إعلام روسية عن نشر تعزيزات في هذا الاتجاه وبثت مقاطع فيديو تظهر مدرعات ومدافع وشاحنات تسير بأعداد كبيرة على طرق لم يحدد مكانها.

ولم تعلق موسكو على هذا الانتشار واكتفت – ككل يوم – بذكر الخسائر الفادحة التي ألحقها الجيش الروسي بالقوات الأوكرانية.

ومن بروكسل، قال وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن، إن نشر موسكو تعزيزات يظهر أن روسيا تدفع «ثمناً باهظاً».

وكدليل على التقدم الأوكراني، أعلنت السلطات الموالية لروسيا في الأراضي المحتلة بالمنطقة، الجمعة، إجلاء السكان إلى مناطق أخرى خاضعة لسيطرة موسكو أو إلى روسيا.

وفي حصيلته المسائية، أكد الجيش الأوكراني أنه يلحق «خسائر كبيرة» بالعدو، قائلاً إنه لوحظ إحباط في معنويات القوات الروسية.

وتقع خاركيف عاصمة المنطقة التي تحمل الاسم نفسه والمدينة الثانية في أوكرانيا بشمال شرقي البلاد عند الحدود مع روسيا مباشرة وتقاوم منذ بداية الغزو في 24 فبراير (شباط).

وبالإضافة إلى الاختراق في هذه المنطقة، أعلنت كييف أيضاً، الخميس، سلسلة انتصارات في الجنوب والشرق، مؤكدة أنها استولت على مناطق وبلدات عدة.

وفي حال تم تعزيز هذه المكاسب الأوكرانية، ستعد الأهم بالنسبة لكييف منذ انسحاب القوات الروسية من ضواحي كييف في نهاية مارس (آذار).