لاجئون سوريون في تركيا يعلنون عن «قافلة» للعبور إلى أوروبا سيتم تقسيمها لمجموعات تضم كل واحدة 50 شخصاً. الشرق الاوسط

أرشيفية للاجئين في طريقهم من تركيا إلى جزيرة ليسبوس اليونانية عبر بحر إيجه (ا.ف.ب)
إسطنبول: «الشرق الأوسط»

أعلن لاجئون سوريون في تركيا، يوم أمس (السبت)، العمل على تشكيل قافلة للوصول إلى الاتحاد الأوروبي.
ويجري العمل على وضع الخطط لهذه القافلة عبر قناة أنشئت على «تلغرام» تم إعدادها قبل ستة أيام ويتابعها ما يقرب من 70 ألف شخص. ويدعو المنظمون الناس إلى إحضار أكياس نوم وخيام وسترات نجاة ومياه وأطعمة معلبة وأدوات إسعاف أولية.
وقال أحد المنظمين وهو لاجئ يبلغ من العمر 46 عاماً لوكالة الصحافة الفرنسية:«سنعلن عن ذلك عندما يحين وقت الانطلاق».
يقول المنظمون إن القافلة سيتم تقسيمها إلى مجموعات تضم كل واحدة منها 50 شخصاً بقيادة مشرف. وجاء في رسالة نشرها أحد المسؤولين عن هذه القناة على تلغرام: «نحن في تركيا منذ 10 سنوات. نحن محميون.. لكن الدول الغربية يجب أن تشارك».
وهناك 3.7 ملايين لاجئ سوري يعيشون رسمياً في تركيا. وأدت الحرب الأهلية في سوريا إلى مقتل ما يقرب من نصف مليون شخص وإجبار حوالى نصف سكان البلاد على ترك منازلهم.
ويخشى العديد من اللاجئين السوريين في تركيا أن تتم إعادتهم إلى بلادهم، خاصة بعد التحول الأخير في موقف تركيا من دمشق، حيث قال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إنه يستعد لإعادة مليون لاجئ سوري على أساس طوعي.
وفي فبراير (شباط)، ومارس (آذار) 2020، توجه عشرات آلاف المهاجرين الى الحدود البرية بين تركيا واليونان بعد تهديد أردوغان بإبقاء الحدود مع أوروبا مفتوحة.