في ذكرى هجمات سبتمبر… تساؤلات جديدة حول دور إيراني هل اقتصر الدعم على توفير الملاذ أم انخرطت طهران في التخطيط والتنفيذ للهجمات؟. الشرق الاوسط

سيف العدل (يسار) وأبو محمد المصري وأبو الخير المصري المطلوبون أميركياً في العاصمة طهران عام 2015
واشنطن: هبة القدسي

على الرغم من مرور 21 عاماً على هجمات 11 سبتمبر (أيلول) عام 2001 في نيويورك، لا يزال الجدل والتساؤلات قائمين حول العلاقة بين إيران وتنظيم «القاعدة»، ولا تزال أسئلة كثيرة بلا إجابات حول ما إذا كانت إيران متواطئة بشكل مباشر أو غير مباشر في تلك الهجمات.

وقد أثارت شبكة «فوكس نيوز» هذه التساؤلات مرة أخرى، مؤكدة على دور إيران في توفير الملاذ والمأوى لقيادات من تنظيم «القاعدة»، وعلى إقرار تصنيف الكونغرس بأنها دولة راعية للإرهاب. وقال بيل روجيو زميل أول في مؤسسة «الدفاع عن الديمقراطيات»، «إذا كنت تريد إثبات أن إيران كانت متواطئة، ومتواطئة بشكل مباشر في أحداث 11 سبتمبر، فليست لديك معلومات كافية، لكن إذا كنت تريد أن تقول إن إيران قد آوت وأصبحت دولة راعية للإرهاب بسبب إيوائها وتقديم الدعم المادي لـ(القاعدة) قبل وبعد 11 سبتمبر، يمكنك بسهولة إثبات هذه القضية».

وتدفع تلك التساؤلات لتحريك الدعاوى القضائية التي رفعها عائلات ضحايا الهجمات في المحاكم ضد إيران في محاولة لتحميلهم – جزئياً على الأقل – المسؤولية عن هجمات الحادي عشر من سبتمبر الإرهابية. وقد ظلت تلك القضايا أمام المحاكم لمدة طويلة، واستغرقت بحثاً وتحليلاً دام سنوات لكشف العلاقة بين طهران والجماعة الإرهابية. ففي الدعوى التي رفعها أهالي الضحايا في عام 2004، لم تجد سبيلاً للنجاح حتى عام 2016 عندما أقر الكونغرس قانون العدالة ضد رعاة الإرهاب.

وحينها أصدر القاضي الأميركي جورج بي دانيلز، في نيويورك، حكماً ابتدائياً صدر في 2018 يلزم إيران بدفع مليارات الدولارات تعويضات لضحايا الهجمات، قائلاً إن المدعين أثبتوا أن المؤسسات الإيرانية قدمت دعماً لتنظيم «القاعدة»، وبالتالي كانوا «مسؤولين» عن الوفيات. وشدد القاضي على أن إيران لا يزال يوفر «الدعم المادي والموارد» من خلال توفير ملاذ آمن لقيادة التنظيم وأعضاء المجموعة. ومع ذلك، أصدرت محكمة في لوكسمبورغ بعد عام واحد فقط حكماً ضد العائلات في قضية أخرى، قائلة إنه لا يوجد أساس في القانون الدولي لدعم أحكام سابقة للمحكمة الأميركية وتجريد إيران من الحصانة السيادية. وذكرت «رويترز»، أن حكم لوكسمبورغ أنهى فعلياً جهود مصادرة الأصول الإيرانية تعويضاً عن الأضرار. وقالت المحكمة، في بيان، إن «(القاعدة) التي اعتمدت عليها المحكمة الأميركية لرفع الحصانة القضائية لا تتماشى مع القانون الدولي العام، ولا يمكن تطبيقها في سياق قضية لوكسمبورغ». ويقول المحللون، إن الفهم الواسع لدور إيران يقر بأن طهران سهلت سفر عناصر «القاعدة» بين أفغانستان وباكستان وإيران. وربما سمحت طهران في وقت لاحق لأسامة بن لادن وعائلته بالبقاء في إيران أثناء اختبائهم من السلطات الأميركية، لكن هل توقف الدور الإيراني عند هذا الحد، أم كان هناك المزيد من الجهود والدعم الإيراني لتنظيم «القاعدة».

وتقول ليزا دفتري رئيسة تحرير مجلة «ذا فورين لقناة فوكس» تاريخياً، بدأ النظام الإيراني و«القاعدة» كأعداء لدودين يكرسون جهودهم لتدمير بعضهم البعض، لكنهم اقتربوا قبل عقدين من الزمان بعد أن أدركوا أن لديهم المزيد من المكاسب من خلال التعاون. وأضافت: «مع توافق المصالح التكتيكية والاستراتيجية، بدأ الاثنان العمل معاً والعمل ضد افتراضات الغرب، الذي اعتمد على النظرية التي تم كشف زيفها الآن، بأن الجماعات الإرهابية العالمية تتنافس ضد بعضها البعض من أجل التمويل والمجندين والموارد، ولهذه الأسباب لن تصبح قريبة بما يكفي لتوحيدها».

وقالت بانافشة زاند بونازي، الكاتبة والناشطة الإيرانية، لشبكة «فوكس نيوز»، إن طهران «مستعدة تماماً وقادرة على تجاوز الحدود الآيديولوجية للذهاب والعمل مع السنة عند الحاجة».

وقد أقرت اللجنة الوطنية للهجمات الإرهابية على الولايات المتحدة – المعروفة أيضاً باسم «لجنة 11 سبتمبر»، في نتائج تحقيقاتها، أن عملاء «القاعدة» سافروا إلى إيران في التسعينات لتلقي تدريب على المتفجرات، وكتبت اللجنة، في تقرير لها، «أن أسامة بن لادن أظهر اهتماماً خاصاً بتعلم كيفية استخدام الشاحنات المفخخة مثل تلك التي قتلت 241 من مشاة البحرية الأميركية في لبنان عام 1983». وأظهرت العلاقة بين «القاعدة» وإيران أن الانقسامات السنية الشيعية لم تشكل بالضرورة حاجزاً لا يمكن التغلب عليه أمام التعاون في العمليات الإرهابية. واختتمت اللجنة فصلها حول دور إيران بالتشديد على أن «هذا الموضوع يتطلب مزيداً من التحقيق من قبل الحكومة الأميركية».

وفصل تقرير «نيويورك تايمز» ادعاءات اثنين من المنشقين الذين خدموا في جهاز المخابرات الإيرانية، التي زعموا فيها أن مسؤولين إيرانيين علموا مسبقاً بهجمات 11 سبتمبر، «حتى أن أحد المنشقين قال إن إيران متورطة في التخطيط للهجمات»، وفقاً لدعوى قضائية طالبت بتعويضات عن تورط طهران، لكن لم تجد تلك الدعاوى طريقاً بسبب صعوبة تقديم أدلة دامغة على تلك الادعاءات منذ ظهورها.

ويقول جويل روبين، نائب مساعد وزير الخارجية في عهد الرئيس أوباما، إن إيران ربما «لا علاقة لها» بالهجمات، لكن هذا لا يغير حقيقة أن إيران هي دولة راعية للإرهاب، بما في ذلك جماعات مثل «حزب الله» و«الجهاد الفلسطيني» وأنشطة «الحرس الثوري» في الشرق الأوسط وأماكن أخرى.