من يقود «القاعدة» و«داعش»؟ انقسامات حول «خليفة» الظواهري… وغموض بشأن القرشي. الشرق الاوسط

صورة سابقة لجنود أتراك أثناء اقتحام منزل يؤوي عناصر من «داعش» في إسطنبول (الداخلية التركية)
القاهرة: وليد عبد الرحمن

رسم ما تردد أخيراً بشأن توقيف قيادي بـ«داعش» يعتقد أنه زعيم التنظيم أبو الحسن الهاشمي القرشي، ومن قبلها مقتل أيمن الظواهري زعيم تنظيم «القاعدة»، تقديرات تشير إلى «فراغ داخل التنظيمين، بسبب (عدم تسمية خليفة الظواهري)، و(الغموض الذي يحيط بالهاشمي القرشي)». فضلاً عن تساؤلات بشأن هذا السيناريو الذي قد يحدث لأول مرة للتنظيمين المتناحرين، ومن يقود التنظيمين؟

ودائماً ما ينظر إلى (داعش) و(القاعدة) باعتبارهما تنظيمين منافسين على المشهد الجهادي، إذ يشير تقدم أحد التنظيمين على صعيد الإرهاب العالمي، إلى خسارة أكيدة لدى الطرف الآخر، وهو الأمر الذي تكرر مع صعود (داعش) من قبل على حساب (القاعدة) عندما ضعف التنظيم، وفر كثير من عناصره.

ووفق الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، مطلع سبتمبر (أيلول) الجاري، فإن «القوات التركية ألقت القبض على القيادي الملقب بأبو زيد واسمه بشار خطاب غزال الصميدعي، ويعتقد أنه زعيم التنظيم». وذكرت وسائل إعلام تركية أن «عدداً من الأدلة تشير إلى أن الصميدعي قد يكون في الواقع هو أبو الحسن الهاشمي القرشي زعيم (داعش)». وسبق الإعلان التركي، أنباء ترددت نهاية مايو (أيار) الماضي عن توقيف زعيم «داعش» أبو الحسن الهاشمي القرشي، أو ما يطلق عليه زيد العراقي، وقيل حينها أيضاً إن اسمه جمعة عوض البدري، وذلك في عملية أمنية نفذت بإسطنبول.

وأعلن الرئيس الأميركي جو بايدن مطلع الشهر الماضي، مقتل الظواهري في غارة بطائرة مسيرة في العاصمة الأفغانية، وقتل الظواهري عندما خرج إلى شرفة منزله الآمن بعد إصابته بصواريخ «Hellfire» من طائرة أميركية بدون طيار.

ويرجح الباحث المصري المتخصص في الشأن الأصولي أحمد زغلول، «عدم وجود قيادة معلنة للتنظيمين حالياً»، لافتاً «يبدو أن هناك فراغاً، وهذا لم يحدث من قبل في التنظيمين». وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «ما تردد حول توقيف الهاشمي القرشي يثير احتمالات كثيرة حول عدم وجوده على رأس تنظيم (داعش) الآن»، موضحاً أن «الإعلان عن توقيفه قد يكون (حقيقة) في ظل معركة الدول مع الإرهاب».

زغلول أرجع «سبب اختفاء الهاشمي القرشي، ربما لإصابته في عملية أمنية أو مقتله». وتابع: «قد يكون (داعش) اختار زعيما جديدا؛ لكن لم يتم الإعلان عنه». ودلل على «ذلك أن (داعش) دائماً فور الإعلان عن استهداف قائده، يعلن تولي آخر».

وكان المتحدث الرسمي لـ«داعش» أبو عمر المهاجر، قد تحدث في كلمة صوتية جديدة بثتها مؤسسة «الفرقان» (الخميس) «ولم يتحدث عن بيعة جديدة، إنما تحدث عن العراق وأفريقيا وسجناء التنظيم».

ويرى زغلول أنه «بالنسبة لـ(القاعدة) صحيح أن التنظيم لم يعلن حتى الآن عن زعيمه الجديد؛ لكن قد يكون أمر اختيار (خليفة) الظواهري محسوما فعلياً، وقد يكون التنظيم اختار الزعيم الجديد ولم يعلن، نظراً لوجود خلافات وخوفاً من الانقسامات».

وبحسب الباحث المصري المتخصص في الشأن الأصولي عمرو عبد المنعم، فإن «ترجيح عدم وجود زعيمين للتنظيمين، قد يلمح لدلالات، أولها الهاجس الأمني والخوف من تصفية الزعيم الجديد حال إعلان اسمه، وثانيها الخلافات بشأن اختيار الشخصيات البديلة، ووجود انقسامات (حادة) في التنظيمين، وعدم حسم الأفكار بخصوص من يتولى، ومدى شرعيته ونجاحه».

وأضاف لـ«الشرق الأوسط» أن «التنظيمين يعانيان الآن من عدم وجود شخصية بديلة للشخصيات القيادية التاريخية التي كانت لها تأثير في الماضي»… و«الكل يسعى داخل التنظيمين ليكون بديلاً للزعيم، وهذا غير متوفر الآن، لأن قيادات الصف الأول في كلا التنظيمين رحلت، والبديل الموجود الآن يفتقد لـ(القدرة على القيادة)».

وتولى أبو الحسن الهاشمي القرشي قيادة «داعش» بعد مقتل زعيمه السابق أبو إبراهيم القرشي خلال غارة ‏جوية على شمال إدلب غرب سوريا في 3 فبراير (شباط) الماضي… وكان «أبو إبراهيم» قد خلف الزعيم الأسبق أبو بكر البغدادي، الذي قتل بضربة أميركية في إدلب شمال غربي سوريا في أكتوبر (تشرين الأول) 2019».

البعض يشير إلى أن أبو الحسن الهاشمي القرشي أو زيد العراقي أو الصميدعي أو جمعة عوض البدري، كان يتولى إمارة ديوان التعليم في التنظيم وقت سابق. وقيل عنه أيضاً إنه كان رئيساً لمجلس «شورى» التنظيم، وكان معروفاً أنه مرافق شخصي للبغدادي ومستشاره في المسائل الشرعية… وهزم تنظيم «داعش» في العراق عام 2017، ثم في سوريا بعد ذلك بعامين، لكن «الخلايا النائمة» للتنظيم ما زالت تشن هجمات في كلا البلدين».

وعادة ما يعرف زعماء «داعش» بأكثر من كنية؛ فأبو بكر البغدادي هو نفسه إبراهيم عواد البدري وأبو دعاء السامرائي. كما أن أبو إبراهيم القرشي هو نفسه حجي عبد الله قرادش وأبو عمر قرادش».

ووفق عبد المنعم فإن «هذه أول مرة تحدث، بألا يكون هناك مرجعية شرعية قيادية (واضحة) تعلو تنظيم (القاعدة)، أما (داعش) فالأمر مختلف، لأن هناك قيادات؛ لكن هي ليست بنفس الكفاءة التي كان عليها الجيل الأول».

مراقبون أشاروا إلى أن «(القاعدة) خسر خلال السنوات الماضية عدداً من القيادات البارزة، من بينهم، أبو فراس السوري، وأبو خلاد المهندس، وأبو خديجة الأردني، وأبو أحمد الجزائري، وسياف التونسي، وحسام عبد الرؤوف المعروف بأبو محسن المصري، وأبو الخير المصري». عبد المنعم يرى في هذا الصدد أن «أجهزة الأمن والاستخبارات العالمية تدرك أهمية عدم وجود شخصيات قيادية مؤثرة في (القاعدة) و(داعش)، لذا تسعى بشكل دائم إلى تصفيتها.