أردوغان: لو حضر الأسد إلى أوزباكستان لقلت له إنه سبب ما حصل بسورية إسطنبول جابر عمر. العربي الجديد

قالت صحيفة حرييت التركية، اليوم الجمعة، إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان قال، في اجتماع لقيادات حزبه قبل أيام، إنه لو حضر رئيس النظام السوري بشار الأسد إلى أوزباكستان لكان قابله وقال له إنه سبب ما حصل بسورية.

ونقل الكاتب في الصحيفة عبد القادر سيلفي، المقرب من دوائر القرار في تركيا، تصريحات أردوغان لقيادات حزبه، مشيراً إلى أن وزير الخارجية مولود جاووش أوغلو ردّ على سؤال حول الحديث الإعلامي عن لقاء محتمل بين أردوغان والأسد بالقول إن “الأسد غير مدعوّ للقمة”.

وعقب إجابة جاووش أوغلو، قال أردوغان “يا ليت لو جاء الأسد إلى أوزباكستان كنت التقيت معه، ولكنه لا يأتي، وبسبب مواقفه سورية على وشك التقسيم، من أجل حماية حكمه دخل بحرب مع المعارضة”.

وأكمل أردوغان، بحسب الكاتب، “فضّل الأسد حماية حكمه وفكر بحماية مناطقه ولكنه لم يتمكن من حماية مساحات واسعة من التراب السوري”.

وأوضح أن أردوغان قال أيضاً “يا ليت لو جاء إلى أوزباكستان كنت التقيته وقلت له كل هذا الكلام في وجهه، سابقاً قلنا له لو فعلت هذا ستنقسم سورية، اعتقد الأسد أن المعارضة كثر ولكن لا سلاح لديهم، لم ينتبه لما حذرنا منه، ولم يفكر بأن أميركا وروسيا ستدخل البلاد وفضل حماية حكمه ولم يستطع حماية مساحة واسعة من بلاده”.

وتوقعت الصحيفة أن تتسارع مرحلة التواصل بين تركيا والنظام بعد اللقاءات التي حصلت بين أردوغان ونظيره الروسي فلاديمير بوتين على وقع اللقاءات التي تمت بين أجهزة مخابرات البلدين، كما تحدثت وكالة رويترز أمس.

وعقب لقاء أردوغان وبوتين في سوتشي الشهر الماضي، تحدث الرئيس أردوغان عن مقاربة روسية تقوم على التعاون بين تركيا والنظام لتبديد مخاوف تركيا فيما يتعلق بوحدات الحماية الكردية المنتشرة على المناطق الحدودية.

وتحدثت وكالة رويترز أمس، نقلاً عن مصادر، عن لقاءات جمعت رئيسي استخبارات تركيا والنظام في دمشق ناقلة عن المصادر القول إن تقارباً حصل بين الطرفين.