استدعاء 300 ألف جندي إحتياطي… بوتين يعلن تعبئة جزئية للجيش  المصدر: النهار العربي

أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أنه وقع مرسوما بشأن التعبئة الجزئية للجيش الروسي يسري اعتبارا من اليوم الأربعاء.
وقال بوتين في خطاب بثه التلفزيون إن هدفه هو “تحرير” منطقة دونباس بشرق أوكرانيا. وتابع أن معظم الناس في المنطقة لا يريدون الخضوع مجددا إلى ما سماه “عبودية” أوكرانيا.
وإذ أكد “أننانواجه اليوم القوات الأوكرانية والماكينة الكبرى للناتو، وبالتالي يجب أخذ القرار لحماية أرضنا ووطننا وسادتنا”، أوضح أن “المواطنين الروس المجندين سيحصلون على وضع خاص وامتيازات عسكرية”.
وأضاف: “أصبح جليا أن الحل السلمي لم يعجب الغرب، حيث حصلت كييف على دعمه لتقويض مقترحاتنا السلمية”.
وتابع: “سنعمل على ضمان إجراء الاستفتاءات في المناطق الأوكرانية التي تريد الانضمام إلى روسيا، لا يمكننا أن تخلى عن أهل البيت، يجب علينا حمايتهم ضد التنكيل الذي تمارسه السلطات في أوكرانيا”.
وذكّر بأن “النظام في كييف هو من بدأ هذه الحرب، عام 2014، ورفع السلاح في وجه مواطنيه العزل، وارتكب تطهيرا عرقيا ومارس الإرهاب والحصار تجاه الذين رفضوا انقلاب عام 2014”.
وزير الدفاع الروسي
بدوره، وجه وزير الدفاع الروسي سيرغي شويغو كلمة حول قرار الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بإعلان التعبئة الجزئية في البلاد.
وقال: “لم نعد نحارب أوكرانيا وإنما نحارب الغرب ككل، ويدعم أوكرانيا 70 قمرا صناعيا عسكريا و200 قمر صناعي للأغراض المدنية تابعة للغرب”.
وأعلن أن  150 مستشارا عسكريا من “الناتو” يشاركون في قيادة الجيش الأوكراني”، مشيراً إلى أن “هناك عمليات عسكرية كبيرة وصعبة يقوم بها العسكريون بشرف”.
وإذ أكد أن خسائر الجيش الأوكراني 61207 قتيلا و49368 جريحا، كشف أن خسائر روسيا بلغت 5939 قتيلاً.
وأوضح أن “روسيا تمتلك موارد بشرية ضخمة للتعبئة الجزئية، ومن الممكن استدعاء 300 ألف جندي احتياطي إجمالا”.
أوكرانيا تعلّق
وفي أول رد على القرار الروسي، أعلن مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولاك لرويترز ان التعبئة الروسية كانت خطوة متوقعة وستثبت أنها لا تحظى بشعبية كبيرة وتؤكد أن الحرب لا تسير وفقا لخطة موسكو.

وأصاف في رسالة نصية أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين يحاول تحميل الغرب مسؤولية بدء “حرب غير مبررة” والوضع الاقتصادي المتدهور في بلاده.