رئيسي: الشعارات المزيفة لن تخدع الإيرانيين. الشرق الاوسط

رئيسي متفقداً مدينة رباط كريم قرب طهران (إرنا)
طهران: «الشرق الأوسط»

قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي إن «الشعب الإيراني لن ينخدع بالشعارات المزيفة التي يطلقها الأعداء حول الحرية؛ لأنه نال حريته واستقلاله منذ انتصار الثورة الإسلامية عام 1979 في إيران». وأفادت وكالة «مهر» للأنباء بأن رئيسي حذّر على هامش زيارته رباط كريم جنوب غربي طهران الخميس، من «محاولات البعض الذين يعملون على إرباك مسيرة التقدم داخل البلاد، بما في ذلك منع الشباب من التحصيل الدراسي وعرقلة نشاط المنتجين وبالتالي الحؤول دون ازدهار المجتمع الإيراني».
وأشاد رئيسي بـ«موقف الشعب الإيراني الواعي لمؤامرات الأعداء ضد الجمهورية الإسلامية، لا سيما الاضطرابات الأخيرة»، قائلاً: «إن شعبنا الأبي استطاع من جديد أن يحبط مخططات العدو، انطلاقاً من مبادئه الدينية والعقائدية». وبحسب «مهر»، وجه رئيسي خطابه إلى العدو والاستكبار العالمي وعملائه: «إنكم أينما ذهبتم لم تمنحوا الشعوب الحرية وإنما سلبتموها الاستقرار والرخاء». وخاطب المواطنين في مدينة رباط كريم، قائلاً: «إن الحكومة تواصل جهودها المضنية لتوفير الخدمات إلى الشعب ومعالجة المعضلات في أنحاء البلاد» عازياً «سبب غيظ الأعداء من الجمهورية الإسلامية إلى فشل الضغوط الاقتصادية التي فرضوها والإنجازات التي حققتها الحكومة في شتى المجالات بما في ذلك تصدير النفط». واستطرد قائلاً: «إن غضب الأعداء ينم عن شعورهم بالهزيمة النكراء عندما أعلنت إيران أن حجم صادرتها للنفط خلال الحظر تجاوز حجم الصادرات في مرحلة ما قبل الحظر».
وشهدت إيران من الاثنين إلى الأربعاء إضراباً عاماً، وقاطع طلاب حصصهم الدراسية الأربعاء، وفق ما ذكرت مجموعات حقوقية، وذلك في سياق الاحتجاجات التي أشعلتها وفاة مهسا أميني عندما كانت موقوفة لدى «شرطة الأخلاق» في سبتمبر (أيلول) الماضي بتهمة خرق قواعد اللباس الصارمة المفروضة على المرأة في الجمهورية الإسلامية.
وأظهر تسجيل مصوّر نشره مرصد «1500تصوير» الذي يتابع منصات التواصل الاجتماعي طلاباً وهم يهتفون في «جامعة أمير كبير للتكنولوجيا»: «لا تخافوا لا تخافوا، جميعنا معاً».
بدورها، نشرت منظمة حقوق الإنسان في إيران ومقرها أوسلو تسجيلات مصوّرة لمتاجر مغلقة في طهران وقزوين (غرب العاصمة) ومدينة رشت (شمال) وديواندره الواقعة في محافظة كردستان التي تتحدّر منها أميني، فضلاً عن مدن أخرى.
وكان الرئيس الأسبق محمد خاتمي، وهو إصلاحي شغل منصب الرئيس من عام 1997 حتى 2005 لكن المؤسسة الحاكمة أسكتته منذ سنوات، أعرب عن تأييده الحركة الاحتجاجية. وقال في بيان أوردته وكالة «إسنا» الإخبارية الثلاثاء إنه «يجب ألا يتم وضع الحرية والأمن في مواجهة بعضهما البعض».
كما أعربت شقيقة المرشد الإيراني علي خامنئي عن دعمها الاحتجاجات وانتقدت حكم شقيقها «الاستبدادي» في رسالة نشرها على الإنترنت الأربعاء ابنها المقيم في فرنسا.
– جواسيس إسرائيل
وبينما تحاول السلطات السيطرة على الاحتجاجات، وصفتها بأنها «أعمال شغب» تثيرها الولايات المتحدة وحلفاء لها على غرار بريطانيا وإسرائيل.
من جانبه، أعلن نائب القائد العام لـ«الحرس الثوري» العميد علي فدوي «اعتقال عدد كبير من جواسيس الكيان الصهيوني، وسيتم اعتقال المزيد وسيعاقبون وفقاً لأفعالهم». وبحسب وكالة «إرنا»، قال فدوي: «كان للصهاينة علاقات جيدة جداً مع النظام في إيران قبل انتصار الثورة الإسلامية ، وقد تجذّروا في إيران بأمر من أميركا، وتمت محاولات عديدة ليكون لهم جواسيس في إيران بعد ذلك، من جانبنا، تزداد قدراتنا ورصدنا أكثر فأكثر لشرور الصهاينة والأميركيين كل يوم، هذه العملية دائمة، وبالنظر إلى الرصد الذي لدينا، فقد اعتقلنا عدداً كبيراً من جواسيس الكيان الصهيوني وسنعتقل المزيد، وسيعاقبون وفقاً لأفعالهم».
إلى ذلك، انتقد متحدث «الخارجية» الإيرانية ناصر كنعاني القرار الأوروبي المتمثل في إيقاف بث قناة «برس تي في» الناطقة باللغة الإنجليزية عبر قمر «يوتيل سات»، في الوقت الذي «تستضيف فيه أوروبا العديد من الفضائيات المروجة للعنف والإرهاب ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية».
وأفاد وكالة «مهر» للأنباء بأن كنعاني كتب في تغريدة الخميس أن «الإجراء الأخير ضد (برس تي في) كشف أكثر فأكثر عن الوجه الحقيقي لأدعياء الدفاع عن حرية التعبير والإعلام». وأكدت الشركة المشغّلة للأقمار الصناعية الأوروبية «يوتلسات» لوكالة الصحافة الفرنسية الأربعاء، أنها طلبت من شركائها وشركات البث والموزعين «وقف بث» قناة «برس تي في» الإخبارية الإيرانية الناطقة بالإنجليزية بعد عقوبات الاتحاد الأوروبي.