والي شرناق خلال الإعلان عن حقل نفطي جديد: سنزيد الإنتاج اليومي لـ 25 ألف برميل في 2023. رووداو ديجيتال

رووداو ديجيتال

أعلنت ولاية شرناق الكوردية في تركيا، أن انتاجها من النفط سيبلغ 25 ألف برميل يومياً العام المقبل، بعد حفر 12 بئراً جديدة. 

وقال والي شرناق، عثمان بلكين، في مؤتمر صحفي عقده في جبل كابار، اليوم الجمعة (16 كانون الأول 2022)، حضره مراسل شبكة رووداو الإعلامية، عبد السلام آكنجي: “سنشغل قريباً البئر السادسة، وقريباً سنوصل الانتاج إلى 25 ألف برميل يومياً، وبهذا يصبح هذا المكان أكبر حقل في تركيا”، مشيراً إلى أن “إنتاج الأبار الـ 5 المشغلة حالياً تبلغ 5 ألاف و350 برميلاً يومياً”.

شرناق أو (شرناخ) إحدى الولايات الكوردية في أقصى جنوب شرق تركيا على الحدود مع إقليم كوردستان، وتتميز هذه المنطقة بغناها بالثروات الطبيعية.

مراسل شبكة رووداو الإعلامية،  الذي توجه الى قرية “دارا” التي تبعد 20 كيلومترا عن غرب شرناق، أشار إلى أن احتياطي الحقل النفطي الذي عثر عليه في المنطقة، يبلغ مليوناً و500 الف برميل.

تقع القرية على مرتفعات جبل كابار الذي يمتد من منطقة سيرت شمالي كوردستان (جنوب شرق تركيا) الى مناطق اقليم كوردستان.

بدأت أعمال التنقيب عن البترول في المنطقة عام 2020، وعثر على أول بئر نفطي فيه عام 2021.

والي شرناق بيّن أن “كثافة النفط 36 درجة، أي تبلغ جودته حداً يمكن استخدام زيت غازه السائل دون تصفية، وهذه المرة الأولى التي يتم فيها العثور على نفط من هذا النوع في تركيا”.

وأضاف أنه “في العالم المقبل سيتم حفر 12 بئراً في منطقة كابار لوحدها، أي نتحدث عن انتاج 25 ألف برميل يومياً العام المقبل، ومع بذل مزيد من الجهود، يمكن أن يشهد هذا الرقم تغييراً”.

ولفت إلى أن احتياطي المنطقة من النفط، “يبلغ 250 مليون برميل، لكن ما يمكن انتاجه هو 150 مليون برميل فقط، وكما اشار رئيس جمهوريتنا، نتحدث عن رقم يبلغ نحو 12 مليار دولار”.

مراسل رووداو أوضح أنه بسبب غنى المنطقة بالثروات الطبيعية، تهدف الحكومة الى زيادة عدد الآبار واستخراج أكثر من 20 الف برميل نفط من المنطقة يومياً.

في 13 كانون الأول الجاري، أشار الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الى أن الاحتياطي النفطي الذي تم العثور عليها في منطقة شرناق تقدر بـ 150 مليون برميل، ما يعد واحداً من أكبر 10 اكتشافات نفطية لعام 2022 في المناطق البرية، بقيمة تقدر بـ12 مليار دولار.

ومنذ أشهر، انطلقت حملة كبيرة لللبحث والتنقيب عن النفط في مناطق شرناق، سيرت، جولميرك، ديلوك، أضنة، وعدة محافظات أخرى في شمال كوردستان.