صباح الخير، إليكم أبرز المقالات والتقارير لصباح ‏اليوم الثلثاء 20 كانون الأول (دسمبر) 2022.النهار العربي اليوم: “سراب المشاركة” مع “حزب الله” وانضباط الجيش… الهمجيون يغزون الديموقراطية!  المصدر: النهار العربي

 
في السياسة:
أقلّه، منذ “ثورة 17 تشرين الأوّل/ أكتوبر 2019″، اتّخذت مجموعة وازنة من القوى السياسيّة اللبنانيّة، ومن دون أيّ توافق أو تنسيق أو مودّة، قرارًا عمليًّا يقضي برفض مشاركة “حزب الله” في السلطة. وقد انسحب هذا القرار على موضوع رئاسة الجمهوريّة، بحيث ترفض هذه القوى أيّ حوار يمهّد لانتخاب رئيس تنطبق عليه المواصفات التي يريدها “حزب الله”.
 
كتب أسامة رمضاني: تونس تحت مفعول الصّدمتين
في ظرف أسبوع واحد مرت تونس بصدمتين، نبهتا البلاد إلى أن التحديات أمامها لا تزال كبيرة على صعيد البناء الديموقراطي والإصلاح الاقتصادي.
عشية الانتخابات التشريعية ليوم 17 كانون الأول (ديسمبر)، فوجئ التونسيون بخبر سحب صندوق النقد الدولي الموافقة النهائية على اتفاقية قرض بقيمة 1,9 مليار دولار كانت من جملة المواضيع المدرجة على جدول أعمال مجلسه التنفيذي لهذا الشهر.
خلال هذا الأسبوع، أكدت جهات مقرّبة من قصر المرادية في رئاسة الجمهورية، أن السلطات الجزائرية التنفيذية قد شرعت فعلياً في تطبيق إجراءات الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون القاضية بوضع اللمسات الأخيرة على قرار فتح فرعين لبنكين جزائريين في الخارج، أحدهما في السنغال وثانيهما في موريتانيا، وذلك بهدف الانفتاح الاقتصادي على هذين البلدين.
لم يبقَ في قاموس الشتيمة السافرة والمبطنة والغاضبة من كلمات لم تستقدمها السيدة روبيرتا متسولا رئيسة البرلمان الأوروبي إلا وكالتها لتلك “القوى الظلامية الهمجية التي تريد هدم الديموقراطية الغربية”! السبب أن ايثيا كلي، إحدى نائباتها والأخيرة من الجنسية اليونانية (لدى الرئيسة 14 نائباً ونائبة)، وجدت الشرطة في منزلها كمية من الأموال قيل – في الإعلام فقط من دون حكم قضائي – إنها أموال مقدمة من إحدى دول الخليج!
كثيرة هي تلك الصور النمطية في مصر رغم طموح بعضهم أن تتخطى البلاد كل المظاهر السلبية التي كانت سبباً في ثورة أطاحت نظاماً عتيداً امتدّ حكمه لنحو ثلاثة عقود، وأخرى وجهت ضربة قاصمة إلى أقدم جماعة دينية مارست السياسة لأكثر من ثمانية عقود، وأطاحت أحلامها في أن تتخذ من مصر مركز انطلاق للسيطرة على باقي دول العالم الإسلامي.
عاد التوتر الإقليمي في شأن حقول غاز المتوسط إلى واجهة الصورة مجدداً، ويبدو أن الصراع مرشح للتصاعد خلال الفترة المقبلة، وأن ليبيا ستكون الحلقة الأضعف فيه.
في الاقتصاد
اتّفق وزراء الطاقة في الاتحاد الأوروبي الإثنين على تحديد سقف لأسعار الغاز الطبيعي، وفق مسؤولين، فيما أعلنت وزيرة الطاقة المالطية أن السقف حُدّد عند 180 يورو للميغاواط ساعة. وقالت الوزيرة المالطية ميريام دالي “نتحدّث عن سقف للأسعار عند 180 يورو”، وذلك بعد أخذ ورد بين الدول الأعضاء استمر أشهرا، واصفة الأمر بأنه إنجاز “لم يكن من السهل تحقيقه”.

توقع المصرف المركزي الإماراتي، اليوم الاثنين، أن يبلغ نمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي هذا العام 7.6 بالمئة في تعديل بالرفع بأكثر من نقطة مئوية، لكنه خفض توقعات النمو للعام المقبل. وجاءت التقديرات لنمو الناتج المحلي الإجمالي الحقيقي في العام 2023 بنسبة 3.9 بالمئة في تعديل بالخفض عن التقدير السابق.
 في الرياضة 
سيحظى المنتخب المغربي، الثلثاء، باستقبال رسمي وشعبي في العاصمة الرباط، وذلك عقب الإنجاز التاريخي في كأس العالم 2022، حيث احتل “أسود الأطلس” المركز الرابع.
يبدو أن نادي باريس سان جيرمان سيكون في ورطة مع استكمل مباريات الدوري الفرنسي لكرة القدم، عقب انتهاء كأس العالم 2022 في قطر، حيث توّج باللقب المنتخب الأرجنتيني على حساب نظيره الفرنسي.

وصلت الطائرة، التي تقل منتخب الأرجنتين الفائز بكأس العالم لكرة القدم 2022 وقائده ليونيل ميسي إلى مطار إيسيسا الدولي في بوينس آيريس، عائدة من قطر، اليوم الثلثاء، عند الساعة 2,40 بالتوقيت المحلي (5,40 ت غ).
في الأعمال والتكنولوجيا
“لقد حظيتُ بلحظة يوريكا (وجدتها) في كمبريدج. بعد تسعة أشهر في محاولة حلّ هذه المشكلة، كدت أكون مستعدّاً للانسحاب، لم أكن أصل إلى أيّ مكان. لذلك أغلقت الكتب لشهر واستمعتُ بالصيف، والسباحة، وركوب الدراجة الهوائية، والطبخ، والصلاة، والتأمل. بعدها، عدت إلى العمل على مضض، وخلال دقائق، وبينما كنت أقلب الصفحات، بدأت هذه الأنماط بالظهور، وشرع كلّ شيء (يغدو) منطقيّاً. كان هناك الكثير من العمل الإضافي لإنجازه لكنّني عثرت على الجزء الأكبر من هذه الأحجية.”

من بين ما تنصّ عليه نظريّة النسبيّة العامّة لألبرت أينشتاين أنّ الزمن يمرّ بشكل أسرع كلّما كان أبعد عن أيّ جسم. فهذه النظريّة تصف الجاذبيّة بأنّها التواء في الزمان والمكان (الزمكان)، وبالتالي، كلّما كان الجسم أثقل يصبح التشوّه في الزمكان الذي يحتضنه أكبر.

 في الصحة 
كيف نحافظ على الرشاقة قبل فترة الأعياد وخلالها؟

مع حلول شهر الأعياد والعطلات وقرب الاحتفالات ببداية عام جديد، يكون المجال مفتوحاً للأكل بطريقة عشوائية، فيصبح النظام الصحي المتوازن المتبع في الأيام العادية من الماضي. إلا أن الاحتفال والاستفادة من العطلات طوال شهر كامل يجعلانا عرضة لزيادة الوزن بمعدلات لا يمكن الاستهانة بها، إضافة إلى ما يمكن أن يترتب عن ذلك من آثار سلبية على الصحة وعلى نظام الحياة ككل.
في الثقافة
“فرحة”… الفيلم الذي أثار أزمةً بين إسرائيل ونتفلكس!

قبل انتهاء الحرب العالمية الأولى بعام تقريباً، أصدرت حكومة بريطانيا في الثاني من تشرين الثاني (نوفمبر) 1917 إعلانها الشهير بالسماح لليهود بإقامة “وطن قومي” داخل الأراضي الفلسطينية، على أن “تبذل غاية جهدها لتسهيل تحقيق هذه الغاية”.
 عن دار “مكتبة ديوان” للنشر بالقاهرة، صدر كتاب “كل دا كان ليه؟ سردية نقدية عن الأغنية والصدارة”، للكاتبة فيروز كراوية بغلاف من تصميم الفنان أحمد اللباد، الذي صمم أيضاً الصفحات الداخلية، وبمقدمة للناقد الموسيقي فادي العبد الله.
في الفن واللايف ستايل
رحلة البحث عن “محبوب السعودية” في الموسم الأول من “سعودي آيدول”

بالتنسيق بين “الهيئة العامة للترفيه” في السعودية و”مجموعة MBC”، ينطلق من الرياض الموسم الأول من برنامج “سعودي آيدول” على “MBC1″ و”MBC العراق”. مواهب متميزة، تحلم بالنجومية والشهرة وتسعى إلى تحقيق لقب محبوب السعودية، تقف على المسرح أمام أربعة من النجوم أعضاء لجنة التحكيم هم: أصيل أبو بكر، أحلام، أصالة، وماجد المهندس.
وقد ارتدت رحمة رياض “جمبسوت” من المخمل باللون الأسود بقبّة عالية من المصمّم اللبناني العالمي جان لويس صبجي Jean-Louis Sabaji، وانتعلت جزمة تلامس كاحل القدميْن من الجلد اللمّاع الأسود ذات منصّة ضخمة وكعبٍ عريض معتدل الارتفاع ما يسهّل حركة الرقص والتنقّل، وهي مزيّنة بحلي مكمّلة للمجوهرات التي تزيّنت بها.