لندن – طهران: «الشرق الأوسط».إيران تجبر طائرة ركاب على تغيير المسار لمنع أسرة أسطورة كرة القدم من المغادرة منعتها من إكمال رحلتها إلى دبي

لندن – طهران: «الشرق الأوسط»

أجبرت إيران طائرة مدنية متجهة من طهران إلى دبي على تغيير مسارها للهبوط في جزيرة كيش لمنع زوجة وابنة أسطورة كرة القدم الإيرانية علي دايي من مغادرة البلاد، وفق ما أعلن النجم السابق الذي أغضب السلطات بتأييده للحراك الاحتجاجي.

وأفادت وسائل إعلام إيرانية بأن السلطات أعادت طائرة ركاب إلى جزيرة كيش في جنوب البلاد بينما كانت تقترب من دخول الأجواء الإماراتية، لمنع زوجة علي دايي وابنته من مغادرة الأراضي الإيرانية.

وأكدت وكالة «إيسنا» الحكومية، نقلاً عن دايي، إعادة زوجته، لكنها نفى أن تكون قد تعرضت لاعتقال. وحسب الوكالة الحكومية، غادرت زوجة دايي على متن رحلة تابعة لشركة «ماهان» من مطار الخميني في طهران إلى دبي، قبل أن تطلب منها السلطات الهبوط في مطار جزيرة كيش لإعادة زوجة دايي.

وقال دايي: «أرى أشياء في حياتي يصعب عليّ تصديقها… لقد أعادوا الكثير من الركاب من دبي لإنزال زوجتي وابنتي من الطائرة. إذا كانت هناك مشكلة فلماذا لم يُقبَض عليهم؟ إذا لم تكن هناك مشكلة فلماذا أعادوهم؟ يجب عليكم أن تطرحوا هذه الأسئلة. نحن لم نحصل على إجابة».

واستغرب دايي منعهما من المغادرة بعد السماح لهما بالصعود إلى الطائرة، مضيفاً: «في حال كانتا ممنوعتين (من السفر)، كان يجدر بنظام الجوازات للشرطة (في مطار طهران) أن يُظهر ذلك. لم يقدّم أحد جواباً على ذلك. لا أعرف فعلاً ما سبب هذه الأمور؟». وتابع: «هل أرادوا توقيف إرهابيّ؟ ابنتي وزوجتي كانتا ذاهبتين إلى دبي في رحلة تستمر أياماً معدودة فقط».

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن وكالة «إرنا» الرسمية أكدت إنزال زوجة دايي وابنته من الطائرة في كيش.

ونقلت عن السلطة القضائية قولها إن «زوجة دايي كانت قد تعهدت بأن تُبلغ السلطات المعنية حال قررت مغادرة البلاد» بعد «ارتباطهم بالمجموعات المناهضة للجمهورية الإسلامية ومثيري الشغب والدعوة للإضراب».

وأضافت الوكالة: «بعد إبلاغ السلطات المعنية بالرحلة التي تنقل زوجة دايي، هبطت الطائرة في مطار كيش وتم إنزال زوجة دايي وابنته منها».

وأكد دايي، وفق «إيسنا»، أنه يعمل على تأمين عودة عائلته من الجزيرة الواقعة في الخليج إلى طهران. وبات دايي في الآونة الأخيرة من المشاهير الإيرانيين الذين يُبدون تأييدهم للتحركات الاحتجاجية التي تشهدها البلاد منذ أكثر من ثلاثة أشهر.

ورفض دايي دعوة رسمية من الاتحاد الدولي لكرة القدم لحضور مباريات كأس العالم التي استضافتها قطر وانتهت في وقت سابق من هذا الشهر. وكان دايي من أوائل الرياضيين الذين أدانوا حملة القمع ضد المحتجين، معلناً تأييده للاحتجاجات في عدة مناسبات، ما عرّضه لمضايقات وتهديدات من السلطات.

ففي مطلع ديسمبر (كانون الأول)، أفاد الإعلام المحلي بأن السلطات أغلقت متجراً لبيع المجوهرات ومطعماً يملكهما دايي بعدما أيّد دعوات المحتجين للإضراب. واليوم (الاثنين)، أكد الإعلام الرسمي منع زوجته وابنته من المغادرة على خلفية «الارتباط» بمجموعات مناهضة للسلطات. وقبل قرار إغلاق المتجر والمطعم العائدين له، قال أسطورة الكرة السابق إنه تلقى تهديدات بعدما دعم الاحتجاجات التي أعقبت وفاة أميني.

وكانت وسائل إعلام قد نقلت عن دايي قوله في أكتوبر (تشرين الأول)، إن سلطات المطار صادرت جواز سفره لدى عودته إلى طهران من الخارج، وأعادته إليه بعد أيام، على خلفية موقفه من الاحتجاجات.

وكان دايي (53 عاماً) أفضل هداف في تاريخ المنتخبات الوطنية لأعوام طويلة بـ109 أهداف، إلى أن تجاوزه البرتغالي كريستيانو رونالدو في سبتمبر (أيلول) 2021، وهو من أوائل الإيرانيين الذين دافعوا عن ألوان أندية أوروبية، وبرز في ألمانيا، حيث ارتدى قمصان أرمينيا بيليفيلد وبايرن ميونيخ وهرتا برلين.

ويتقدم نجوم كرة القدم مثل زميل دايي السابق في المنتخب علي كريمي، صفوف المنددين بالسلطات على خلفية الحملة الدموية التي شنتها السلطات وأسفرت عن مقتل المئات بينهم عشرات الأطفال.

من جهتهم، حذّر مسؤولون إيرانيون من «اتخاذ إجراءات» بحق المشاهير الذين «أسهموا في تأجيج أعمال الشغب».