طهران تحيي ذكرى سليماني على وقع الاحتجاجات رئيسي كرر تهديدات الثأر من المسؤولين الأميركيين. الشرق الاوسط

رئيسي يلقي خطابا في ذكرى سليماني بطهران أمس (د.ب.أ)
لندن – طهران: الشرق الأوسط

في الذكرى الثالثة على مقتل قاسم سليماني العقل المدبر للعمليات السرية والعسكرية لـ«الحرس الثوري» الإيراني بضربة جوية أميركية في بغداد، أعاد الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي التذكير بتهديدات المسؤولين الإيرانيين بـ«الثأر»، في وقت حشد فيه «الحرس الثوري» الإيراني أنصاره في طهران ومسقط رأسه بمدينة كرمان.

وكرر كبار المسؤولين الإيرانيين على رأسهم المرشد الإيراني علي خامنئي تهديداتهم بشأن حتمية الثأر من المسؤولين وراء مقتل سليماني.

وقال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي في كلمة خلال المراسم التي أقيمت في طهران، سنثأر لمقتل سليماني مثلما أعلن قادة «الحرس الثوري» في اليوم الأول من مقتله.

بدوره، قال قائد «الحرس الثوري» حسين سلامي إن المرشد قال إن «الثأر من أجندتنا المؤكدة، سنقوم بذلك في الوقت والمكان المناسبين، لن نتراجع عن هذه القضية، مُضي الوقت لا يدفعنا إلى التراجع».

ومن جانبه، قال وزير الدفاع الإيراني اللواء محمد رضا آشتياني إن «الانتقام لم يخرج قط من جدول أعمال القوات المسلحة، وسيعاقب الإرهابيون على هذا العمل».

وحاول رئيسي نفي دور سليماني وراء تنفيذ استراتيجية تصدير الثورة والآيديولوجية التي يتبناها النظام الإيراني، وقال في الدفاع عن دوره إنه «حاول دفع الظلم والشر في المنطقة». وقال في نفس السياق إن «سليماني كان يسعى لتثبت هوية المنطقة»

وقاد سليماني حروب الوكالة التي قادها «فيلق القدس». وأشار بالفعل رئيسي إلى دور تلك القوات وسليماني في اليمن وأفغانستان ولبنان والعراق.

وجاء مقتل سليماني بعد شهور على تفاقم التوترات بين إيران والولايات المتحدة، بعدما قررت الإدارة الأميركية تكثيف العقوبات الاقتصادية التي بدأت بعد الانسحاب من الاتفاق النووي، بتصفير صادرات النفط الإيرانية، فضلاً عن تصنيف «الحرس الثوري» على قائمة المنظمات الإرهابية.

وبعد فرض العقوبات على إيران تعهد سليماني بخوض «حرب غير متكافئة» ضد القوات والمصالح الأميركية في المنطقة دون أن تدخل القوات العسكرية الإيرانية في حرب مباشرة مع الولايات المتحدة.

وفور مقتل سليماني ومرافقيه قرب مطار بغداد، غرد ترمب رئيس الولايات المتحدة السابق، بعد بيان لوزارة الدفاع الأميركية، أكد تنفيذ هجوم بتوجيه من ترمب رداً على استهداف قوات أميركا ومصالحها في العراق والمنطقة، و«لردع خطط إيران» لتنفيذ هجمات جديدة.

وقبل الهجوم بأيام قتل مواطن أميركي في هجوم صاروخي على قائمة أميركية، وحمّلت الولايات المتحدة إيران مسؤوليته.

وعلى مدى العامين الماضيين، كرر المسؤولون الإيرانيون تهديدات بالثأر من المسؤولين الأميركيين وعلى رأسهم الرئيس السابق دونالد ترمب، ووزير خارجيته مايك بومبيو.

وقال رئيسي: «الجنرال سلامي قائد الحرس والجنرال قاآني قائد فيلق القدس أعلنا أن على الأميركيين أن يعلموا أننا لن نتنازل عن دم سليماني، وأنا أقول إننا لم ولن ننسى دماءه، وعلى الأعداء أن يعلموا أن الثأر محتم، وسنسلب النوم من أعين القتلة والمسؤولين عنه».

وخاطب الأميركيين قائلاً: «اعتقدتم أن الجنرال سليماني يشكل خطورة عليكم، أقول لأميركا وأعداء الثورة مثلما وقف الجنرال ضد أطماعكم وظلكم وهيمنتكم، اليوم تقف روحه العالية ضدكم».

وقال رئيسي إن إقامة مراسم ذكرى سليماني تحمل رسالة «إعلان نفور من أنظمة الهيمنة والغطرسة». كما خاطب الأميركيين قائلاً: «تعلمون أن وضعكم في تدهور ويائس، ومن يطالبون بالتغيير هم من يحددون المصير».

وإذ كرر رئيسي تسمية «مدرسة سليماني» عدة مرات في خطابه، قال إنها «استمرار لمدرسة الخميني وخامئني». وقال إنه «هزم أميركيا وأنصار التيار الإرهابي والداعشي»، وأضاف: «لقد هزم هيمنة أميركا في العالم».

وقال: «لا يمكنكم أن توقفونا بالتهديد وفرض العقوبات، نحن لن نتوقف».

أطلقت وسائل إعلام «الحرس الثوري» تسمية «جان فدا (فدائي)» على مراسم هذا العام. وشكلت التسمية محور البرامج الدعائية التي خطفت اهتمام الإعلام الرسمي.

وقال إن «الحضور وتكريم (…) سليماني أحبط الدعاية السيئة ضد الجمهورية الإسلامية». وكان يشير رئيسي ضمناً إلى الاحتجاجات التي تهز إيران منذ سبتمبر (أيلول) وتمحورت شعارات المحتجين بشكل أساسي حول إطاحة النظام والمرشد الإيراني علي خامنئي، وأحرق المحتجون خلالها صور المرشدين الأول والثاني، ولم تسلم تماثيل وصور سليماني من نيران الغضب للمحتجين.

وأشار رئيسي إلى محادثة جرت بينه وبين فتاة قبل لحظات من إلقاء كلمته وقال: «فتاة في العشرينات من العمر قالت أبلغ رسالتي لمسؤولين إلى الشباب ملتزمين بالنظام والثورة».

بدورها أشارت ابنة سليماني، زينب سليماني، إلى الاحتجاجات، وقالت في كلمة سبقت خطاب رئيسي إن «من المهم أن يسير جميع المسؤولين على خطى ونهج اللواء سليماني، لحل العقد من معيشة الناس، وأن يحققوا مستقبلاً أفضل للناس».

وانتشرت فیدیوهات مختلفة مساء الاثنين من حرق لافتات تحمل صورة سليماني، بما في ذلك مدينة قم، معقل أنصار النظام. في أصفهان، أحرق محتجون لافتة لسليماني.