وفد إيراني في بغداد لانتزاع اعتراف بضيافة سليماني رسمياً. الشرق الاوسط

عنصر من «الحشد» أمام لافتة ضخمة تحمل صورتي سليماني وأبو مهدي المهندس اللذين قتلا معاً في 3 يناير 2020 (أ.ف.ب)
بغداد: «الشرق الأوسط»

كشفت مصادر عراقية أن وفداً إيرانياً وصل إلى بغداد، الأسبوع الماضي؛ لانتزاع اعتراف من الحكومة العراقية بأن الجنرال قاسم سليماني، الذي اغتيل عام 2020، كان ضيفاً على العراق بصفة رسمية.
وضم الوفد، بحسب المصادر، دبلوماسيين وقانونيين من طهران، بتكليف من وزير الخارجية حسين أمير عبد اللهيان.
وقالت المصادر لـ«الشرق الأوسط»، إن الوفد مارس ضغوطاً كبيرة على حكومة محمد شياع السوداني؛ لإصدار وثيقة رسمية تعترف بأن سليماني كان ضيفاً رسمياً للعراق، لدى اغتياله فجر يوم 3 يناير (كانون الثاني) 2020.
وأوضحت المصادر أن الحكومة العراقية طلبت من خبرائها دراسة الطلب؛ لمعرفة كيفية إصدار الوثيقة، من دون إغضاب واشنطن.
وتخشى أحزاب شيعية تدعم حكومة السوداني، أن يؤثر ملف سليماني على علاقة بغداد بالولايات المتحدة الأميركية، التي يرونها «ضرورية الآن لاستقرار رئيس الوزراء في منصبه».
وفي 5 يناير 2020، بعد يومين من اغتيال سليماني، خرج عبد المهدي بتصريح من داخل قبة البرلمان العراقي قال فيه إنه كان على موعد مع قاسم سليماني في صباح اليوم التالي للحادثة، ليسلمه رسالة من الجانب الإيراني رداً على رسالة المملكة العربية السعودية تتعلق بمفاوضات التهدئة في المنطقة.
وزعمت المصادر، القريبة من مكاتب الحكومة، أن السوداني يريد إرضاء الأميركيين والإيرانيين في الوقت نفسه، ويدفعه ذلك إلى البحث عن حل وسط في ملف الجنرال الإيراني.
وبحسب المصادر، فإن المسؤولين العراقيين «تفاجأوا من الاندفاع الإيراني بشأن الاعتراف، لا سيما توقيته السياسي».
والحال، أن الأحزاب الشيعية الموالية لإيران ليست متحمسة للطلب الإيراني، حتى إن زعيم حركة «عصائب أهل الحق»، «لا يريد الآن مواجهة مع واشنطن»، وفقاً للمصادر.
وصرح رئيس «مجلس القضاء الأعلى» في العراق، القاضي فائق زيدان، الخميس الماضي، بأن القضاء العراقي أصدر مذكرة بحق الرئيس السابق للولايات المتحدة دونالد ترمب على خلفية مقتل نائب رئيس «هيئة الحشد الشعبي» في العراق أبو مهدي المهندس، وقائد «فيلق القدس» الإيراني الجنرال قاسم سليماني.
وقال خبير قانوني عراقي إن الطلب الإيراني يشير إلى أن إيران تريد صياغة ملف قضائي يستند إلى خرق سيادة العراق وفق القانون الدولي، باغتيال شخصية لديه سمة الضيف الرسمي.
وهذا سيجر العراق، بحسب الخبير، إلى أن يكون طرفاً ملزماً في تحريك أي دعوى لدى المحاكم الدولية، ضد الولايات المتحدة.