بايدن تحت ضغط للتحرك ضد بولسونارو المقيم في فلوريدا. الشرق الاوسط

لقطة متداولة لبولسونارو خلال إقامته في فلوريدا (رويترز)
ريو دي جانيرو: «الشرق الأوسط»

يبدو أن الولايات المتحدة على موعد مع مشكلة تتعلق بالرئيس البرازيلي السابق جايير بولسونارو.

سافر بولسونارو إلى فلوريدا قبل يومين من انتهاء ولايته في أول يناير (كانون الثاني) الحالي بعد التشكيك في نتائج الانتخابات التي جرت في 30 أكتوبر (تشرين الأول) وخسرها لصالح منافسه اليساري لويس إيناسيو لولا دا سيلفا. ورغم أن بولسونارو غادر بلاده فقد ترك وراءه حركة عنيفة من مؤيديه الرافضين لنتائج الانتخابات والذين اقتحموا أمس الأحد القصر الرئاسي والكونغرس والمحكمة العليا.

وبعدما رأى الرئيس الأميركي الديمقراطي جو بايدن أنصار سلفه دونالد ترمب وهم يعيثون فساداً في مبنى الكابيتول قبل عامين فإنه يواجه الآن ضغوطاً متزايدة لإخراج بولسونارو من منفاه الاختياري في إحدى ضواحي أورلاندو بفلوريدا. وقال عضو الكونغرس الديمقراطي خواكين كاسترو لشبكة «سي إن إن»: «لا ينبغي أن يكون بولسونارو في فلوريدا… يتعين ألا تكون الولايات المتحدة ملجأ لهذا المستبد الذي ألهم الإرهاب في البرازيل. يجب إعادته إلى بلاده». وأضاف كاسترو أن بولسونارو «استخدم استراتيجية ترمب لإلهام الإرهابيين في الداخل».

وقد لا يكون بولسونارو في عجلة من أمره للعودة إلى البرازيل، حيث يواجه تهماً بالتحريض على الحركة العنيفة الرافضة لنتائج الانتخابات بناء على مزاعم تزوير لا أساس لها. وحمّل لولا، الذي سبق أن تعهد خلال خطاب التنصيب في أول يناير بتعقب بولسونارو إذا لزم الأمر، سلفه مسؤولية الاقتحامات التي وقعت أمس.

وعبر بولسونارو في تغريدة أمس الأحد عن رفضه لاتهامات لولا، وقال إن الاقتحامات تجاوزت خط الاحتجاج السلمي.