السبت. أكتوبر 16th, 2021
دبابات إيرانية قرب الحدود مع أذربيجان خلال مناورات عسكرية رفعت منسوب التوتر بين البلدين (رويترز)
تل أبيب – لندن: «الشرق الأوسط»

هدد رئيس أذربيجان، إلهام حيدر أوغلو علييف، بإشراك قوى دولية وإقليمية في حال تمادت إيران في المناورات العسكرية التي تجريها قرب الحدود، ما رفع حدة التوتر بين البلدين.

وبدأت القوات البرية للجيش الإيراني، أمس (الجمعة)، مناورات عسكرية في مناطق شمال غربي إيران قرب الحدود مع أذربيجان، بعد أيام من انتقادات وجهتها باكو لهذه الخطوة. وأفاد التلفزيون الرسمي الإيراني بأن المناورات التي أُطلق عليها اسم «فاتحو خيبر»، انطلقت صباح أمس، فيما بثت القناة لقطات لدبابات وعربات مدرعة تشارك في المناورات، في حين قصفت مروحيات أهدافاً أرضية.

وقال قائد القوات البرية الإيرنية العميد كيومرث حيدري، للتلفزيون: «نحترم علاقات حسن الجوار لكننا لن نتساهل مع وجود عناصر من النظام الصهيوني وإرهابيين من (داعش) في المنطقة». وكرّر مسؤولون إيرانيون في الأيام الماضية رفضهم أي وجود لإسرائيل قرب حدودهم، في إشارة ضمنية إلى العلاقة الوثيقة والتعاون العسكري بين باكو وتل أبيب.

إلى ذلك، كشفت شركة إسرائيلية مختصة في تكنولوجيا المراقبة الفضائية، أمس، صوراً التقطتها أقمارها الصناعية تُظهر آثار القصف الذي دمّر جانباً من مصنع صواريخ إيراني قرب طهران. ونشرت شركة «إيمجسات إنترناشيونال» الإسرائيلية صوراً قالت إنها «تُظهر قاعدة صواريخ سرّية تابعة للحرس الثوري الإيراني»، ويبدو فيها ربع المبنى مدمراً بالكامل، جراء الغارات التي تعرض لها في مطلع الأسبوع. ويمكن رؤية أضرار إضافية على السطح وعلى طول الهيكل في هذه الصور.

كانت وسائل إعلام إيرانية قد اعترفت بالحادث في 26 سبتمبر (أيلول) الماضي، لكنها قالت إنه «حريق اندلع في مركز أبحاث تابع للحرس الثوري الإيراني غرب طهران».