السبت. أكتوبر 16th, 2021

القامشلي- نورث برس

رجح روبرت فورد السفير الأمريكي السابق في سوريا، الخميس، قيام الفريق المعاون للرئيس الأميركي بحثه على الحفاظ على القوة الأميركية في سوريا، ما لم يتوصل ماكغورك إلى صفقة جيدة مع روسيا لحماية قوات سوريا الديمقراطية والإدارة الذاتية.

وقال إن الأميركيين على مدار سنوات شعروا بعدم ارتياح تجاه الإسلاميين في الائتلاف السوري المعارض والدعم التركي لهم.

وأضاف أنه في المقابل يشعر الأميركيون “بالامتنان” تجاه الإدارة الذاتية وقوات سوريا الديمقراطية، “وذلك لنجاحها في مواجهة تنظيم داعش”.

جاء ذلك في مقال لـ “فورد” في صحيفة الشرق الأوسط، وفي معرض مقارنة بين وفدين سوريين زارا العاصمة واشنطن الأسبوع الماضي.

وقال إن وزارة الخارجية الأميركية أكدت بعد استقبالها إلهام أحمد، الرئيسة التنفيذية لمجلس سوريا الديمقراطية، أن الولايات المتحدة تدعم “الاستقرار” في المنطقة.

وعلق “فورد”: “بإمكانك ترجمة هذه اللغة الدبلوماسية لتقول إن القوات الأميركية ستبقى في شرق سوريا لحماية الإدارة الذاتية وسد الطريق أمام القوات الحكومية الروسية أو الإيرانية أو التركية أو السورية”.

ويعتقد السفير السابق أنه كلما عززت واشنطن إدارة الحكم الذاتي والقوات التابعة لها، زادت صعوبة التوصل إلى اتفاق بين الإدارة المستقلة وحكومة الأسد.

وكالات