السبت. أكتوبر 16th, 2021

طهران (زمان التركي) – قال مجتبى ذو النوري، عضو لجنة الأمن القومي بالبرلمان الإيراني، إن “حكام تركيا وأذربيجان والنظام الصهيوني سيسقطون بالتأكيد في هاوية الدمار بخلق مثلث مشؤوم ضد إيران”.

وتحدث مجتبى ذو النوري عن “الفتنة التي قامت بها جمهورية أذربيجان في الحدود الشمالية الغربية لإيران، مشيرا إلى أن الصهيونية العالمية ونظام الهيمنة كانا السبب الجذري والرئيسي للحرب التي بدأها العراق ضد إيران، وقد أرسلوا صدام حسين نيابة عنهم للقيام بذلك”.

وأضاف: “لقد ذهب صدام وندم الأمريكيون وعملاؤهم.. تركوا العراق بعد هزيمة وخزي، لكن الشعبين الإيراني والعراقي أصبحا الآن في أحضان بعضهما البعض وفقا لطبيعتهما وقواسمهما الدينية والثقافية”.

وتابع ذو النوري قائلا: “لكن اليوم أردوغان وإلهام علييف يريدان السير على خطى صدام”.

وصرح عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان بأنه “عندما يسعى البعض على عكس القواسم الفكرية والروحية المشتركة بين الشعبين وخلق عداوة فعليهم أن يعلموا أنه سيتم رفضهم بالتأكيد من قبل دولهم”، مضيفا أن الشعبين في إيران وأذربيجان من نفس الجنس وهما متماثلان تماما فكريا وروحيا وثقافيا ولهما روابط تاريخية وثقافية ودينية ودينية عميقة.

وقال مجتبى ذو النوري: “حكام تركيا وأذربيجان وإسرائيل ضد إيران من خلال خلق مثلث مشؤوم يخلق الأزمات وهم أول من سيغرق في هذه الأزمات ويخسر”.

وشدد على أن الأمن يستقر في المنطقة لو ربطت الدول أمنها بأمن إيران، موضحا أن “أذربيجان من خلال إثارة الفتن في المنطقة تغرق في المستنقع الذي أعدته إسرائيل”