الجمعة. أكتوبر 15th, 2021

أنقرة (زمان التركية) – نفت برلمانية تركية معارضة عن حزب الشعوب الديمقراطي الكردي، الادعاءات التي أثارها الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بشأن رفض الحزب الكردي ترشح رئيسة حزب الخير، ميرال أكشنار، للرئاسة.

وفي إجابتها عن سؤال حول ما إن كان الحزب الكردي رفض بالفعل ترشح أكشنار، أكدت البرلمانية ميرال دانيش باشتاش، أن حزب الشعوب الديمقراطي لم يقدم على خطوة كهذه.

خيال أردوغان

وذكرت باشتاش أن الحزب الكردي لم يبحث مع أي جهة قضية الترشح للرئاسة ولم يرفض ترشح أي شخصية ولم يقترح شخص للمنصب.

أضافت قائلة: “الأمر برمته من وحي خيال أردوغان، فالحزب لم يبحث مع أي حزب آخر مسألة الترشح للرئاسة ولا أقصد بهذا حزب الشعب الجمهوري فقط. ولم يتباحث مع أي جهة في الأمر ولم يتقدم مقترح حول الأمر ولم يرفض أيضا مقترحا”.

وكان أردوغان زعم خلال كلمته باجتماع تكتل نواب حزبه بالبرلمان خلال الأيام الماضية أن الحزب الكردي رفض ترشح أكشنار للرئاسة وهو ما وصفه حزب الخير “بالمناورة السياسية الباطلة” مؤكدا أنه لا صحة لمثل هذه الادعاءات.

وكانت ميرال أكشنار ترشحت للانتخابات الرئاسية في انتخابات 2018 أمام الرئيس رجب طيب أردوغان، لكن رئيسة حزب الخير المؤسس حديثا آنذاك حصلت على عدد قليل من الأصوات.

يذكر أن تحالف الجمهور الذي يضم حزب العدالة والتنمية وحزب الحركة القومية فشل في إقناع زعيمة حزب الخير ميرال أكشنار بالانضمام إلى التحالف الحاكم.

حزب الخير انضم إلى تحالف حزب الأمة المعارض مع حزب الشعب الجمهوري وحزب السعادة، ويتلقى التحالف دعما من حزب الشعوب الديمقراطي الكردي لكنه ليس شريكا في الحلف، فيما يرفض حزب أكشنار ذي الاتجاه القومي الشراكة مع الحزب الكردي، وهو الموقف ذاته الذي يتبعه حزب الحركة القومية الشريك في التحالف الحاكم.

التحالف الحاكم في تركيا يحاول بين الحين والآخر استغلال نقطة الخلاف بين حزب الشعب الجمهوري وأحزاب المعارضة حول التحالف مع الأكراد لصالحه.