السبت. أكتوبر 16th, 2021
أنقرة: سعيد عبد الرازق

لمحت تركيا إلى احتمالات تصعيد عسكري رداً على توالي الهجمات التي تتعرض لها القوات التركية والفصائل السورية الموالية لها من جانب «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد)، في وقت قصفت روسيا مناطق نفوذ تركيا شمال سوريا.

وقال الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، إن صبر بلاده حيال «بؤر الإرهاب» في شمال سوريا «قد نفد»، مؤكداً عزمها على القضاء على التهديدات التي مصدرها تلك المناطق، في إشارة إلى مناطق سيطرة «قسد»، التي تشكل «وحدات حماية الشعب» الكردية المكون الأكبر فيها، وتعتبرها أنقرة تنظيماً إرهابياً وامتداداً لحزب العمال الكردستاني في سوريا، وتنتقد الدعم الأميركي لها؛ كونها أكبر حلفاء الولايات المتحدة في الحرب على «داعش»، بينما تعتبر واشنطن أن تركيا باستهدافها «الوحدات» الكردية تقوض جهود مكافحة التنظيم المتشدد.

وأضاف إردوغان، في مؤتمر صحافي عقب ترؤسه اجتماع حكومته في أنقرة ليل الاثنين – الثلاثاء، أن «الهجوم الأخير على قواتنا في منطقة عملية (درع الفرات) والتحرشات التي تستهدف أراضينا بلغت حداً لا يحتمل».

وكان إردوغان يشير بذلك إلى مقتل اثنين من عناصر شرطة المهام الخاصة التركية في مارع، شمال حلب، في هجوم بصاروخ موجه انطلق من مناطق سيطرة «قسد» في تل رفعت، وسقوط قذائف هاون على بلدة كاراكاميش في غازي عنتاب من الجانب السوري، أول من أمس.

ورصد «المرصد السوري لحقوق الإنسان» تحليقاً للطيران الحربي الروسي في أجواء ريف حلب الشمالي، حيث استهدف بصاروخ واحد على الأقل الحي الغربي ضمن مدينة مارع الخاضعة لنفوذ الفصائل الموالية لأنقرة، ولم ينفجر الصاروخ إلى الآن، دون معلومات عن خسائر بشرية حتى اللحظة.

جاء ذلك بعد ساعات من حديث إردوغان عن نفاد صبر بلاده وفقاً لوصفه حول الهجمات المتكررة من قبل «الإرهابيين» بريف حلب.

وكان «المرصد» أشار في السابع من الشهر الحالي، إلى أن الطيران الحربي الروسي شنّ 3 غارات جوية استهدف خلالها محيط القاعدة العسكرية التركية في منطقة التويس بمحيط مارع في ريف حلب الشمالي، دون معلومات عن خسائر بشرية.

وتصاعدت الهجمات ضد تركيا والفصائل الموالية لها في شمال سوريا. وقتل 6 أشخاص، بينهم مدنيون، أول من أمس، في انفجار سيارة مفخخة في مدينة عفرين الخاضعة لسيطرة فصائل مدعومة من أنقرة.

وتزايدت الخسائر البشرية في صفوف القوات التركية في المنطقة المسماة بـ«درع الفرات»، حيث قتل جندي وضابطان بشرطة المهام الخاصة في هجومين لـ«قسد» في غضون 3 أيام في مدينة مارع بريف حلب، في حين سقطت 5 قذائف هاون من الجانب السوري على بلدة كاراكاميش التابعة لولاية غازي عنتاب جنوب تركيا. وغالباً ما تتهم أنقرة المقاتلين الأكراد في مثل هذه الهجمات.

وقال إردوغان «نفد صبرنا تجاه بعض المناطق التي تعد مصدراً للهجمات الإرهابية من سوريا تجاه بلادنا»، في إشارة إلى مناطق سيطرة «قسد».

وتابع «عازمون على القضاء على التهديدات التي مصدرها من هناك شمال سوريا إما عبر القوى الفاعلة (الولايات المتحدة وروسيا) هناك أو بإمكاناتنا الخاصة. سنقدِم على الخطوات اللازمة لحل هذه المشاكل في أسرع وقت».

وتربط تركيا والولايات المتحدة من جانب، وروسيا من جانب آخر، تفاهمات واتفاقات تتعلق بإبعاد «الوحدات» الكردية عن حدود تركيا ومنع الهجمات على مناطق سيطرة تركيا والفصائل الموالية لها، في منطقتي عمليتي «درع الفرات» و«غصن الزيتون» غرب الفرات، اللتين نُفذتا بين عامي 2016 و2018، وعملية «نبع السلام» شرق الفرات، التي نُفذت في 9 أكتوبر (تشرين الأول) 2019 وتوقفت بموجب تفاهمات مع واشنطن وموسكو.

من ناحية أخرى، بحث وزيرا الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو والروسي سيرغي لافروف، مستجدات الملف السوري، خلال اجتماع في العاصمة الصربية بلغراد، أول من أمس.

وقال جاويش أوغلو في تغريدة على «تويتر»، إنه التقى لافروف على هامش مشاركة الوزيرين في قمة حركة «عدم الانحياز»، بمناسبة الذكرى السنوية الـ60 لتأسيسها، مضيفاً «تابعنا مع وزير الخارجية الروسي لافروف في بلغراد، القضايا التي ناقشها رئيسانا في سوتشي».