السبت. أكتوبر 16th, 2021
تمثال كريستوفر كولومبوس – واشنطن العاصمة

“يوم كولومبوس”، الاثنين المجاور للثاني عشر من شهر تشرين الأول، هو أحد أيام العطلة الرسمية لدى الحكومة الاتحادية في واشنطن، وفي العديد من الولايات الأميركية.

أصول هذه المناسبة الاحتفالية، وإن كانت طبعاً معلنة رسمياً على أنها لتخليد ذكرى اكتشاف العالم الجديد، تعود فعلياً إلى التجربة الإيطالية في الولايات المتحدة. يذكر هنا أن المجتمع الأميركي، كما هو اليوم مرتاب بمجمله من مكوناته الإسلامية والعربية، قد شهد مراحل كان فيها الارتياب من نصيب اليهود، وقبلهم الكاثوليك، ولا سيما من هؤلاء من جاء من إيطاليا وإيرلندا، لتمايزهم في دينهم وتقاليدهم.

والاحتفال الرسمي الأول بيوم كولومبوس قد جرى في الذكرى الأربعمئة لرحلته، عام ١٨٩٢، في أعقاب مقتل ١١ إيطالياً في مدينة نيو أورلينز في ولاية لويزيانا، في محاولة من الرئاسة الأميركية لتبديد عزلة الإيطاليين في الولايات المتحدة، والتأكيد على أنهم جزء من النسيج المشترك للبلاد.

هذا ما بقي عليه هذا العيد على مدى معظم القرن العشرين. فكما للإيرلنديين الأميركيين “يوم القديس باتريك” في السابع عشر من شهر آذار، كذلك للإيطاليين الأميركيين، خصومهم الودودين في العديد من المدن الأميركية، “يوم كولومبوس” للاعتزاز بالأصول الإيطالية وإقامة المهرجانات من وحي العادات والتقاليد في مختلف المحافظات والبلدات الإيطالية.

غير أنه، منذ أواسط القرن الماضي، لم يكن تلقي فكرة الاحتفال بكولومبوس مدعاة للسرور لدى التقدميين، إذ رأى العديد منهم في كولومبوس رمزاً للفتح والاستعمار والاستباحة، أي تعبيراً وحسب عن غلبة الأوروبيين على السكان الأصليين. وعلى مدى العقود السابقة، شهدت البلدات التي يغلب على مجالسها التقدميون، ثم بعض الولايات على التوالي، رفضاً لهذا العيد ودعوات لاستبداله باحتفالات تبرز تراث السكان الأصليين.

وقد اعتمدت إدارة الرئيس بايدن أخيراً وجهة النظر التقدمية إذ أعلنت أن يوم الاثنين الماضي، وهو “يوم كولومبوس” وفق السائد، هو عطلة رسمية بصفته “يوم الشعوب الأصلية”.

قد يبدو القرار شكلياً وعَرَضياً، شأنه شأن الإعلانات المتواصلة الصادرة عن السلطتين التشريعية والتنفيذية لتخصيص يوم احتفالي لأي غرض، مهما كان غريباً، ولأي مجموعة مهنية أو عرقية أو لغوية يستحسن استرضاؤها. على أن الأمر هنا يتجاوز ذلك، بل يكشف مجدداً عن الشرخ الكبير الذي يزداد اتساعاً على مستوى الثقافة والمجتمع والهوية في الولايات المتحدة.

المسألة طبعاً ليست “اكتشاف” أميركا. أهمية وصول كولومبوس إلى العالم الجديد هي في أنه أطلق تبادلاً حياتياً واقتصادياً وبشرياً على مستوى الكوكب. له بالتأكيد خصوصية، وإن بتنويهات.

لم يكن كريستوفور كولومبوس يدرك، يوم رست سفنه عند شاطئ إحدى جزر البحر الكاريبي، يوم الثاني عشر من تشرين الأول عام 1492، أنه قد اكتشف قارة جديدة. الهدف من رحلته كان إيجاد الطريق الغربي إلى الهند، بناء على استقرار القناعة بكروية الأرض، ولتحقيق التجارة المباشرة مع هذا الشرق البعيد الذي كان يورّد السلع الثمينة للمرافئ الأوروبية.

لم يكن يدري، ولا هو تقصّد الاكتشاف. ثم أن تسمية العالم الجديد جاءت بعد قرابة العقدين نتيجة قرار من مطبعة عند إصدارها لأحد الأطالس، إذ اعتمدت رأي بحّار إيطالي مغمور بأن الأرض التي بلغها كولومبوس هي قارة جديدة، فأوردت تسميتها بتأنيث اسمه مع بعض التحريف. أميريغو أنتج أميركا، وذلك رغم إقرار المعاصرين بأن أول من بلغ هذا العالم الجديد هو كولومبوس.

نسبة اكتشاف العالم الجديد إلى كولومبوس واجهتها التحديات. منها المبني على معطيات، وتحديداً بلوغ شعوب الشمال، أي أقرباء الڤايكينغ، الأطراف الأولى لكندا الحالية عام 1000 للميلاد، بعد أن استوطنوا كل من إيسلندا وغرينلاند، وهما الجزيرتان الكبيرتان الواقعتان قرابة القطب الشمالي بين القارتين الأوروبية والأميركية.

وفي حين أن المعطيات بقيت نصيّة إلى أمد طويل، في إشارات بعضها العابر وبعضها المستفيض إلى استطلاعات في «ڤينلاند»، أرض كروم العنب، فإن التنقيبات الحفرية وثقّت عام 1960 هبوط البحارة الشماليين وإقامتهم في العالم الجديد، في كندا، قبل زهاء خمسة قرون من اكتشاف كولومبوس له.

بعض التحديات الأخرى لمقام كولومبوس كمكتشف أميركا قائمة على النظريات المعتبرة. أهمها إمكانية أن تكون السفن الصينية قد بلغت الشواطئ الغربية لما هو اليوم الولايات المتحدة قبل كولوبوس بقرون، وذلك بناءا على بيانات مدوّنة وإن انضوت على بعض الالتباس. أو أن يكون بحارة جزر المحيط الهادئ قد وصلوا إلى أميركا الجنوبية، بما يفسّر التشابه في بعض الأشكال الحضارية.

ومن هذه “التحديات” ما هو قائم على الأوهام والمغالطات، مثل الحديث المفتقد لأية قرينة حقيقية عن “اكتشاف” الفينيقيين للعالم الجديد، أو على الأقل وصولهم إليه وإن عن طريق الخطأ، وذلك بناءً على آراء من نسج الخيال، لأغراض محلية سياسية، لبعض مخمّني التاريخ البرازيليين من القرن التاسع عشر.

على أن التحدي الأكبر، وهو الذي اعتمده التقدميون، ثم مجموعات متزايدة منتسبة إلى سكان القارة الأصليين، هو أن العالم الجديد لم يكن بحاجة إلى أن يُكتشف ابتداء، إذ أن فيه من اكتشفه أجدادهم قبل ألفيات عدّة، فالاكتشاف المزعوم ما هو إلا انطلاق لمشروع الإبادة والاستبدال والاستغلال.

وإذا كان يوم كولومبوس قد برز في المئوية الرابعة لوصوله إلى العالم الجديد، فإن شعار المئوية الخامسة في الوسط التقدمي، من وحي برنامج فكاهي، كان “كولومبوس اكتشف أميركا. لم يفعل”، ليتعاظم معه سجال ثقافي بين جانبين لا يتكلمان اللغة نفسها.

لغة التقدميين والمنتسبين إلى الشعوب الأصلية هي لغة مفعمة بالتاريخ المؤلم والصراع العرقي إذ باشره تغلّب “أبيض” يقرأ الماضي دون اعتبار لغيره، والأوان هو لمحاسبته. كولومبوس، بعد أن تنازع فضله إلى أمس قريب الطليان والإسبان والفرنسيون، بل واليهود (إذ رأى البعض فيه أصولاً من المارانو، أي اليهود الأندلسيون الذين أرغموا على اعتناق المسيحية)، أمسى وحسب رمز المستعمر القاتل، حامل الأغطية الملوّثة بالجراثيم (لم يفعل، ولكن آخرين فعلوا في مراحل لاحقة)، والمختطف للسكان الأصليين (الراجح أنه بالفعل قد أخذ بعضهم عنوة إلى إسبانيا).

في المقابل، فإن لغة المدافعين عن يوم كولومبوس كانت إلى أمس قريب لغة الثقافة والاعتزاز، لا “الأبيض” ولا حتى الأوروبي، بل الإيطالي تحديداً.

يمكن بالفعل انتقاد الدفاع الإيطالي الأميركي عن صورة كولومبوس على أنه يتجاهل السياق الأكبر. الأصح أنه غير معني بهذا السياق، لأن الاحتفالات بيوم كولومبوس لدى الجالية تكاد أن تنسى “الاكتشاف” ببعده التاريخي، وتعمل على تمجيد بلد المنشأ بطعامه وملابسه ولغاته.

وبغضّ النظر عن عيوب القراءة الإيطالية الأميركية لكولومبوس، فإن المراجعة التاريخية التي يطرحها التقدميون، والتي أصبحت للتوّ موقفاً رسمياً للولايات المتحدة، قائمة على مبالغات، إن لم تكن تجاوزات أو مغالطات.

المبالغة الأولى هي افتراض الاستقرار في المرحلة السابقة لوصول كولومبوس. فالرواية التقدمية غالباً ما تصوّر العالم الجديد قبل وصول السفن كأنه بنيان متجانس قائم على التوافق والوئام بين شعوبه وطبيعته. هو تصوير خيالي يمحو حقيقة أن تاريخ هذه البلاد كان كغيره حافلاً بالفتوح والغزوات والمجازر.

المبالغة الثانية هي في اعتبار فصل وصول كولومبوس نقطة تحوّل استثنائية أو فريدة باتجاه إساءات منقطعة النظير. لا شك أن ما تلا وصول كولومبوس قد دمّر الدول التي كانت قائمة في أميركا الوسطى وأميركا الجنوبية، وجرّد القبائل الأولى في أميركا الشمالية من مراتعها ودفع، عَمَداً وعَرَضاً باتجاه فنائها تقريباً، وجميع هذه النتائج تستوجب المتابعة.

لكن هذا الحدث الجلل لا يختلف عن غيره من المحطات التاريخية الكبيرة، بدءاً من ممالك الشرق الأدنى القديم والصين الناشئة، مروراً بالفتوحات الإسلامية في المشرق والمغرب والهند، والتوسع المغولي على مدى العالم القديم، وصولاً إلى المرحلة الاستعمارية. جميع هذه الفصول وغيرها الكثير المنسي أو غير المدوّن قد أنتج الإساءات المماثلة، وجميعها قد هيّأ الأرضية كذلك لبناء الحضارة. أي في حين لا يجوز إهمال التبعات الطاعنة، ولا سيما منها تلك التي لا تزال تؤلم وتستنزف، فإن الاقتصار عليها ينفي مشروعية التاريخ ابتداء.

أما المبالغة الثالثة، وهي التي تؤسس للخطر السياسي، فهي في توزيع الأدوار التاريخية حصرياً على الأفراد والمجموعات القائمة اليوم. أي أن أحفاد “طغاة” الأمس، عرقياً سلالياً قومياً، هم “طغاة” اليوم بالتمام والكمال. وأحفاد الضحايا هم الذين يجاهرون اليوم بانتسابهم إلى هوية السكان الأصليين. أما التقدميون من “البيض”، فهم التائبون المدركون لجرائم أجدادهم، عسى أن تقبل توبتهم.

أما الإشكالية الرابعة في الموقف التقدمي فهي في إهماله الخصوصيات التفصيلية وإصراره على الإجمال. تجربة الإيطاليين الأميركيين، على مرارتها، ليست ذات شأن أمام ضرورة إبراز الظلم “الأبيض”.

الواقع أكثر تعقيداً. المفارقة البليغة في هذه الأوجه الأربعة أنها تستعيد، ربما من حيث لا تدري، كامل المقولة الاستعمارية التي سعى التقدميون في مرحلة ماضية إلى تفكيكها.

المقولة الاستعمارية رأت في سكان العالم الجديد (وغيره من المستعمرات) واقعاً آسناً خارج التاريخ، يقارب الثبات والجمود، وكان تقييمها له سلبياً. المقولة التقدمية تجاري التوصيف في افتراض استمرارية التجانس والاستقرار، ولكنها تلقي عليه سمة إيجابية.

والمقولة الاستعمارية ترى في التوسع الغربي خيراً مطلقاً. تبدو المقولة التقدمية موافقة على صفة الإطلاق، وتقتصر على تبديل “الخير” إلى “شر”.

ثم أن المقولة الاستعمارية ترفض ظاهرة التصاهر، وتعتبر كل قطرة دم من خارج العرق “الأبيض” تلويثاً، تتبرأ منها وتنكرها. في الإصرار على فرز هوياتي مناقض لوقائع التداخل الوراثي، لا تتعارض المقولة التقدمية مع غريمتها.

وأخيراً، فإن المقولة الاستعمارية لا تعبأ بالجدلية القائمة في الأوساط المستعمرة، بل تنكر التعدد وتصرّ على افتراض وحدة حال قسرية للآخر، على أنه بدائي أو قاصر أو متخلف. حتى تسمية السكان الأصليين بـ”الهنود”، بعد اتضاح الخطأ ينصب في إطار تعميم التسمية والمسمّى. واليوم، في إهمال المقولة التقدمية للتجربة الإيطالية ضمن الإطار “الأبيض”، توافق مبدئي مع سابقتها.

معالجة مخلفات التاريخ مسؤولية أساسية لتشكيل مستقبل قائم على العدالة. غير أن استهداف كولومبوس ويومه لا يبدو وكأنه خطوة متقنة في هذا الاتجاه. هو بالتأكيد، من وجهة نظر إيطالية أميركية، غبن وحرب على تراث وتجاهل لتجربة.

الهوية “البيضاء” في الولايات المتحدة كانت ترفض في أمسها الإيطاليين واليونانيين والبرتغاليين والإيرلنديين، لبشرتهم السمراء ولعاداتهم المتوسطية. بالتزاوج والتجانس مع طبائع غيرهم، هم ذللوا بعض مقومات هذا الرفض.

واليوم، في خضم المسعى من القوميين “البيض”، الناطق منهم والصامت، إلى توسيع بيئتهم، يأتي الاختزال والتسطيح في المقولة التقدمية، ربما للإطاحة بما تبقى من تمايز للإيطاليين الأميركيين ودفعهم باتجاه استكمال انتقالهم إلى “الهوية البيضاء”.

ليس هذا صلحاً مع التاريخ، بل هو تأسيس للمزيد من الانقسام. ربما الأصح، في الحالة الأميركية، كما في غيرها، إدراك أن مآسي الأمس لا ترشح بوضوح خطوط تماسها إلى واقع اليوم. بعض أجدادنا هزموا بعضهم الآخر، اختطفوا بل اغتصبوا بعض جداتنا. أن يرفض بعض آبائنا تداخل الهويات بدوره ليس بريئاً. أحفاد السكان الأصليين اليوم، في العديد من الحالات، أغزر في أصولهم انتماءً إلى “العرق الأبيض” منهم إلى هويتهم المعلنة، فيما الرصيد الوراثي للسكان الأصليين القدامى منتشر في أوساط قدرّ لها أو فضّلت أن تتغاضى عنه.

ربما أن الخطأ المؤسس لهذا المنزلق التقدمي هو السعي إلى الإصرار على صفة الرواية الواحدة عند تطبيق المراجعة التاريخية على التجربة الأميركية.

وصول كولومبوس إلى العالم الجديد لم يكن الفصل الأول من الحرب الأهلية الأميركية. أن يرفض التقدميون تمجيد من دعا إلى الاستمرار بالاستعباد في أواسط القرن التاسع عشر لا يقتضي تحطيم كل المراحل السابقة إذا ما انضوت على أي إساءة، ودون اعتبار للإساءات المستجدة من هذا الفعل.

وإذا كانت مراجعة الحرب الأهلية الأميركية تقتضي، من وجهة نظر تقدمية، المضي قدماً بدحض ما سبقها من تاريخ، فإن المعادلة معكوسة من وجهة نشر محافظة. أي أن الدفاع عن التاريخ، ولا سيما منه الفصول التي لا توافق على إدانتها، يستدعي الدفاع حتى عن الحرب الأهلية.

في هذه الرؤية وتلك تسعيراً لنار انقسام وانفصام. وثمة من يتربّص ويسعد لاستفحال هذه النار، علّه يحقق المكاسب السياسية في الانتخابات النصفية العام المقبل، وما يتعداها.