السبت. أكتوبر 16th, 2021
أنقرة: واشنطن ليست صادقة بشأن إدانة الهجمات على قواتنا في سوريا (Getty)
أعلن وزير الخارجية التركية مولود تشاووش أوغلو أن بلاده تحمّل الولايات المتحدة وروسيا مسؤولية ما وصفها ب”الهجمات الإرهابية” التي شنتها الوحدات الكردية ضد تركيا والمدنيين انطلاقاً من سوريا.

وقال أوغلو في مؤتمر صحافي في أنقرة الأربعاء، إن “الولايات المتحدة وروسيا تتحملان المسؤولية عن هجمات عبر الحدود تشنها وحدات حماية الشعب الكردية السورية”، مضيفاً أن واشنطن شجبت تلك الهجمات لكن هذه التصريحات “ليست صادقة”.

وأكد أن بلاده ستفعل ما يجب القيام به من أجل “تنظيف المنطقة من الإرهابيين”، وقال: “بما أن واشنطن وموسكو لم تلتزما بتعهداتهما فيجب علينا الاعتماد على أنفسنا والقيام بما يجب”.

وكان أوغلو قد دعا السبت، الولايات المتحدة إلى “التخلي عن سياساتها الخاطئة”، وذلك تعليقاً على قرار الرئيس الأميركي جو بايدن تمديد “حالة الطوارئ بشأن سوريا” وتوجيهه انتقادات إلى تركيا. وقال أوغلو إن واشنطن تقدم دعماً كبيراً لوحدات حماية الشعب الكردية، مشيراً إلى أن ذلك “يشكل جريمة بموجب القانون الأميركي”، معتبراً أن الغرض من وجود الأميركيين في سوريا “ليس مكافحة داعش”.

وتأتي تصريحات أوغلو عقب إدانة واشنطن الهجمات عبر الحدود من سوريا على القوات التركية. وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية نيد برايس في مؤتمر صحافي الأربعاء: “ندين الهجمات عبر الحدود ضد حليفة الناتو تركيا”، مضيفاً “لدينا مصالح مشتركة مع تركيا في العديد من المجالات، من مكافحة الإرهاب إلى إنهاء الصراع في سوريا”. وتابع: “سنواصل التشاور الوثيق مع أنقرة بشأن السياسة السورية”.

وأعلنت وزارة الدفاع التركية الثلاثاء، مقتل عنصرين من شرطة المهام الخاصة التركية في مدينة مارع بمنطقة عملية “درع الفرات” جراء هجوم الأحد، بصاروخ موجه انطلاقًا من مدينة تل رفعت. واتهمت تركيا وحدات حماية الشعب الكردية، التي تعتبرها أنقرة منظمة إرهابية، بتنفيذ الهجوم.

وحول اتهام أوغلو لروسيا بمسؤوليتها عن الهجمات على القوات التركية في سوريا، قال الدبلوماسي الفلسطيني-السوري السابق، والمقرّب من دوائر صنع القرار في موسكو رامي الشاعر إن التصعيد الحاصل في شمال سوريا “محدود جداً”، نافياً أي تواجد للقوات الروسية في منطقة “جيب تل رفعت”.

وأضاف الشاعر في حديث لموقع “الحرة” الأميركي، أن “الطائرات الروسية لا تقصف أي أهداف عشوائياً، وأي عمليات باستخدام الطيران يتم إعلام الجانب التركي والأميركي والسوري”، مشيراً إلى أن “هذه العمليات تجري استناداً إلى معلومات استطلاعية دقيقة، وبعد التأكد من أن الهدف إرهابي”.

ونفى الشاعر صحة القصف الروسي على مدينة مارع ليل الاثنين-الثلاثاء قائلاً: “كل شيء يشاع أو يتم تناقله غير ذلك ليس صحيحا أبداً”، معتبراً أن “الكثير من عمليات الهجوم ضد الأتراك تنطلق من المناطق التي تتواجد فيها القوات الأميركية”.

وحول العلاقات الروسية التركية، أكد أنه “لا يمكن إحراز شرخ فيها أبداً، حتى بوجود وجهات نظر مختلفة حول كيفية حل بعض القضايا، بما فيها القضية الكردية”.