الثلاثاء. نوفمبر 30th, 2021

أنقرة (زمان التركية) – رفضت الولايات المتحدة الأمريكية أي محاولة لخرق اتفاق وقف إطلاق النار بين القوات التركية والعناصر الكردية المسلحة في سوريا، مع تهديد أنقرة بعمل عسكري في شرق سوريا.

وزارة الخارجية الأمريكية أصدرت بيانًا، أكدت خلاله أنه من المهم الحفاظ على وقف إطلاق النار ومنع الهجمات الحدودية. للعناصر الكردية على تركيا.

وأوضح البيان أنه من وجهة نظر واشنطن، من الضروري أن تحافظ جميع الأطراف على خطوط وقف إطلاق النار وتحترمها من أجل تعزيز الاستقرار في سوريا والعمل على حل سياسي للصراع.

وأضاف البيان أن لدى واشنطن العديد من المصالح المشتركة مع تركيا حليفتها في الناتو، منها مكافحة الإرهاب، وانهاء الأزمة في سوريا وانهاء النفوذ السيئ.

وفي إشارة إلى أنهم يشاركون حلفائهم الأتراك نفس المصلحة في إنهاء الصراع في سوريا بطريقة مستدامة، تابع البيان الأمريكي: “سنواصل التشاور مع أنقرة بشأن السياسة السورية، كما نفعل مع جيران سوريا الآخرين. وشركاء آخرين في المنطقة”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، علق على مطالبة تركيا بوقف الدعم الأمريكي للمسلحين الأكراد في سوريا، بتأكيد استمرار التعاون مع قوات سوريا الديمقراطية لمحاربة تنظيم داعش.

وكالة سبوتنيك الروسية قالت إن العملية العسكرية التركية في شرق سوريا قد تنطلق اليوم الثلاثاء، وفق ما أفاد مسؤول تركي.

وذكرت وكالة سبوتنيك أن مصدر تركي مطلع، صرح أن تركيا قررت بدء عملية عسكرية ضد قوات سوريا الديمقراطية اليوم، الثلاثاء، وأنه تم إصدار تعليمات للجماعات المعارضة بالاستعداد للعملية.

الرئيس رجب أردوغان قال منتصف الشهر الماضي ردا على تعرض قواته في سوريا لهجمات وسقوط ضحايا إن تركيا ستنهي التهديدات في شمال سوريا بإمكاناتها الخاصة إن لم تتحرك القوى الفاعلة هناك.

وكان مسؤولون أتراك أوضحوا خلال حديثهم مع وكالة رويترز أن تركيا ستشن عملية عسكرية في شمال سوريا ضد وحدات حماية الشعب الكردية التي تصنفها كجناح لتنظيم العمال الكردستاني وذلك في حال ما إن فشلت المباحثات الدبلوماسية مع كل من الولايات المتحدة وروسيا.