الثلاثاء. نوفمبر 30th, 2021

أربيل (زمان التركية)ــ أصدرت وزارة البيشمركة في إقليم كردستان شمال العراق، تعليقًا على التصريحات المثيرة التي أدلى بها وزير الدفاع خلوصي أكار، ونقلتها صحيفة (زمان) بشأن عدم اعتراف الوزير بوجود “كردستان”.

قال بيان صادر عن وزارة البيشمركة، إن “تصريح خلوصي أكار، وزير الدفاع التركي حيال نفيه لكوردستان، مثير للدهشة”، واستغربت صدور التصريح عن “شخص له مكانة رسمية للدولة” وتسائل البيان “كيف يسمح لنفسه بنفي واقع تاريخي و ديموغرافي وجغرافي وفي الحقيقة هو اصلاً ليس مقتنعا به”.

البيان الذي نقله موقع شبكة (رووداو) الإعلامية في كردستان، لفت إلى أنه “لقد زار هذا السيّد، اقليم كوردستان وليخبرنا أين هذا المكان و ما اسمه؟”.

وزارة البيشمركة قالت “إذا كان لدى أكار أية شكوك حول وجود جغرافية كوردستان، فليلقي نظرة على الوثائق وتاريخ الدولة العثمانية، ثم سيعرف ما إذا كانت كوردستان موجودة أم لا”.

وشدّدت الوزارة على أن “عقلية إنكار ونفي أمة وجغرافيتها كانت دائما مصدر جميع المشاكل ولا يمكن أن تتوصل إلى أية نتيجة بهذه العقلية”.

وقالت شبكة رووداو إن “هذه ليست المرّة الأولى التي ينكر فيها مسؤولون أتراك الوجود الديموغرافي والجغرافي لكوردستان ضمن المساحة الممتدّة لحدود بلدهم والبلدان المجاورة لهم والتي تعدّ موطناً تاريخياً للكورد”.

وخلال اجتماع التصديق على مقترح ميزانية 2022 لوزارة الدفاع بالبرلمان، قالت البرلمانية عن حزب الشعوب الديمقراطي، تولاي هاتيموغولاري أوروتش، خلال تواجد وزير الدفاع بالبرلمان التركي “هناك مزاعم عن استخدام أسلحة كيماوية وغاز مسيل للدموع مؤخرًا في إقليم كردستان الفيدرالي”.

وردا على ما قالته أوروتش، قا خلوصي أكار إنه لا يوجد جغرافيا تسمى كردستان، سواء داخل تركيا أو خارجها.

ردا على تصريح أكار، قال البرلماني عن حزب الشعوب الديمقراطي، جارو بايلان، “لماذا؟ ألا توجد كردستان العراق؟”. وردا على سؤال بايلان، أجاب الوزير أكار “لا لا يوجد”.

يذكر أن خلوصي أكار ورئيس الأركان العامة ياشار جولار، زارا إقليم كردستان العراق في يناير الماضي، وألتقيا مع مسعود بارزاني، رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني.