جفاف نهر في تكساس يتيح اكتشاف آثار أقدام ديناصورات عاشت قبل نحو 113 مليون سنة. الشرق الاوسط

صورة لآثار أقدام ديناصورات في قاع نهر جاف في تكساس الأميركية (أ.ف.ب)
لندن: «الشرق الأوسط»

تسببت موجة الحر الشديد وقلة الأمطار في تناقص معدلات مياه الأنهار في بعض دول العالم؛ ما أطلق المخاوف، غير أن الأمر اختلف قليلاً في مدينة تكساس الأميركية، حيث أتاح جفاف أحد الأنهر اكتشاف آثار أقدام في قاعه كان الماء يخفيها سابقاً وتعود لديناصورات عاشت على الأرجح قبل نحو 113 مليون سنة، على ما أفادت وكالة الصحافة الفرنسية أمس نقلاً عن مسؤولة في متنزه في هذه الولاية الأميركية.
وأوضحت المسؤولة في إدارة المتنزهات والحياة البرية في تكساس ستيفاني ساليناس غارسيا، أن «ظروف الجفاف الحاد هذا الصيف أدت إلى تجفيف النهر تماماً في معظم الأماكن؛ مما كشف عن آثار جديدة في المتنزه».
وأفرح هذا الاكتشاف العاملين في هذا المتنزه الواقع بالقرب من مدينة دالاس ويحمل تسمية «وادي الديناصورات» (Dinosaur Valley) نظراً إلى وجود عدد كبير من آثار الديناصورات فيه.
وقد يكون الاكتشاف الجديد أحد أطول سلاسل آثار أقدام الديناصورات في العالم، وفقاً لتعليق أرفقه المتنزه بهذه الصور التي نشرها عبر الشبكات الاجتماعية، وبدا فيها متطوعون يعملون على تنظيفها لكي تظهر بوضوح أكبر. وكانت هذه الآثار العميقة مطمورة سابقاً ومليئة بالرواسب ومغمورة بالماء؛ مما ساهم في حفظها.
وشرحت ستيفاني ساليناس غارسيا، أن «معظم الآثار التي اكتُشِفَت أخيراً في مواقع مختلفة من النهر في الحديقة تعود إلى ديناصور من نوع أكروكانثوصور»، وهو من وحشيات الأرجل ويمكن أن يبلغ طوله خمسة أمتار ووزنه سبعة أطنان.
وتعود آثار أخرى إلى ديناصورات من نوع سوروبوسيدون التي يمكن أن يصل طولها برقبتها الطويلة إلى 18 متراً ووزنها إلى 44 طناً عند بلوغها.
وأشارت غارسيا إلى أن «تاريخ آثار الديناصورات في المتنزه يعود إلى 113 مليون سنة».
وافتُتح المتنزه عام 1972 لحماية هذه الآثار القديمة، بحسب ما جاء في موقعه الإلكتروني.
لكن المهتمين لن يتمكنوا من الاطلاع لفترة طويلة على الآثار الجديدة التي تعود إلى عصور ما قبل التاريخ؛ إذ ستغمرها المياه مجدداً قريباً عند بدء هطول المطر.