الرئيس الإيطالي يدعو إلى «تحرك أوروبي عاجل» للتعامل مع أزمة الطاقة. الشرق الاوسط

الرئيس الإيطالي سيرغيو ماتاريلا (إ.ب.أ)
روما: «الشرق الأوسط»

قال الرئيس الإيطالي سيرجيو ماتاريلا إن هناك حاجة ماسة لتحرك أوروبي عاجل للتعامل مع أزمة الطاقة التي بلغت ذروتها، وأصبحت إحدى أهم القضايا في الوقت الراهن.

وذكرت وكالة نوفا الإيطالية للأنباء أن ماتاريلا بعث رسالة إلى منتدى أمبروسيتي التجاري السنوي، اعتبر فيها أن الدول منفردة لا يمكنها التعامل بفاعلية مع أزمة الطاقة.

ودعا الرئيس الإيطالي أوروبا إلى المضي قدماً من أجل تحرير نفسها من الاعتماد على مصادر الطاقة الروسية. واعتبر أن الاتحاد الأوروبي هو التكتل القاري الوحيد القادر على تهدئة أسعار الطاقة، ودعم أنشطة الإنتاج وضمان الخدمات للمواطنين. وأشار إلى أن أزمة الطاقة فاقمت المشاكل والصعوبات الناجمة عن جائحة «كورونا» التي لم تنته بعد.

وأضاف ماتاريلا: «في الوقت ذاته، علينا العمل على تعظيم قطاع الطاقة المتجددة، وتأكيد التضامن الملموس مع أوكرانيا».

وفي سياق متصل، قال وزير الاقتصاد الإيطالي دانييلي فرانكو السبت إن من المتوقع أن يزيد صافي تكاليف واردات الطاقة الإيطالية إلى المثلين ليقترب من 100 مليار يورو (99.5 مليار دولار) هذا العام، محذراً من أن روما لا يمكن أن تنفق إلى ما لا نهاية لتخفيف الضغط على الاقتصاد.

وتعتمد إيطاليا على استيراد ثلاثة أرباع استهلاكها من الطاقة مما يزيد من تعرضها لأزمة الطاقة الحالية في أوروبا.

وقال فرانكو في منتدى أمبروسيتي التجاري السنوي يوم السبت إن أعباء الدين الإيطالي المرتفعة قلصت من فرصتها للمناورة لمواجهة ارتفاع تكاليف الطاقة.

وأوضح فرانكو إنه ستتم الموافقة هذا الأسبوع على مجموعة جديدة من الإجراءات لمساعدة الشركات والمستهلكين على تحمل فواتير الطاقة المرتفعة، وذلك بعد ست حزم مساعدات تصل قيمتها الإجمالية حتى الآن إلى 52 مليار يورو. وأضاف أن «الاستمرار في تعويض ارتفاع أسعار الطاقة من خلال المالية العامة، جزئياً على الأقل، أمر مكلف للغاية ولا يمكننا فعل ما يكفي».

وقال فرانكو إنه من المهم معالجة أداء سوق الطاقة في أوروبا، حيث أدى ارتفاع أسعار الغاز وسط تقلص الصادرات الروسية إلى ارتفاع أسعار الطاقة. وأضاف أن «ما يهم هو إعادة سعر الغاز والطاقة إلى مستويات ثابتة».

وبين فرانكو إن صافي واردات إيطاليا من الطاقة بلغت 43 مليار يورو في عام 2021 بما يتماشى إلى حد كبير مع السنوات السابقة باستثناء عام 2020 الذي تأثر بتفشي فيروس كوفيد – 19.