مبابي… اللاعب «الأكثر رعباً» في العالم نجم فرنسا على موعد مع التاريخ في نهائي المونديال غداً. الشرق الارسط

كيليان مبابي خلال تدريب المنتخب الفرنسي قبل نهائي كأس العالم غدا (أ.ب)
الدوحة: «الشرق الأوسط»

سيكون الفرنسي كيليان مبابي غدا (الأحد) على موعد مع التاريخ، وذلك حين يقود منتخب بلاده للدفاع عن لقبه أمام أرجنتين ليونيل ميسي في نهائي مونديال قطر. قد يصبح مبابي الذي يحتفل بميلاده الرابع والعشرين بعد يومين فقط من المباراة النهائية، أصغر لاعب يحرز اللقب العالمي مرتين منذ الأسطورة البرازيلية بيليه الذي توج به عام 1962 عن 21 عاماً.
موقعة غدا (الأحد) على استاد لوسيل والتي ستكون إعادة للدور ثمن النهائي قبل أربعة أعوام حين فازت فرنسا على الأرجنتين 4 – 3، تشكل بداية حقبة مبابي كالنجم الكبير الأبرز على الساحة العالمية بما أن زميله في سان جيرمان ميسي يخوض مشاركته المونديالية الأخيرة، على غرار البرتغالي كريستيانو رونالدو الذي ودع النهائيات من الدور ربع النهائي.
وفي ظل لعنة الإصابات التي لاحقت فريق المدرب ديدييه ديشان وجردته من كريم بنزيمة أفضل لاعب في العالم ولاعبي الوسط نغولو كانتي وبول بوغبا والظهير لوكا هرنانديز والمهاجم كريستوفر نكونكو والمدافع بريسنيل كيمبيمبي والحارس مايك مينيان، بدا أن الفرنسيين مهددون بتكرار سيناريو 2002 حين تنازلوا عن اللقب بخروج من الدور الأول. لكنهم دافعوا عن لقبهم بذكاء وحسموا الأمور لصالحهم في اللحظات المهمة، مظهرين غريزتهم القاتلة عندما يكون هناك الكثير على المحك.
ويعود الفضل في ذلك أكثر من أي شيء آخر إلى مبابي، اللاعب الأكثر رعباً على هذا الكوكب والذي ساعدت أهدافه في وضع فرنسا على بُعد فوز واحد كي تكون أول بلد يحتفظ بكأس العالم منذ البرازيل عام 1962.
وأفاد قائد فرنسا وحارسها هوغو لوريس أن «هناك علاقة رائعة بين (أعضاء) الفريق. نحن نعمل سوياً، لكن عندما تبدأ بالاقتراب من اللقب في هذه المسابقة، فأنت بحاجة إلى أن يكون أهم لاعبيك في أفضل حالاتهم».
أعلن مبابي عن نفسه على المسرح العالمي عام 2018 بهدفين أمام الأرجنتين في ثمن نهائي المونديال الروسي الذي توج فيه بجائزة أفضل لاعب شاب.
في سن التاسعة عشرة، أصبح أصغر لاعب يسجل في نهائي كأس العالم منذ بيليه في 1958 حين كان في السابعة عشرة من عمره، وتفوق منذ الآن على رونالدو والأسطورة الأرجنتيني دييغو مارادونا من حيث عدد الأهداف في النهائيات.
سجل أربعة أهداف في نسخة 2018 التي كانت أول بطولة كبرى له، بينها الهدف الرابع لبلاده في الفوز على كرواتيا 4 – 2 في المباراة النهائية.
ووحده جوست فونتين الذي سجل 13 هدفاً في نسخة السويد 1958، يتفوق على مبابي على لائحة أكثر اللاعبين الفرنسيين تسجيلاً في النهائيات.
سجل مبابي 250 هدفاً في 362 مباراة خاضها في مسيرته حتى الآن على صعيد الأندية والمنتخب الوطني، في مجموع يفوق بكثير ما سجله ميسي ورونالدو حين كان في نفس العمر.
بالنسبة للقائد لوريس «من الصعب رؤية حدود كيليان. إنه قادر على تحطيم جميع الأرقام القياسية. من الرائع أن يكون بجانبك زميل مثله».
لكن الجوائز الشخصية ليست دافع مبابي مع المنتخب الفرنسي بل «هدفي الوحيد هو الفوز بكأس العالم. هذا ما أحلم به. لم آتِ إلى هنا للفوز بالكرة الذهبية. هذا ليس سبب وجودي هنا. أنا هنا للفوز ومساعدة المنتخب الفرنسي… كأس العالم هذه هي هوس بالنسبة لي، هي مسابقة أحلامي».
وتابع نجم باريس سان جيرمان الذي أصبح بعمر 23 عاماً و349 يوماً أصغر لاعب يسجل خمسة أهداف في الأدوار الإقصائية من كأس العالم منذ الأسطورة البرازيلية بيليه عام 1958 (17 عاماً و249 يوماً) «بنيت موسمي حول هذه البطولة وأن أكون جاهزاً لها بدنياً ونفسياً».
أردف مبابي الذي ينفرد بصدارة ترتيب هدافي البطولة مشاركة مع ميسي (5)، رافعاً رصيده إلى 9 أهداف في 11 مباراة في الحدث العالمي، «هدفي الوحيد هو الفوز بكأس العالم… هذا ما أحلم به».
ومن أجل التركيز على تحقيق حلمه، تهرب مبابي من المقابلات الإعلامية في بداية النهائيات، معرضاً اتحاد بلاده لغرامة من قبل الاتحاد الدولي (فيفا)، قبل أن يظهر أمام الإعلام بعد الدور ثمن النهائي.
من المؤكد أن فرنسا لا تفتقر إلى المواهب، لكن مبابي ببساطة من مستوى آخر لدرجة أن المدرب ديدييه ديشان منحه حرية التمركز في الملعب وغالباً ما يستفيد على أكمل وجه من هذه الحرية، ونادراً ما يعود للمساعدة في الدفاع خلال هذه النهائيات.
ولهذا السبب أيضاً، قام سان جيرمان بكل ما يمكنه من أجل التمسك بخدماته عندما حاول ريال مدريد الإسباني التعاقد معه.
وقع مبابي عقداً جديداً مع نادي العاصمة لثلاثة أعوام في قرار تدخل فيه إيمانويل ماكرون من أجل إقناعه بالبقاء، وفق ما أقر الرئيس الفرنسي الذي كان حاضراً لتشجيع منتخب بلاده في نصف نهائي مونديال قطر ضد المغرب (2 – صفر).
وسيكون ماكرون حاضراً مجدداً غدا (الأحد) على استاد لوسيل حيث سيحاول مبابي أن يهدي فرنسا اللقب الثاني توالياً والثالث في تاريخها، وبدء مرحلة سد الفراغ الذي سيخلفه ميسي ورونالدو على المسرح العالمي، وبالتالي تعزيز حظوظه بنيل جائزة الكرة الذهبية لأول مرة.