اعتقال أكثر من 500 امرأة كردية في إيران.. وبلوشستان تواصل الحراك إمام جمعة زاهدان: المشكلات سببها ضعف القانون والجميع يشكو من التمييز والفساد وفقدان الحرية. الشرق الاوسط

مسيرة احتجاجية في وسط مدينة زاهدان جنوب شرقي إيران أمس (تويتر)
لندن- طهران: «الشرق الأوسط»

في حين استمرت المسيرات المناهضة للنظام الأسبوعية، أمس، في محافظة بلوشستان، أعلنت منظمة حقوقية كردية اعتقال 500 امرأة كردية، خلال أكثر من 100 يوم على اندلاع الاحتجاجات التي هزّت البلاد بعد وفاة الشابة الكردية مهسا أميني.
استمرت المسيرات الاحتجاجية التي تشهدها، كل جمعة، مدن في محافظة بلوشستان في جنوب شرقي إيران، حيث سقط أكبر عدد من القتلى خلال اضطرابات هزت البلاد بعد وفاة الشابة مهسا أميني في 17 سبتمبر (أيلول) الماضي. وأظهرت تسجيلات الفيديو مسيرات في مدن زاهدان وخاش وراسك ودزاب، وردد المتظاهرون شعارات «الموت لخامنئي»، و«الموت للديكتاتور»، و«الباسيج والحرس الثوري، داعشنا أنتم»، وأحرق المحتجون صور خامنئي في زاهدان.
وسقط عدد كبير من القتلى في مدينة خاش، أكتوبر الماضي، خلال مسيرات احتجاجية للتنديد بمقتل العشرات من المتظاهرين في مدينة زاهدان، 30 سبتمبر الماضي. وأقدمت طهران على تغيير قياديين في الشرطة، خلال الشهور الـ3 من الاحتجاجات، قبل إقالة حاكم المحافظة وتعيين قيادي من «الحرس الثوري» في المنصب خلال الأيام الأخيرة. واتهمت السلطات، في بداية الأمر، جماعات وصفتها بـ«الانفصالية»، لكن وجهاء وشخصيات معروفة ومنظمات حقوقية دحضت رواية السلطات. وفي هذا الصدد انتقد خطيب جمعة زاهدان وأبرز رجال الدين السُّنة في إيران عبد الحميد إسماعيل زهي، أمس، «عدم العمل» بالدستور الإيراني «رغم ما فيه من نقاط ضعف أساسية».
وعزا إسماعيل زهي المشكلات الداخلية في إيران إلى «ضعف القانون». وقال: «الكل يشتكي من التمييز والفساد وفقدان الحرية… إنهم يطالبون بحرية التعبير والحريات التي يذكرها الدستور الإيراني». وصرح: «اسمحوا للناس بأن ينتقدوا، دعوا الناس يتكلموا». وتابع: «اسمحوا للناس بالتجمع الاحتجاجي». وقال: «هذه (التجمعات) قانونية، حتى في الأعراف الدولية قانونية».
وتابع: «لقد قال البعض إن هؤلاء انفصاليون، ويقولون هذا الكلام. لكننا نعارض الانفصال بنسبة مائة في المائة. نحن إخوة، أنا أتعاطف مع آلام كل الإيرانيين».
وكرّر إسماعيل زهي انتقاداته للضغوط التي تمارسها السلطات على الأقليات الدينية غير المسلمة، خصوصاً البهائيين. وقال: «الجميع من مسلمين وغير مسلمين لهم حقوق… وللبهائيين حقوق المواطنة».
من جانب آخر انتقد إسماعيل زهي الضغوط التي مارستها السلطات على أسطورة كرة القدم الإيراني علي دائي، بعدما أجبرت السلطات طائرة مدنية على تغيير مسارها من دبي إلى جزيرة كيش؛ لمنع زوجة وابنة دائي من المغادرة. ووصف إسماعيل زهي دائي بـ«النخبة والبطل».
من جهته، سخِر نجم كرة القدم الإيرانية علي كريمي من فيلم وثائقي بثّه التلفزيون الرسمي الإيراني ضده ويصفه بـ«العدواني»، وكتب كريمي، في تغريدة على «تويتر»: «يا ليت كنتم عدوانيين ولم تكونوا معتدين وقتلة ومختلسين ولصوصاً وفاسدين».
في هذه الأثناء شارك العشرات في مراسم أربعينية مهران رحماني الذي قُتل، الشهر الماضي، في مدينة مهاباد الكردية، حسبما أظهرت مقاطع فيديو.
وجاء ذلك في وقت أفادت منظمة «هنغاو» الحقوقية الكردية بأن السلطات الإيرانية اعتقلت أكثر من 500 امرأة في المدن الكردية الواقعة في شمال غرب وغرب البلاد. وقالت «هنغاو» إنها تأكيد من هوية 201 من المعتقلات، مشيرة إلى 72 حالة اعتقال في مدينة سنندج مركز محافظة كردستان، و16 حالة في طهران.
ووفقاً للمنظمة، فإن 30 شابة قاصرة دون الـ18 بين الكرديات اللاتي اعتُقلن خلال 110 أيام من الاحتجاجات.
وقالت وكالة أنباء نشطاء حقوق الإنسان «هرانا» إنه حتى 29 ديسمبر (كانون الأول)، قُتل 508 متظاهرين، بينهم 69 قاصراً، إضافة إلى 66 من أفراد قوات الأمن.
وأشارت إلى اعتقال 19196 شخصاً خلال الاحتجاجات، ولم تعط السلطات الإيرانية أية إحصائيات بشأن المعتقلين، لكنها تقول إن أغلبهم أطلق سراحهم.
وشنّت السلطات الإيرانية حملة صارمة على الاحتجاجات التي تقول إنها أعمال شغب بإيعاز من خصوم أجانب. وعبّر المحتجّون عن غضبهم من القوانين التي تُلزم النساء بارتداء الحجاب خلال المسيرات الاحتجاجية، وظهرت ممثلات سينما ورياضيات إيرانيات في بطولات دولية خارج بلدهن دون حجاب علناً. وقال أمين اللجنة العليا للثورة الثقافية إن الشرطة «لم تكن تريد أن تكون عنيفة في الأحداث الأخيرة، لذلك تعرضوا للعنف». ونفى ضمناً الإشارات بشأن نهاية شرطة الأخلاق، وقال إن اللجنة «لم يكن لديها قرار بشأن دورية الإرشاد».
وكان المدعي العام الإيراني قد أعلن، في مطلع ديسمبر إلغاء شرطة الأخلاق، لكن معارضين شككوا بالإعلان في ظلّ استمرار تطبيق قانون الحجاب الإلزامي.