الجولاني يوجّه رسائل عدّة تعليقاً على مساعي التطبيع التركي مع دمشق. نورث برس

إدلب – نورث برس

قال أبو محمد الجولاني زعيم هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة سابقاً(، الاثنين، إنَّ الثورة السورية تواجه تحدياً جديداً في وجه النظام المجرم وحلفائه.

تصريحات الجولاني جاءت في تسجيل مرئي بثته مؤسسة “أمجاد” التابعة لهيئة تحرير الشام.

واعتبر زعيم هيئة تحرير الشام، أنَّ المباحثات الثلاثية بين روسيا وتركيا وسوريا، “انحرافة خطيرة عن أهداف الثورة السورية”.

وفي الـ28 من كانون الأول/ديسمبر الفائت، أُجريت مباحثات سورية-تركية-روسية في موسكو بحضور وزراء دفاع الدول الثلاثة، وصفتها الأطراف المشاركة “بالبناءة”.

ولفت إلى أنَّ مساعي التطبيع مع دمشق هي مكافأة “للنظام السوري” على انتهاكات كثيرة بحق السوريين، مشدداً على رفضهم الوقوف إلى جانب من وصفهم بـ”القتلة”.

ووجه الجولاني كلامه للعام، بالقول إنَّ “الشعب السوري اختار طريقة لعيش حياته بعزة وكرامة”.

الجولاني أشار إلى أنَّ معركتهم ليست معركة سياسية من أجل المناصب وحرب أهلية، بل هي معركة بين “الحق والباطل”.

وحذر من أنَّ كل من يعادي هذه المعركة سيخسر ومصيره الهلاك، على حد تعبيره.

زعيم هيئة تحرير الشام، شدد على أنهم قد أعدّوا العدة وهيئوا أنفسهم لأيام عظيمة قادمة، داعياً الجميع إلى وضع يدهم في يده لمواجهة التحديات ومواصلة العهد حتى “إسقاط النظام”.

وشدد على أنَّهم سيواصلون العمل حتى الوصول إلى دمشق ويسقطون “النظام”.

ووجّه الجولاني كلامه لحكومة دمشق بالقول: “لا تفرح بما يجري، فإنَّ ما مضى أكثر بكثير مما بقي، فقد اقتربت ساعتك”.

إعداد وتحرير: عدنان حمو