بوتين وشي سيحضران قمة مجموعة العشرين في إندونيسيا  المصدر: رويترز

الرئيسين الصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين
أعلن مستشار للرئيس الإندونيسي، اليوم الجمعة، أن الرئيسين الصيني شي جين بينغ والروسي فلاديمير بوتين سيحضران قمة مجموعة العشرين في جزيرة بالي في نوفمبر تشرين الثاني المقبل.
وقال السكرتير السابق لمجلس الوزراء والمستشار غير الرسمي للرئيس جوكو ويدودو  آندي ويدغاغانتو، المعروف باسم جوكوي: “أخبرني جوكوي أن شي وبوتين يعتزمان حضور (القمة) في بالي”.
وصرح الرئيس الإندونيسي أمس الخميس لـ”بلومبرغ نيوز “إن الزعيمين أكدا له ذلك. ولم يرد مسؤولو الرئاسة الإندونيسية على طلبات لتأكيد التقرير.
وأحجم متحدث باسم الكرملين عن التعقيب على تقرير “بلومبرغ”، لكن مسؤولاً مطلعاً قال لوكالة الأنباء إن بوتين يعتزم حضور الاجتماع بنفسه.
ومن شأن الرحلة أن تكون أول زيارة يقوم بها شي خارج الصين منذ زار ميانمار في كانون الثاني (يناير) 2020.
وتتمسك الصين بسياسة (صفر كوفيد) مما دفعها لإغلاق حدودها بالكامل تقريبا أمام السفر الدولي.
ومن المتوقع على نطاق واسع أن يضمن شي فترة رئاسة ثالثة، وهو أمر غير مسبوق، خلال مؤتمر يعقد مرة كل خمس سنوات للحزب الشيوعي الحاكم ومن المقرر عقده هذا الخريف، قبل أن يتوجه إلى بالي لحضور اجتماع مجموعة العشرين في منتصف تشرين الثاني (نوفمبر).
وواجهت إندونيسيا بصفتها رئيسة المجموعة لهذا العام ضغوطاً من الدول الغربية لسحب دعوتها لبوتين بسبب غزو أوكرانيا.
ودعت إندونيسيا أيضاً الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي لحضور قمة بالي.
وسعى جوكووي إلى لعب دور الوسيط بين البلدين، وسافر خلال الأشهر الماضية للقاء الرئيسين الأوكراني والروسي للمناداة بإنهاء الحرب والبحث عن سبل لتخفيف أزمة الغذاء العالمية.
وقال هذا الأسبوع إن البلدين قبلا أن تكون إندونيسيا “جسر سلام”.