الأمن الروسي يكشف تفاصيل عملية قتل دوغينا موسكو تتحدث عن «إرهاب دولة» وتستبعد محادثات مباشرة بين بوتين وزيلينسكي. الشرق الاوسط

وضع زهور أمس في الموقع الذي قُتلت فيه داريا دوغينا (رويترز)
موسكو: رائد جبر

كشفت هيئة (وزارة) الأمن الفيدرالي الروسي، تفاصيل عن عملية التفجير التي أسفرت ليل الأحد، عن مقتل الصحافية داريا دوغينا ابنة المفكر السياسي الروسي البارز ألكسندر دوغين. ودلت نتائج التحقيقات العاجلة التي أجراها الجهاز الأمني على «أثر أوكراني» مع حصول المحققين على تفاصيل حول سيدة أوكرانية وصفت بأنها «منفذة عملية الاغتيال». ومع توجيه الاتهام بشكل رسمي، تدخل المواجهة الروسية – الأوكرانية مرحلة جديدة، على خلفية «انتقال كييف إلى استخدام إرهاب الدولة»، وفقاً للناطقة باسم الخارجية الروسية، ماريا زاخاروفا.

وأصدرت هيئة الأمن الفيدرالي بياناً تفصيلياً حول نتائج التحقيقات، جاء فيه أن «مرتكبة جريمة قتل دوغينا، هي مواطنة أوكرانية فرت بعد تنفيذ التفجير إلى إستونيا». ووجه البيان أصابع اتهام مباشرة إلى الاستخبارات الأوكرانية، وقال إنها خططت العملية بشكل مسبق وأرسلت عميلتها لتنفيذها. ووفقاً للمعطيات الأمنية الروسية، فإن المتهمة تدعى ناتاليا فوفك، وقد دخلت روسيا في 23 يوليو (تموز) الماضي، مع ابنتها شابان صوفيا من مواليد 2010. وأضاف جهاز الأمن الفيدرالي الروسي أنه «من أجل تنظيم جريمة قتل دوغينا والحصول على معلومات حول أسلوب حياتها، استأجرت المواطنة الأوكرانية مع ابنتها شقة في موسكو بالمبنى الذي سكنت فيه الصحافية الروسية». كما أفادت المعطيات بأن «المجرمين استأجروا سيارة من طراز (ميني كوبر) لمراقبة الصحافية، وقد تم تبديل لوحات أرقامها بأرقام تابعة لدونيتسك عند عبور الممر الحدودي، ثم في موسكو تم استخدام أرقام كازاخستانية، وأثناء المغادرة استخدمت لوحات أرقام أوكرانية.

… وفرق التحقيق تتفقد مكان انفجار السيارة التي كانت تقودها (أ.ب)

استهداف دوغينا وليس والدها

واللافت في الفرضية التي أعلنها الجهاز الأمني الروسي أنها تنطلق من أن منفذة العملية استهدفت دوغينا نفسها وليس والدها، وفقاً للفرضيات الأكثر ترجيحاً، إذ تركزت النتائج المعلنة على مراقبة مسار تحركات داريا دوغينا ومعرفة تفاصيل حياتها لتحديد الموعد المناسب للتنفيذ. ولم يتطرق البيان الأمني إلى تعرض والدها، عالم السياسة المعروف، إلى أي نوع من المراقبة. ومع ذلك، جاء اتهام زاخاروفا للجانب الأوكراني باستخدام «إرهاب الدولة» في الصراع الجاري ليفتح مرحلة جديدة من المواجهة الجارية.

وقالت زاخاروفا إنه «إذا ثبتت فرضية (الأثر الأوكراني) في مقتل الصحافية والسياسية داريا دوغينا، فإننا سنتحدث عندئذ عن سياسة إرهاب الدولة». وأضافت زاخاروفا أن «مثل هذه الفرضية قد تحدث عنها رئيس جمهورية دونيتسك الشعبية، دينيس بوشيلين، وهناك حقائق ومعطيات كافية قد تراكمت، وكلها ترجح هذه الفرضية». وزادت الدبلوماسية الروسية أن كييف قد انتقلت «من الدعوات السياسية للعنف إلى مشاركة هياكل الدولة وقيادتها في تنفيذ الجرائم».

اتهام بـ«إرهاب دولة»

وكان بوشلين قد قال إنه «بناءً على الموقف مع مقتل داريا دوغينا بمنطقة موسكو، يمكننا القول إن كييف تحولت إلى الإرهاب الفردي». وزاد أن «التحقيق يعمل بالفعل، ولكن بكل المؤشرات يمكننا القول إن كييف تحولت إلى الإرهاب الفردي. وفي الوقت نفسه، للأسف، لا يمكن للمرء أن يفكر في أي حوادث عرضية أو مصادفات». ووفقاً له، فإنه «قبل أيام قليلة من الاغتيال، بدأت معلومات عن ألكسندر دوغين وعن أهميته في السياسة الروسية بصفته آيديولوجياً للعالم الروسي، تنتشر على الإنترنت». وأضاف: «حقيقة أن عبوة ناسفة تم زرعها في سيارة دوغين تشير أيضاً إلى من كان الهدف الحقيقي، وهنا يعد النظام الإجرامي لأوكرانيا نظاماً إرهابياً، أجرؤ على قول ذلك، نظراً إلى عدد الأشخاص الذين لديهم بالفعل توجه لاستخدام أساليب إرهابية».

بوتين وزيلينسكي

على صعيد آخر، استبعدت الدبلوماسية الروسية إجراء محادثات مباشرة بين الرئيس فلاديمير بوتين ونظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي. وجاء هذا التعليق على خلفية أنباء تحدثت أخيراً عن جهود جديدة للوساطة يجريها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان ويهدف من خلالها إلى توفير فرصة لإجراء محادثات مباشرة بين الرئيسين. وأكد ممثل روسيا الدائم لدى المنظمات الدولية في جنيف غينادي غاتيلوف، أنه «لن تكون هناك أي محادثات مباشرة مع زيلينسكي».

وزاد أن «الأمم المتحدة يجب أن تلعب دوراً أكبر في محاولات إنهاء الصراع واتهم الولايات المتحدة ودول الناتو الأخرى بالضغط على أوكرانيا للانسحاب من المفاوضات». ولفت إلى أن الأمم المتحدة أصبحت غارقة في «التسييس»، وهذا «أضر بسلطتها ومنظماتها». وأضاف: «الآن، لا أرى أي احتمال لإجراء اتصالات دبلوماسية»، مشيراً إلى أنه «كلما استمر الصراع، زادت صعوبة التوصل إلى حل دبلوماسي».

الأوكرانيون المتطرفون

ميدانياً، أعلنت وزارة الدفاع الروسية، عن حصيلة العمليات العسكرية خلال الساعات الـ24 الماضية. وأفاد الناطق العسكري بأن «أكثر من 200 عنصر من القوميين الأوكرانيين المتطرفين، قتلوا جراء الضربات المركزة لسلاح الجو الروسي خلال اليوم الأخير». وزاد أنه تم اعتراض 8 صواريخ من طراز «هيمارس» الأميركية في مقاطعة خيرسون.

وأفاد بأن سلاح الجو «استهدف بأسلحة عالية الدقة، مركز قيادة اللواء 102 للدفاع الإقليمي الأوكراني، ما أسفر عن مقتل نحو 30 عنصراً قومياً، وتدمير 14 وحدة من المعدات العسكرية».

وفي منطقة نيكولاييف، تم توجيه ضربات مركزة على المواقع القتالية للواء الميكانيكي الـ28 التابع للجيش الأوكراني، كما وجه الطيران العملياتي والتكتيكي وقوات الصواريخ والمدفعية الروسية ضربات استهدفت 8 مواقع لقيادة القوات الأوكرانية والمعدات العسكرية، بما في ذلك 6 مستودعات للذخيرة، ورادار لمنظومات الدفاع الجوي «إس – 300»، ومنصات صواريخ «بوك» ومجمع للرادار الأميركي المضاد للبطاريات.