«قسد» تؤكد أن «داعش» حاول فتح 3 ممرات لتكثيف هجماته خلايا التنظيم تتحرك في شمال شرقي سوريا واتهامات لحكومة دمشق بـ«غض الطرف» القامشلي: كمال شيخو الشرق الأوسط:

القامشلي: كمال شيخو
الشرق الأوسط:
على الرغم من الضربات الجوية التي تنفذها القوات الروسية والسورية بقصفها مواقع وتحصينات تابعة لتنظيم داعش الإرهابي، والحملة الأمنية الواسعة التي أطلقتها «قوات سوريا الديمقراطية» (قسد) في مخيم الهول شرقي محافظة الحسكة، أعلنت حسابات ومعرفات إعلامية موالية للتنظيم تنفيذ 14 عملية إرهابية في مناطق متفرقة شمال شرقي سوريا، راح ضحيتها 31 قتيلاً بين مدنيين وعسكريين. في وقت كشف مسؤول عسكري بارز من «قسد» أن خلايا التنظيم حاولوا فتح ثلاثة ممرات أمنية عبر البادية السورية لعبور نهر الفرات شرقي البلاد، واتهم القوات الموالية لحكومة دمشق بغض الطرف عن تحركاتها وأنشطتها المريبة.
ونشرت «جريدة النبأ» الناطقة باسم التنظيم، أمس (الجمعة)، حصيلة عمليات الخلايا النائمة والمجموعات النشطة الموالية لها؛ حيث نفذت 50 عملية إرهابية على مستوى العالم، كان نصفها داخل سوريا والعراق المجاور خلال الفترة الممتدة بين 2 و9 من الشهر الحالي. وتعد هذه الحصيلة الأعلى من نوعها منذ القضاء على مناطق سيطرة التنظيم العسكرية والجغرافية شرقي الفرات، واستهدفت هذه العمليات 14 نقطة وموقعاً في المناطق الخاضعة لنفوذ قوات «قسد» المدعومة من تحالف دولي تقوده الولايات المتحدة.
وكشف «المرصد السوري لحقوق الإنسان» حصيلة عمليات خلايا التنظيم في مناطق الإدارة الذاتية خلال شهر أغسطس (آب) الماضي. وقالت، في تقرير نُشر على موقعها الرسمي، أمس، إن الخلايا النائمة شنّت هجمات مسلحة ونفذت سلسلة عمليات اغتيال بأشكال مختلفة كإطلاق الرصاص والقتل بأداة حادة وزرعت عبوات ناسفة وألغاماً أرضية، وبلغت حصيلة العمليات 19 تمت عبر هجمات مسلحة أو استهداف مباشر أو متفجرات. ووفقاً لتوثيقات المرصد، بلغت حصيلة القتلى 12 شخصاً بينهم 4 مدنيين وطفل واحد و8 من العسكريين من صفوف «قسد».
وتعليقاً على زيادة وتيرة أنشطة الخلايا الموالية للتنظيم وتكثيف عملياتها الإرهابية، يقول مدير المركز الإعلامي لقوات «قسد» فرهاد شامي، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن هناك محاولات لـ«داعش» لفتح ثلاثة ممرات لربط مناطق سيطرتها جنوب نهر الفرات، بالمناطق التي تتحرك فيها خلايا نائمة موالية له، «أولها ممر يوصل المناطق المحتلة الخاضعة لتركيا عبر خط جبل عبد العزيز غربي الحسكة بسجن الثانوية الصناعية جنوب الحسكة للعبور لمخيم الهول ومن ثم لبلدة تل كوجر الحدودية مع العراق»، ليكون الممر الثاني الوصول من الحدود العراقية شرقاً حتى شرق دير الزور إلى بلدة تل كوجر عبر المناطق الصحراوية الوعرة. وأضاف: «كما حاولت هذه الخلايا فتح الممر الثالث عبر البادية السورية وحاولت هذه المجموعات سراً عبور نهر الفرات، وغضّت قوات حكومة دمشق الطرف عنها بذريعة انشغالها بحروب ثانية».
وشنّت قوات «قسد»، وبدعم من قوات التحالف الدولي والجيش الأميركي الذي ينتشر شرقي سوريا، حملات أمنية متكررة لتعقب وملاحقة خلايا التنظيم للحد من أنشطتها الإرهابية. وبحسب توثيقات «المرصد السوري»، أسفرت تلك الحملات عن اعتقال 18 شخصاً مشتبهاً في التعامل والتخابر مع قادة التنظيم خلال شهر أغسطس الماضي. فيما أطلقت «قسد» في 25 من الشهر الفائت عملية أمنية واسعة النطاق في مخيم الهول شرقي مدينة الحسكة، أسفرت حتى اليوم عن اعتقال أكثر من 100 مشتبه متعاون مع الخلايا الموالية للتنظيم، وإزالة أكثر من 120 خيمة استخدمت كمدارس دينية ومحتجزات للتعذيب والاعتقال وحفرت تحتها شبكات أنفاق وخنادق سرية.
وتعقيباً على استمرار الحملة الأمنية التي دخلت يومها الـ17، شدد المتحدث العسكري فرهاد شامي على أن سبب إطلاق المرحلة الثانية من حملة «الإنسانية والأمن» في هذا المخيم المكتظ، أن «داعش بدأ بإعادة تنظيم صفوفه ويمثّل المخيم المحاولة الثانية لإقامة خلافتهم المزعومة، وعلى الرغم من تأخّر هذه الحملة بسبب هجمات الاحتلال التركي، فإنه كانت هناك حاجة ملحّة لتنفيذها». وكشف أن قوى الأمن وقوات التدخل السريع ووحدات خاصة عثرت على العديد من أدوات التعذيب والقتل التي استخدمت في بث الرهبة والخوف من بينها السكاكين والسيوف.