الثلاثاء. نوفمبر 30th, 2021
هادي البحرة يوضح سبب دخوله قنصلية النظام في جنيف (Getty)
كشف الرئيس المشترك للجنة الدستورية السورية عن وفد المعارضة هادي البحرة عن سبب تواجده في مبنى قنصلية النظام السوري في العاصمة السويسرية جنيف، بعد أن تسببت هذه الزيارة بالكثير من الجدل والتساؤلات.

وقال البحرة في تدوينة إن ذهابه إلى القنصلية “كان بهدف تجديد جواز السفر الخاص به، وجرى بالتنسيق مع الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة وهيئة التفاوض، والأمم المتحدة”.

وأضاف “أنا واحد من السوريين الذين اختاروا أن ينضموا للثورة منذ بدايتها في عام 2011، ونتيجة ذلك الموقف طالني ما طال الثوار من ملاحقات ومذكرات إلقاء قبض وأحكام تعسفية وأيضاً مشكلة إصدار وتجديد جواز السفر، كوني لا أملك أي جواز سفر آخر، ولا أحمل إلا الجنسية السورية”.

وتابع أنه أثناء انعقاد الدورة الخامسة للجنة الدستورية في جنيف، كان قد تبقى لانتهاء جواز سفره بضعة أشهر، “فقمت ببحث ذلك مع رئاسة هيئة التفاوض ومنسق الائتلاف في الهيئة وأخبرتهم بأنني سأقوم بإرسال رسالة رسمية إلى مكتب المبعوث الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في جنيف أطلب فيها تدخُّله لتجديد جواز سفري”، فجاء الرد من قبل النظام، بحسب البحرة، بأنه “مستعد لتجديد جواز السفر لمدة عامين ونصف عبر قنصليته في جنيف، شرط تقديمي للطلب شخصياً في القنصلية ودفع الرسوم”.

ولفت البحرة إلى أن المبعوث الدولي أرسل مديرة مكتبه لتكون مرافقة له إلى القنصلية في جنيف عند تقديم الطلب، وعند تسلم جواز سفره، وقال: “تشاورت مع قيادة هيئة التفاوض بخصوص رد المبعوث وكان الرأي بالذهاب لتسليم الطلب ومن ثم تسلُم الجواز، كونه الطريقة الوحيدة وكون مديرة مكتب المبعوث ستكون بمرافقتي”.

وأضاف “ذهبتُ مع المرافقة وقدمت الطلب في قنصلية النظلم ودفعت الرسوم وبعد يومين عُدنا معاً وتسلَّمنا الجواز”. وتابع البحرة: “هذه معاناة السوريين جميعاً وأنا واحد منهم”.

وكان البحرة قد تعرض لانتقادات من سياسيين ونشطاء وإعلاميين سوريين معارضين للنظام عقب نبأ تواجده في قنصلية النظام في جنيف.

يذكر أن اللجنة الدستورية أنهت الجمعة، جولتها السادسة في جنيف من دون إحراز أي تقدم يذكر. وفي مؤتمر صحافي عقب نهاية الجولة. قال بيدرسن إن “وفد النظام أخبره أنه لن يقدم للجنة بعد الآن أي نصوص جديدة حول المبادئ الدستورية” من دون تحديد الأسباب، وبالتالي فقد تم العدول عن عقد الجولة السابعة مطلع تشرين الثاني/نوفمبر 2021 كما كان مقرراً من قبل، بانتظار تحديد موعد جديد