الثلاثاء. نوفمبر 30th, 2021

دمشق – بدأت فصائل المعارضة السورية عملية عسكرية في ريف حلب ضد قوات سورية الديمقراطية “قسد” مساء الخميس .
وقال قائد عسكري في الجبهة الوطنية للتحرير لوكالة الأنباء الألمانية إن “اشتباكات بدأت مساء اليوم بين فصائل المعارضة وقوات قسد على محاور كفر كلبين وكلجبرين بريف حلب الشمالي وأن تعزيزات عسكرية توجهت من مدينة عزاز باتجاه خطوط الجبهة “.
وأضاف القائد العسكري “رفعت جميع فصائل المعارضة جاهزيتها على كل الجبهات وبانتظار ساعة الصفر لبدء العمليات العسكرية ضد مواقع قسد في مناطق شمال سورية “.
وبدأت فصائل المعارضة والجيش التركي بإرسال تعزيزات عسكرية كبيرة إلى مناطق ريف ادلب وحلب الشمالي ومنطقة عين عيسى في ريف الرقة الشمالي ومدينة تل تمر بريف الحسكة الغربي، ونقلت وسائل إعلام تابعة للمعارضة السورية أن قيادة الجيش التركي دعت قبل أيام قادة الفصائل للاجتماع في أنقرة مع قادة فصائل المعارضة السورية للتحضير للعمليات العسكرية شمال سورية .
وأعلن المسؤولون الأتراك عن عملية عسكرية سوف تنطلق خلال الأيام المقبلة ضد قوات سورية الديمقراطية، في تلك المناطق، كما بدأت باستهداف قادة وحدات حماية الشعب الكردي وقسد في مناطق شمال سورية بواسطة طائرات مسيرة .
ورصد نشطاء المرصد السوري لحقوق الإنسان، تبادلًا للقصف المدفعي والصاروخي، بين القوات الكردية من جهة، والقوات التركية والفصائل الموالية لها من جهة أخرى، على محاور كفر كلبين بريف حلب الشمالي، دون ورود معلومات عن حجم الخسائر البشرية حتى الآن.
وكان المرصد السوري قد رصد، أمس، استهدافًا من طائرة مسيرة تركية للأراضي الزراعية من الجهة الشرقية لمدينة تل رفعت بريف حلب الشمالي، وذلك بعد أن اضطرت للانسحاب من أجواء المنطقة جراء استهدافها من قبل القوات الكردية بالمضادات الأرضية، حيث اقتصرت الأضرار على الماديات فقط.
وفي 25 من أكتوبر، نشر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أنه لا صحة للمعلومات التي تم تداولها على وسائل التواصل الاجتماعي وبعض المواقع الإخبارية، حول استهداف جوي لمدينة تل رفعت الخاضعة لنفوذ القوات الكردية ويتواجد فيها مواقع لقوات النظام وقاعدة عسكرية روسية، والواقعة بريف حلب الشمالي، ووفقاً لنشطاء المرصد السوري، فإن ما جرى هو تحليق لطائرتين مسيرتين في أجواء تل رفعت حاولتا استهداف المدينة، لكن المضادات الأرضية التابعة للقوات الكردية استهدفت واحدة منها وأسقطتها بينما انسحبت المسيرة الثانية من الأجواء.