الثلاثاء. نوفمبر 30th, 2021
موقع تلفزيون سوريا:
قال المبعوث الأميركي السابق إلى سوريا جيمس جيفري، الإثنين، إن رئيس النظام بشار الأسد يرفض الحلول التي من شأنها أن تسهم في عودة السوريين إلى بلادهم، مضيفاً أنّ احتمال تحقيق حل دائم في سوريا بمعزل عن تركيا أمر غير وارد.
جاء ذلك خلال مشاركته في ندوة نظمها مركز أبحاث الشرق الأوسط (مقره أنقرة) بعنوان “مستقبل سوريا وتطلعات تركيا والولايات المتحدة الأميركية”.
وذكر جيفري أنّ “بشار الأسد ببساطة، يحاول البقاء على قيد الحياة، إنه لا يقبل المقترحات التي من شأنها أن تجعل الناس يعودون إلى بلادهم وتجعل الأموال تتدفق إلى سوريا. كل ما يريده هو البقاء في السلطة، فهو يفضل أن يكون مدير الحطام والدمار”.
وأوضح أن سوريا تعد من أخطر القضايا على مستوى الشرق الأوسط والعالم، وأن دول إيران وروسيا والولايات المتحدة وتركيا وإسرائيل، لها كلمة في هذه القضية.
وأشار إلى وجود نحو 12 مليون سوري اضطروا لترك ديارهم على مدى السنوات السابقة، وأن قرابة نصف هذا العدد يعيش حاليا في تركيا.
وعن دور روسيا في سوريا قال جيفري: “موسكو ترغب في الاستفادة من الهيكل الاقتصادي المفلس لسوريا، وتريد تكوين بعض القوات الموالية لها هناك، كما تسعى لإدامة بقائها في سوريا عبر إدارة موالية لها”.
كما تحدث جيفري عن أهداف إيران في سوريا، مؤكدًا رغبة إدارة طهران في أن تكون قوة مهيمنة في المنطقة ضد الغرب، ومبينا أن القضية السورية التي لم تحل بعد، زادت من فرص إيران لتحقيق غاياتها في المنطقة.
وعن تركيا قال جيفري، إن أنقرة لا تريد مغادرة سوريا بسبب مخاوفها الأمنية.
وأضاف قائلا: “على تركيا أن تدافع عن نفسها على طول حدودها. قضية “بي كا كا” قضية خطيرة جداً، وهناك أكثر من 3 ملايين لاجئ على أراضيها إلى جانب 3 ملايين نازح في إدلب”.