أعلن النظام السوري تصديه لقصف إسرائيلي استهدف محيط العاصمة السورية دمشق، وذلك للمرة الثانية في أقل من شهر.

وأسقطت الدفاعات الجوية السورية فجر اليوم، الخميس 6 من شباط، معظم الصواريخ قبل وصولها إلى أهدافها، بحسب ما نقلته وكالة الأنباء السورية الرسمية (سانا).

وأفاد مصدر عسكري لـ”سانا“، أن الهجمات الإسرائيلية استهدفت مواقع عسكرية، ما أسفر عن إصابة ثمانية أشخاص من الجيش، وأضرار مادية.

وربط المصدر العسكري الهجمات الإسرائيلية بالمعارك التي ينفذها النظام السوري، مؤكدًا أن هذه الغارات الإسرائيلية لن تتمكن من إنقاذ ما وصفها بـ”التنظيمات الإرهابية المسلحة”، في محافظتي إدلب وغرب حلب في الشمال السوري.

وأطلقت الطائرات الإسرائيلية عدة صواريخ من فوق الجولان السوري المحتل وجنوبي لبنان، على مناطق الكسوة ومرج السلطان وجسر بغداد وجنوب إرزع بريف درعا، وذلك عن طريق هجمات عدة بحسب “سانا”.

واعتادت المؤسسة العسكرية الإسرائيلية عدم التصريح عن الضربات العسكرية التي تنفذها في سوريا خلال السنوات الماضية، وتكتفي وسائل الإعلام بنقل الخبر عن وسائل الإعلام العربية.

وشن الطيران الإسرائيلي سابقًا غارات عدة في سوريا كان أحدثها، في 15 من كانون الثاني الماضي، حين استهدف مطار “تي فور” من جهة منطقة التنف.

وأعلنت “سانا” عن مصدر عسكري أيضًا تصدي الدفاعات الجوية للصواريخ، وإسقاط عدد منها، في حين وصلت أربعة صواريخ إلى المنطقة المستهدفة واقتصرت الأضرار على المادية.

للمزيد https://www.enabbaladi.net/archives/361094#ixzz6DAF52472