كيف سيتعامل بوتين مع خسائره في أوكرانيا؟. الشرق الاوسط

الرئيس الروسي فلاديمير بوتين (أ.ب)
موسكو: «الشرق الأوسط»

عندما شن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين حربه على أوكرانيا قبل أكثر من ستة أشهر، توقع الكثير من مؤيديه من السياسيين والمعلقين والمحللين انتهاء ما يسميه الكرملين بـ«العملية العسكرية الخاصة» في غضون أيام، وزعموا أن الحكومة الأوكرانية ستنهار وتتفتت بسرعة كبيرة، وأن الشعب الأوكراني سوف يرحب بالقوات الروسية لتحريرهم من «النازيين الجدد»، حسب وصفهم.

لكن هذا لم يحدث. وبدلاً من ذلك، فقد الجيش الروسي مؤخراً الكثير من الأراضي التي سيطر عليها، في واحدة من أكثر نكسات الحرب إحراجا، وفقاً لشبكة «بي بي سي» البريطانية.

وأثارت هذه الخسائر غضب واستياء الكثير من مؤيدي بوتين.

وأول من أمس (الأحد) قال ديمتري كيسيليف مقدم البرامج الشهير على التلفزيون الرسمي الروسي «روسيا 24» بوجه وصوت بدت عليهما الكآبة: «فيما يتعلق بالعملية الخاصة في أوكرانيا، كان هذا أصعب أسبوع حتى الآن».

وأضاف: «كان الأمر صعباً بشكل خاص على طول جبهة خاركيف، حيث أجبرت القوات الروسية على مغادرة البلدات التي حررتها سابقاً بعد هجوم من قبل قوات العدو فاق عددنا».

وقال محلل عسكري لصحيفة «موسكوفسكي كومسوموليتس» الروسية: «من الواضح أننا قللنا من تقدير العدو. استغرقت القوات الروسية وقتاً طويلاً للرد على الضربات، ونتيجة لذلك، عانينا من الهزيمة وحاولنا تقليل خسائرنا بسحب قواتنا».

وأثارت هذه «الهزيمة» الكثير من الانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي الموالية لروسيا، ومن قبل المدونين الروس المؤيدين للحرب الذين اتهموا جيشهم بارتكاب أخطاء.

ولم يتوقع الكثيرون أن يشارك في هذه الانتقادات الرئيس الشيشاني رمضان قديروف، أحد أقوى مؤيدي بوتين، والذي أثار بعض التساؤلات عن الانسحاب الروسي.

وقال قديروف، في رسالة نشرها عبر تطبيق «تلغرام» يوم الأحد إن «بوتين قد لا يكون على علم بوضع قواته في الميدان بأوكرانيا وسأضطر للاتصال معه إذا لم يتم تدارك أخطاء الجيش الروسي هناك».

إذن، هل ستكون لهذه الانتقادات للتراجع الروسي عواقب سياسية على بوتين؟

لأكثر من 20 عاماً، نظرت النخبة الروسية لبوتين باعتباره «لا يقهر»، وأن لديه قدرة على التخلص والانفلات من جميع العقد التي يتم تقييده بها.

إلا أن ذلك تغير مؤخراً، حيث بدا للنخبة أن بوتين غير قادر على تحقيق نصر سريع وأن قراره غزو أوكرانيا «سوء تقدير كبير».

ويمكن أن يتسبب تلاشي هالة «القائد الذي لا يقهر» في مشاكل وعواقب سياسية كبيرة له.

فبالنسبة للقادة الروس السابقين الذين خاضوا حروباً ولم يفوزوا بها، لم ينته الأمر بشكل جيد.

فقد أدت هزيمة روسيا على يد اليابان إلى قيام الثورة الروسية الأولى عام 1905. وأشعل الفشل العسكري في الحرب العالمية الأولى ثورة عام 1917 والتي أنهت الحكم القيصري.

لكن علناً، ليس لدى الرئيس بوتين أي نية لإعلان هزيمته في هذه الحرب.

وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف للصحافيين أمس (الاثنين): «العملية العسكرية الخاصة لروسيا مستمرة وستستمر حتى يتم تنفيذ جميع المهام التي تم تحديدها في البداية».

فما الذي سيفعله بوتين بعد ذلك؟

من الصعب معرفة ما يفكر فيه بوتين وما يخطط له في الوقت الحالي، حيث ستعتمد قراراته في الأغلب على مدى دقة المعلومات التي يتلقاها من قادة الجيش والمخابرات.

لكن الشيء الذي أكده الكثير من المحللين السياسيين هو أن بوتين «لن يتراجع تحت أي ظرف».

ويظن أولئك المحللون أن بوتين قد يسعى لشن «حرب نووية» إذا لم يستطع تحقيق النصر عبر الأسلحة التقليدية.

وقبل أيام قليلة فقط، قال قائد الجيش الأوكراني فاليري زالوجني إن «هناك مخاوف من استخدام القوات المسلحة الروسية أسلحة نووية تكتيكية».

ولفت المحللون إلى أن احتفال بوتين يوم السبت بمناسبة مرور 875 عاماً على تأسيس موسكو وحرصه على عدم إظهار أي بوادر ذعر من التراجع الروسي يؤكد على تصميمه على «الانتصار» بأي ثمن.