إسرائيل ترصد انسحاباً إيرانياً من سوريا..بعد الغارات الآخيرة المدن – عرب وعالم

قال الجيش الإسرائيلي إنه رصد انسحاب ميلشيات موالية لإيران من مواقع في سوريا خلال الأيام الماضية، نتيجة للعمليات التي نفذها الجيش الإسرائيلي مؤخراً لمنع التموضع العسكري الإيراني في المنطقة.

جاء ذلك في إحاطة قدمها مسؤول رفيع في الجيش الإسرائيلي مساء الخميس، لوسائل إعلام إسرائيلية، وقال إن القوات المنسحبة تشمل قوات إيرانية وأخرى تابعة لها ومن بينها قوات لحزب الله اللبناني.
وأشار المسؤول العسكري الإسرائيلي إلى أن القوات الموالية لإيران في سوريا تعرضت ل”ضربة قوية” بسبب الهجمات الأخيرة التي نُسبت إلى إسرائيل في سوريا. وقال إن الانسحاب تم من مواقع عسكرية في أعقاب الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على مواقع في دمشق وحلب وفي محيط مدينة مصياف في ريف حماة الغربي.
وكان المرصد السوري لحقوق الإنسان قد أشار إلى أن جيش الاحتلال الإسرائيلي نفذ نحو 25 هجوما في سوريا في 2022.
وفي وقت سابق الخميس، قال وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس إن الجيش الإسرائيلي “بحاجة إلى مواصلة العمل ضد المؤسسة الإيرانية في سوريا، وضد العناصر الإرهابية الأخرى”.
وفي 6 أيلول/سبتمبر، تعرض مطار حلب لغارات إسرائيلية أدت إلى خروجه من الخدمة، فيما قالت وسائل إعلام إسرائيلة إنها عملية وسائل نقل الأسلحة لحزب الله.
وأتي استهداف مطار حلب، بعد أسبوع على غارات إسرائيلية مماثلة أصابت مهبطه بأضرار جسيمة ودمّرت محطة المساعدات الملاحية وتجهيزاتها بالكامل، وأدت إلى خروجه عن الخدمة، إضافة إلى تدمير محطة المساعدات الملاحية وجهاز قياس المسافات في مطار دمشق الدولي، الذي طاوله القصف الإسرائيلي بالتزامن مع قصف مطار حلب، وخروجها جميعها عن الخدمة، حسبما ذكر بيان عن وزارة الخارجية في حكومة النظام.