“مسد” يدين بشدة جريمة مقتل محامٍ تحت التعذيب في عفرين. نورث برس

القامشلي – نورث برس

ندد مجلس سوريا الديمقراطية “مسد”، الخميس، بجريمة مقتل محامٍ تحت التعذيب على يد الاستخبارات التركية وفصائل “الجيش الوطني السوري” الموالي لتركيا، في سجن بمدينة عفرين شمال غربي سوريا.

وأدن المجلس في بيان، جميع الجرائم والانتهاكات التي ترتكب بحق شعوب المنطقة وبشكل خاص الشعب الكردي في عفرين، محملاً تركيا مسؤولية هذه الانتهاكات.

واعتبر المجلس، جريمة قتل المحامي لقمان حنان، امتداد للممارسات القمعية اليومية ضد الكرد على يد الفصائل الموالية التركية وبتواطؤ أجهزة الاستخبارات التركية.

وعدَّ المجلس الممارسات التركية وفصائلها في عفرين وباقي المناطق جرائم ترقى إلى مستوى جرائم حرب وتطهير عرقي.

وفي وقت سابق اليوم، أفادت مصادر حقوقية عن مقتل المحامي “لقمان حميد حنان” تحت التعذيب بعد أيام من اعتقاله تعسفياً من قبل الاستخبارات التركية.

مجلس سوريا الديمقراطية، دعا إلى الكشف عن ملابسات الجريمة وطالبت بتحقيق دولي محايد ينظر في جميع الجرائم التي ترتكب في عفرين والمناطق الأخرى الخاضعة لسيطرة تركيا والفصائل الموالية لها.

واعتبر المجلس إلى أنَّ بقاء “احتلال تركيا” للمناطق السورية، يعني استمراراً لدوامة “العنف والإرهاب” وتحويل المنطقة إلى حاضنة للجماعات التكفيرية والمتشددة كتنظيم القاعدة و”داعش”.

ودعا المنظمات والهيئات الدولية والحقوقية إلى القيام بواجباتها الإنسانية والأخلاقية حيال الانتهاكات اليومية في تلك المناطق.

وشدد على ضرورة أنْ يتحرك المجتمع الدولي لإنهاء “الاحتلال التركي” في عفرين وباقي المناطق السورية وتأمين العودة الآمنة لكل السكان إلى مناطقهم وتعويض المتضررين.

إعداد وتحرير: عدنان حمو