زيلينسكي يتعهد بتوفير كل ما يلزم قواته للدفاع عن باخموت وسوليدار. الشرق الاوسط

جنود أوكرانيون قرب خط الجبهة في سوليدار (أ.ب)
كييف: «الشرق الأوسط»

تعهد الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، اليوم (الخميس)، بتوفير «كل ما يلزم» من معدات للجنود الذين يقاومون الهجمات الروسية في باخموت وسوليدار، وهما مدينتان في شرق البلاد ترزحان تحت ضغط القوات الروسية.

وقال زيلينسكي على «فيسبوك» بعد اجتماع مع هيئة الأركان: «أريد أن أشير إلى أن الوحدات التي تدافع عن هاتين المدينتين ستزوَّد الذخيرة وكل ما يلزم بسرعة وبشكل غير منقطع»، وفق ما نقلته وكالة الصحافة الفرنسية.

وواصل الجيش الأوكراني، اليوم (الخميس)، عملياته القتالية للدفاع عن سوليدار رغم «الوضع الصعب» و«المعارك العنيفة» في هذه المدينة الصغيرة الواقعة في شرق البلاد والتي تحاول القوات الروسية السيطرة عليها بأي ثمن لعكس مسار الحرب.

وأكّدت نائبة وزير الدفاع الأوكراني غانا ماليار، خلال مؤتمر صحافي، أنّ الجيش يقاتل من أجل سوليدار في شرق أوكرانيا لكنّ «الوضع صعب» على الأرض في ظلّ معارك هي «الأشرس» مع القوات الروسية. وقالت: «تتواصل المعارك الأشرس والأعنف اليوم (الخميس) في سوليدار»، مضيفة: «رغم أنّ الوضع صعب، يقاتل الجنود الأوكرانيون من دون توقّف».

ومن دون تقديم أرقام، قالت إن القوات الروسية التي تقاتل في سوليدار «تتكبّد خسائر فادحة (…) وتحاول دون جدوى اختراق دفاعنا».
شارع مدمّر في مدينة باخموت الأوكرانية (أ.ب)

من جانبها، لم تحصِ كييف عدد عسكرييها الذين قُتلوا أو جرحوا في المنطقة، لكنّ مستشار الرئاسة الأوكرانية ميخايلو بودولياك أقرّ الأربعاء في مقابلة مع وكالة الصحافة الفرنسية بـ«خسائر فادحة».

وتقع سوليدار التي كانت تشتهر بمناجم الملح، على مسافة 15 كيلومتراً شمال شرقي باخموت التي تحاول القوات الروسية السيطرة عليها منذ أشهر.

وبالنسبة إلى المحلّل العسكري أناتولي خرامتشيخين، فإن السيطرة على هذه المدينة الصغيرة التي كانت تعدّ 10 آلاف نسمة قبل الحرب والتي دُمّرت تماماً الآن، ستسمح لموسكو بتحقيق انتصار عسكري بعد الكثير من الانتكاسات. وأوضح أنّ «أي انتصار سيكون مهمّاً، خصوصاً لأنّه لم تحقّق انتصارات منذ فترة».

من جانبه أكّد أندريه باتشيفسكيتش، النائب الانفصالي الموالي لروسيا عن منطقة دونيتسك، أنّ الاستيلاء على سوليدار سيسمح لروسيا بـ«قطع خطوط الإمداد الأوكرانية» التي تتيح الدفاع عن باخموت.

وحسب التلفزيون الروسي فإنّ «سوليدار (…) تفتح (أيضاً) المجال لاستخدام المدفعية باتجاه سلوفيانسك وكراماتورسك وكوستيانتينيفكا» الواقعة غرباً.

والأربعاء، قال رئيس مجموعة «فاغنر» يفغيني بريغوجين إن مقاتليه سيطروا على سوليدار بعد معارك كثيفة قبل أن تنفي ذلك وزارة الدفاع الروسية وكييف، مشيرتين إلى أنّ القتال ما زال مستمرا. لكنّ الكرملين أشاد الخميس بJ«”الأعمال البطولية» لمقاتلي «فاغنر» في الخطوط الأمامية. وقال الناطق باسم الرئاسة الروسية ديمتري بيسكوف «ما زال أمامنا الكثير من العمل».

وعلى خريطة لشرق أوكرانيا نشرتها وزارة الدفاع الروسية الخميس، لم تظهر سوليدار في المنطقة الخاضعة لسيطرة الجيش الروسي.