الولايات المتحدة وتركيا تجددان التزامهما بعملية سياسية في سوريا وفق 2254. نورث برس

دمشق – نورث برس

أكدت الولايات المتحدة الأميركية وتركيا في بيان مشترك، ليلة أمس الأربعاء، على التزامهما بحل سياسي لسوريا وفق القرار الدولي 2254، عقب اجتماع وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو مع نظيره الأميركي أنتوني بلينكن في واشنطن.

والاجتماع هو الرابع للجان الآلية الاستراتيجية بين الجانبين، والتي تم تشكيلها عقب لقاء الرئيس التركي رجب طيب أردوغان والأميركي جو بايدن، في روما أواخر عام 2021.

وتطرق البيان المشترك إلى الحل السياسي في سوريا ودعم أوكرانيا في حربها ضد روسيا، وتوسيع الناتو، إضافة إلى تحديث الأسطول التركي بطائرات الـ إف 16، والسلام في جنوب القوقاز.

وأكد الاجتماع على القرار الدولي للأمم المتحدة للحل في سوريا، في وقتٍ تسعى فيه أنقرة إلى التطبيع مع دمشق، وهو ما ترفضه واشنطن بشدة لكن البيان لم يتطرق إلى مساعي التطبيع التركية.

بلينكين وجاويش أوغلو ناقشا تعزيز الشراكة الدفاعية بين الولايات المتحدة وتركيا، وشددا على “دعمهما المطلق لسيادة أوكرانيا وسلامة أراضيها ضد حرب روسيا غير المقبولة” وأكدا دعمهما لإيجاد حل لإنهاء الحرب.

كما أبدا التزامهما بسياسة الباب المفتوح لحلف الناتو وناقشوا تنفيذ المذكرة الثلاثية التي وقعتها فنلندا والسويد وتركيا لدفع طلب فنلندا والسويد للانضمام إلى حلف الناتو.

وجددا تأكيدهما على “ضرورة محاربة الإرهاب” وقال البيان إن الولايات المتحدة وتركيا تخططان لعقد مشاورات حول الإرهاب كجزء من الآلية الاستراتيجية.

وجاء في البيان أن الوزيرين أعربا عن تقديرهما للنمو المستمر في العلاقات التجارية الثنائية بين الولايات المتحدة وتركيا.

إعداد وتحرير: عكيد مشمش