افرجوا عن الكسندرا وجميع المعتقلين تعسفيا في السجون الروسية لمعارضتهم غزو بوتين لاوكرانيا!

افرجوا عن الكسندرا وجميع المعتقلين تعسفيا في السجون الروسية لمعارضتهم غزو بوتين لاوكرانيا!
Release Alexandra and all those arbitrarily detained in Russian prisons for opposing Putin’s invasion of Ukraine!
ألكسندرا سكوتشيلينكو -الملقبة ساشا 32 عاما- فنانة روسية تهتم بالرسم والموسيقى، كما درست المسرح والسينما للأطفال.عملت كصحفية في وسيلة الإعلام الروسية المستقلة الشهيرة”Bumaga” . وكتبت بشكل خاص تقارير عن المظاهرات والاحتجاجات المناهضة للحرب. قامت في سوبر ماركت في سانت بطرسبرغ باستبدال الأسعار بملصقات ورقية صغيرة فيها معلومات حقيقية عن الغزو. فاعتقلت في ابريل الماضي بتهمة نشر معلومات “علانية كاذبة!!” عن الجيش الروسي ولانتقادها الحرب الظالمة ضد أوكرانيا! بموجب مادة جديدة من القانون الجنائي اعتمدها البرلمان الروسي الموالي لبوتين لمنع الروس من انتقاد الغزو، وقمع وإسكات الحركة المناهضة للحرب. وتواجه الكسندرا عقوبة السجن لمدة عشر سنوات، مثل مئات يواجهون أحكامًا مماثلة لقولهم “لا للحرب”. تعاني الكسندرا من مرض يجبرها على اتباع نظام غذائي خالي من الغلوتين لا يوفره لها مركز الاعتقال، فهي في ظروف يرثى لها وتزداد ضعفاً كل يوم ولا يسمح بزيارتها أو ارسال الغذاء الخاص بها من خارج السجن.
Alexandra Skochilenko – aka Sasha, 32, is a Russian artist interested in drawing and music. She also teached theater and cinema for children. She worked as a journalist for the famous independent Russian media outlet “Bumaga”. In particular, she reported on anti-war demonstrations and protests. In a St. Petersburg supermarket, she exchanged prices for small paper stickers with real information about the invasion. She was arrested last April on charges of publishing “false publicly!!” about the Russian army and for criticizing the unjust war against Ukraine! Under a new article of the criminal code adopted by Russia’s pro-Putin parliament to prevent Russians from criticizing the invasion, the anti-war movement has been suppressed and silenced. Alexandra faces up to ten years in prison, as hundreds face similar sentences for saying “no to war”. Alexandra suffers from a disease that forces her to follow a gluten-free diet that is not provided by the detention center. She is in deplorable conditions and is getting weaker every day. Nobody is allowed to visit her, or send her food from outside the prison.