السبت. أكتوبر 16th, 2021

قبل مغادرة فرانسيس هوغن شركة “فيسبوك” أخذت معها مستندات داخلية للشركة (أ ف ب)

بعدما أثار تسريب وثائق داخلية لشركة “فيسبوك” قلق الجمهور ومسؤولين أميركيين، كشفت المبلغة عن هويتها، وهي فرانسيس هوغن، وقد عملت مهندسة للبيانات في “فيسبوك”.

واتهمت هوغن، خلال برنامج “60 مينيتس” عبر محطة “سي بي أس”، الأحد 3 أكتوبر (تشرين الأول)، الشركة باختيار “الربح المادي على سلامة” مستخدميها.

ويفترض أن تمثل هذه الثلاثينية أمام لجنة التجارة في مجلس الشيوخ الأميركي، الثلاثاء. وقد أشاد السيناتور الديمقراطي ريتشارد بلومنتال، عضو اللجنة، الأحد، بشجاعتها.

وقبل مغادرتها الشركة في مايو (أيار)، أخذت هوغن معها مستندات داخلية للشركة وأرسلتها إلى صحيفة “وول ستريت جورنال”.

وفي مقال نُشر منتصف سبتمبر (أيلول)، كشفت الصحيفة اليومية استناداً إلى هذه المعلومات، عن أن الشركة كانت تجري بحوثاً حول شبكة “إنستغرام” التابعة لها منذ ثلاث سنوات لتحديد تأثيراتها في المراهقين.

وأظهرت البحوث أن 32 في المئة من الفتيات المراهقات شعرن بأن استخدام “إنستغرام” منحهن صورة أكثر سلبية عن أجسادهن، بينما لم يكنَّ راضيات عنه.

الحد من الضرر

وفي وقت سابق، الأحد، أجرى نائب رئيس المجموعة نِك كليغ مقابلة مع محطة “سي أن أن” وحاول الحد من الضرر المحتمل الذي قد تسببه المقابلة مع هوغن.

وقال كليغ الذي كان نائب رئيس الوزراء البريطاني بين 2010 و2015، “بحوثنا أو بحوث أي طرف آخر لا تدعم حقيقة أن إنستغرام (شبكة) سيئة أو مضرة لجميع المراهقين”.

وأضاف “لا أجد أنه من المفاجئ أنه إذا لم تكن تشعر بالرضا عن نفسك، سيجعلك استخدام وسائل التواصل الاجتماعي تشعر بسوء أكبر”.

وتحت الضغط، أعلنت الشركة التي تتخذ في كاليفورنيا مقراً أنها علقت تطوير نسخة من “إنستغرام” للأطفال دون الثالثة عشرة لكنها لم تتخل عن ذلك.

كسب المال

وانضمت هوغن إلى “فيسبوك” في عام 2019 وتم تعيينها، بناء على طلبها، في قسم النزاهة المدنية المعني بالأخطار التي قد يشكلها بعض المستخدمين أو محتوى معين، على حسن سير الانتخابات.

وقبل الانتخابات الرئاسية الأميركية، في نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، أدخلت “فيسبوك” تعديلات على خوارزمياتها للحد من انتشار المعلومات المضللة.

لكن، وفقاً لهوغن “بمجرد انتهاء الانتخابات” أعادت المجموعة الخوارزميات كما كانت عليه “بهدف إعطاء الأولوية للنمو على السلامة”، كما قالت الشابة في مقابلتها التلفزيونية.

وأضافت، “كان هناك تضارب في المصالح بين ما هو مفيد للجمهور وما هو مفيد لفيسبوك”، مشيرة إلى أنه “مرة تلو الأخرى، وضعت المجموعة مصالحها أولاً، أي كسب مزيد من المال”.

وقالت المهندسة التي عملت في “هنج ويلب” و”بنترست”، “لقد عملت في كثير من الشبكات الاجتماعية، وكان الوضع في فيسبوك أسوأ بشكل ملحوظ من أي أمر رأيته من قبل”.

اقتحام الكابيتول

وبالنسبة إلى هوغن، بعد إعادة الخوارزميات القديمة، استخدم كثير من مشتركي “فيسبوك” المنصة للحشد لأحداث 6 يناير (كانون الثاني) التي أدت إلى اقتحام مبنى الكابيتول.

ورد كليغ أن مسؤولية “التمرد” الذي حدث في مقر الكونغرس “تقع على الأشخاص الذين تسببوا في العنف وعلى من شجعوا عليه بمن فيهم الرئيس (دونالد) ترمب”.

وأشار إلى أنه “من السهل جداً البحث عن تفسير تكنولوجي للاستقطاب السياسي في الولايات المتحدة”.

لكنه أقر بأن “فيسبوك” يجب أن يحاول “فهم كيف يسهم في المحتويات السلبية والمتطرفة وخطابات الكراهية والمعلومات المضللة”.

من جانبها، قالت هوغن “لا أحد في فيسبوك شرير. لكن المصالح ليست متوافقة”.

وهي تعتبر أن مارك زوكربرغ، المؤسس المشارك لـ”فيسبوك” ورئيسها التنفيذي، لم يكن يسعى لجعل الموقع منصة كراهية، “لكنه سمح باتخاذ خيارات” للترويج لنشر محتوى يحض على الكراهية.

وكتب السيناتور ريتشارد بلومنتال في بيان “تظهر تصرفات فيسبوك بوضوح أنها لن تصلح نفسها بنفسها. نحن في حاجة إلى تنظيم أكثر صرامة”.