الثلاثاء. نوفمبر 30th, 2021

اكرم حسين
رئيس الهيئة التنفيذية لتيار مستقبل كردستان

ان قراءة الدلالات المخفية والمضمرة في ثنايا تصريح وزير الدفاع التركي خلوصي اكار في “نفي” وجود كردستان داخلاً وخارجاً يأتي في اطار الوظائف التي يؤديها في اطار تشابك وتعقيد الوقائع العيانية ، وهي قراءة غير صحيحة لا تعبر عن الحقائق التاريخية والجغرافية والبشرية ، فالشعب الكردي له جذور وقواعد ارتكاز تاريخية واجتماعية وثقافية تأسست على حقيقة كردستان و تجذر شعبها عبر التاريخ وفي المستقبل ايضاً.
هذا التصريح ما هو في الحقيقة سوى انتكاس وتراجع سياسي كبير يعيد الى الاذهان ما كان سائداً قبل فترة التسعينات من القرن المنصرم ، والاستمرار بهذه العقلية للدخول في مسارات غير ايجابية ، وتكريس لثقافة العداء للشعوب ، وسياسة خالية من القيم الانسانية والحضارية والديمقراطية .
استقطاب الشعب الكردي وحل قضيته في تركيا اولاً ودعم حلها بجدية في الدول المجاورة ، يشكل قاعدة لانهاء الصراعات الداخلية والاقليمية وتشعباتها ، وانهاء البؤر المنتجة للعنف بكافة اشكاله وتلاوينه .